المواقع المفضلة

 


 الاثنين 10مارس 2008م               نصف أسبوعية تصدرعن  وزارة الإعلام                   العدد880

جيبوتي تتولى رئاسة مجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية

ترأس وزير الخارجية والتعاون الدولي السيد/ محمود علي يوسف الدورة العادية ال129 لمجلس وزراء خارجية العرب التي انعقدت يوم الأربعاء الماضي في مقر جامعة الدول العربية بمدينة القاهرة.

 و في كلمة له بالمناسبة دعا وزير الخارجية المجتمع الدولي واللجنة الرباعية الدولية إلى وقف الاعتداءات الغاشمة التي تشنها الدولة العبرية  ضد قطاع غزة والتي تسببت في إزهاق أرواح أعداد كبيرة من المدنيين الأبرياء العزل ، ورفع  الحصار الظالم المفروض على غزة الصامدة . ودعا في الوقت ذاته الفرقاء الفلسطينيين إلى أن  يضعوا حدا لانقساماتهم ويوحدوا الجهود من أجل قضيتهم العادلة  حتى يقيموا دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.  

وفيما يتعلق بلبنان الذي لا يزال يعاني من تداعيات الحرب العدوانية الإسرائيلية الأخيرة ويمر حاليا بوضع متأزم عبر رئيس الدبلوماسية الجيبوتية عن أمله في توحيد جهود اللبنانيين لإنهاء الاحتقان السياسي ووضع مصلحة لبنان العليا فوق جميع الاعتبارات الأخرى ، والعودة إلى طريق المصالحة الوطنية.

 وبشأن الوضع في العراق أكد وزير الخارجية على تضامن الدول العربية مع الشعب العراقي الشقيق الذي يمر بمرحلة حرجة لتحقيق الوفاق الوطني حتى يمكن له التصدي للمؤامرات التي تحاك ضده.

 وفيما يتصل بالتطورات في الصومال أعرب السيد/ محمود علي يوسف عن أمله في  أن يتمكن هذا البلد الشقيق من تجاوز المرحلة الصعبة التي يمر بها ويعود إلى حظيرة المجتمع الدولي.

 وتطرق وزير الخارجية إلى ملف دارفور وأكد على دعم الجامعة العربية الكامل للحكومة السودانية في مساعيها الرامية إلى حل النزاع الدائر في الإقليم برعاية الاتحاد الأفريقي ومنظمة الأمم المتحدة.

وفي ملف جزر القمر ندد السيد/ محمود علي يوسف بانفصاليي جزيرة أنجوان . ودعاهم إلى إلقاء سلاحهم فورا والعودة إلى حظيرة الوطن الأم  الذي يجب أن يبقى موحدا يبسط سيادته على كامل أراضيه.

 وفي موضوع آخر أوضح وزير الخارجية أنه آن الأوان للشروع في تنفيذ التوجيهات التي صدرت عن قمة الرياض بشأن تنمية استخدام الطاقة النووية في الدول الأعضاء بجامعة الدول العربية للأغراض السلمية.

 وفيما يرتبط بإعادة نشر الرسوم المسيئة للرسول الأكرم عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم  في الصحف الدانماركية  أكد رئيس الدبلوماسية الجيبوتية أن ذلك سيوسع الفجوة بين الشعوب العربية والشعوب الأوروبية ولا سيما في هذا  الوقت الذي تبذل فيه المساعي لتعزيز العلاقات بين الدول العربية والدول الأوربية حيث توجت الجهود المشتركة بعقد الاجتماع الوزاري بين المجموعتين في مالطا أوائل شهر أبريل المنصرم.

جدير بالذكر أن إسناد رئاسة مجلس وزراء الخارجية العرب إلى جمهورية جيبوتي خلال الأشهر الستة القادمة يكتسي أهمية بالغة لبلادنا وجاء في ظرف استثنائي يمر به العالم العربي ، حيث تمر الأراضي الفلسطينية المحتلة بمرحلة صعبة للغاية ، كما لا تزال تتفاعل تداعيات الأزمة اللبنانية وملف دارفور والعراق والصومال وجزيرة أنجوان التي تسعى إلى الانفصال عن باقي أراضي جزر القمر. كما تتزامن هذه الخطوة مع انضمام جيبوتي إلى مجلس الأمن والسلم العربي الذي يضم في عضويته أيضا الجزائر ومملكة البحرين وتونس والمملكة العربية السعودية.

وخلال فترة رئاستها لمجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية ستعمل جمهورية جيبوتي بلا كلل بغية حلحلة القضايا العالقة ودفع عملية السلام في الشرق الأوسط نحو الأمام والعمل على تعزيز الموقف العربي المشترك حيال التحديات السياسية والاقتصادية والأمنية الراهنة التي ينبغي التصدي لها بصورة جماعية.

وانطلاَقاَ  من السياسة الخارجية النشطة التي تنتهجها جمهورية جيبوتي والتي تعكس تطلعات الشعب الجيبوتي الطامح إلى أن يكون عصرياَ ومتطوراَ ، وتستند في ذات الوقت إلى القيم والمبادئ العالمية من قبيل السلام والعدل والتنمية للجميع فإن رئاسة بلادنا لمجلس وزراء الخارجية العرب تشكل نقلة نوعية وإضافة هامة من شأنها أن تكشف القدرات الكبيرة التي تتمتع بها جيبوتي والتي تؤهلها لأن تلعب دوراَ بارزاَ داخل أروقة الجامعة العربية.  

وقد سبق أن برهنت الحكومة الجيبوتية في أكثر من صعيد تضامنها مع الأشقاء العرب والوفاء بالتزاماتها حيالهم ، ومن أمثلة ذلك القضية الفلسطينية والأزمة العراقية ولاسيما الحصار الذي فرض على العراق في تسعينيات القرن المنصرم ، ورفض الحصار الذي فرض على الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الاشتراكية العظمى . والملف السوداني وأحداث الصومال.

من جهة ثانية أفرز انتماء جمهورية جيبوتي إلى العالم العربي انعكاسات إيجابية طالت مجالات وميادين عديدة بفضل الرؤية الجديدة التي تم إتباعها في مجال السياسة الخارجية تنفيذا لتوجيهات رئيس الجمهورية السيد / إسماعيل عمر جيله والتي تنطوي على تعزيز وتفعيل الشراكة الاقتصادية مع الدول العربية الشقيقة . وقد مكنت الجهود التي تم بذلها في هذا المضمار من جذب مستثمري دول الخليج العربي الراغبين في تنفيذ مشاريع عملاقة من شأنها أن تخلق الوظائف وتدر عائدات مالية كبيرة.

وعلى الصعيد الإقليمي تعتبر جمهورية جيبوتي بوابة القارة السمراء وتؤهلها هذه الميزة لأن تكون جسراَ للتواصل بين شبه الجزيرة العربية وأفريقيا مما من شأنه أن يمكن من تنمية المبادلات التجارية التي تتم بين الطرفين.

ويجب التأكيد على أن مصير جمهورية جيبوتي مرهون ومرتبط بمصير الأمة العربية التي تربطها بها رابطة الدين والثقافة المشتركة ، إضافة إلى العامل الجغرافي حيث تتاخم الجزيرة العربية ولا شك في أن هذه العوامل ستزداد رسوخا خلال فترة ترؤس بلادنا لمجلس وزراء الخارجية العرب.

 

جريدة القرن تصدر يومي الأثنين و الخميس عن وزارة الأعلام

 
 

جريدة القرن اول جريدة وطنية بالغة العربية
© Copyright 2008 by Al Qarn for more information pleas ..
Contact : Tel (+253) 35 51 93.  Fax (+253) 35 33 10.