[لمقترحاتكم انقر هنا]

 

................................................................................

11-09-2017  طلاب التعليم الأساسي يبدأون العام الدراسي الجديد 2017-2018 وزير التربية الوطنية والتكوين المهني يحث المعلمين والمسئولين على الاضطلاع بدور أكبر لتعزيز مخرجات التعليم       

Partager

بدأ طلاب المرحلة الأساسية (الابتدائية والإعدادية) يوم أمس الأحد عامهم الدراسي الجديد 2017 /2018 وبحسب وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني فقد بلغ عدد الطلاب العائدين إلي المقاعد الدراسية في جيبوتي العاصمة والأقاليم هذا العام في المرحلة الأساسية نحو 100 آلاف طالب وطالبة بمن فيهم طلاب الصف الأول الابتدائي الذين يخطون الخطوة الأولى في مشوارهم التعليمي وفقا لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني. 

التي أعلنت أنها اتخذت كافة التدابير والإجراءات اللازمة لاستقبال الطلاب في العام الدراسي الجديد.
هذا وقام وزير التربية الوطنية والتكوين المهني السيد / مصطفى محمد محمود، في اليوم نفسه برفقة كبار معاونيه بزيارة إعلامية إلى العديد من مؤسسات التعليم الابتدائية والإعدادية الكائنة في جيبوتي العاصمة.
وفي تصريح أدلي به بهذه المناسبة حث وزير التربية الوطنية والتكوين المهني السيد مصطفى محمد محمود أعضاء هيئة التدريس والمسئولين الإداريين في الوزارة على تأدية المهام المنوطة بهم على أكمل وجه والاضطلاع بدور أكبر بغية تعزيز مخرجات التعليم العام والتأهيل الفني والمهني.
وفي مستهل تصريحه التقليدي بمناسبة انقضاء العطلة الصيفية التي امتدت لثلاثة أشهر ودخول العام الدراسي الجديد قدم الوزير محمود التهاني والتبريكات للمجتمع المدرسي من الإداريين والمعلمين والطلاب وأولياء الأمور ن إضافة إلى الشركاء الدوليين الداعمين للقطاع التعليمي في البلاد.
ونوه وزير التربية الوطنية والتكوين المهني إلى أن عدد الطلاب الذين عادوا إلى مؤسسات التعليم الأساسي التابعة للوزارة أمس الأحد 10 سبتمبر 2017 قد بلغ نحو 100 ألف طالب وطالبة بمن فيهم الآلاف من طلبة الصف الأول من التعليم الأساسي والذين يخطون هذا العام الخطوة الأولى في مشوارهم التعليمي.
وأضاف قائلا : لقد وجهت كافة الدوائر والأقسام والوحدات المعنية باتخاذ كافة الخطوات والإجراءات اللازمة من أجل إنجاح العام الدراسي الجديد 2017- 2018 والذي سيكون حافلا بالأنشطة والفعاليات التي من شأنها الارتقاء بالواقع المعرفي والثقافي للتلاميذ في مختلف المراحل.
وأشار وزير التربية الوطنية والتكوين المهني السيد مصطفى محمد محمود إلى إدخال تعديلات كبيرة في المنظومة التعليمية من أجل تعزيز جودة العملية التعليمية لافتا إلي القيام بإطلاع المدرسين والإداريين والمستشارين ووضعهم في المسئوليات الكبيرة الملقاة على عاتقهم من أجل تنفيذ الإصلاحات التي تتبناها دائرته الوزارية.
وفي معرض حديثه عن التعليم الفني والتأهيل المهني شدد السيد محمود على الاهتمام الكبير الذي توليه وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والحكومة هذا القطاع باعتباره أحد المرتكزات الأساسية لتحقيق التقدم الاقتصادي والصناعي في البلاد.
ودعا الوزير الإدارة المعنية بالتعليم الفني والتأهيل المهني إلى بذل المزيد من الجهود وتوسيع مراكز التأهيل الفني والمهني فضلا عن توسيع نطاق الدورات التدريبية المقدمة للطلاب ، وإرساء شراكة تعاون مع مؤسسات القطاع الصحي لتمكين الخريجين من الأقسام الفنية والمهنية من الانخراط في سوق العمل.
وتطرق وزير التربية في تصريحه لمدرسة التميز التي تم تدشينها يوم أمس الأحد في بلدية بلبلا ، مشيرا إلى أنها مخصصة لاستيعاب الطلبة المتفوقين في التحصيل الدراسي على مستوى الجمهورية، موضحا أن إنشاءها جاء بمبادرة من رئيس الجمهورية السيد إسماعيل عمر جيله.
وفي ختام التصريح جدد السيد مصطفى محمد محمود التهاني للأسرة المدرسية معربا عن أمله في أن يكون العام الدراسي الجديد 2017- 2018 حافلا بالمنجزات التعليمية.

  المصدر :alqarn