[لمقترحاتكم انقر هنا]

 

................................................................................

22-01-2018  رئيس الجمهورية يدشن وحدة لتحلية مياه البحر في دوراله       

Partager

دشن رئيس الجمهورية السيد / إسماعيل عمر جيله يوم الخميس الماضي في منطقة دوراله وحدة لتحلية مياه البحر في دوراليه وجرت وقائع المناسبة بحضور السيدة الأولى رئيسة الإتحاد الوطني لنساء جيبوتي السيدة / خضرة محمود حيد، ورئيس الوزراء السيد / عبد القادر كامل محمد، وأعضاء الحكومة، وأعضاء الجمعية الوطنية، وأعضاء السلك الدبلوماسي، وممثلي الوكالات الأممية والمنظمات الدولية، ومسئولين مدنيين وعسكريين ورهط من رجال الأعمال ومدعوين آخرين.  

وفي كلمة له بهذه المناسبة عبر رئيس الجمهورية السيد / إسماعيل عمر جيله عن سروره في إنجاح هذا المشروع الذي يعتبر في طليعة المشاريع التنموية التي تشهدها بلادنا منذ سنوات، وأضاف أن تنفيذ هذا المشروع يعد امتدادا لمشاريع توفير مياه الشرب التي تنفذها الحكومة علي مدي السنوات الماضية للوصول إلى تحقيق الأمن المائي من بينها المشروع الذي تم تتويجه مؤخرا في علي صبيح والمتمثل في مشروع نقل مياه الشرب من إثيوبيا إلى جيبوتي .
وأوضح رئيس الجمهورية أن هذه الوحدة التي تبلغ تكلفتها الإجمالية لنحو 67 مليون يورو أي ما يعادل 14 مليار فرنك جيبوتي بتمويل من الإتحاد الأوروبي لتحلية مياه البحر، هي المشروع الأول من نوعه في جيبوتي ويرمي إلى إنتاج مياه عذبة تغطي الاحتياجات المحلية من مياه الشرب ولا صيما في بلدية بلبلا ذات الكثافة السكانية العالية بالإضافة إلي توفير حاجة المواني والشركات الأخرى.
ونوه رئيس الجمهورية السيد / إسماعيل عمر جيله إلى أن مشاريع السدود وخزانات المياه التي تنفذها الحكومة في كثير من المناطق الريفية في البلاد جزء من الإستراتيجية الحكومية للحفاظ على المياه و الانتفاع بها في ري الأرض للزراعة كما أن هذه الإستراتيجية تبقى ضمانا لمنع تأثر هذه المناطق بموجات الجفاف المتكررة التي يتعرض لها بلدنا بين الحين والآخر.
و في ختام كلمته ثمن رئيس الجمهورية دعم الاتحاد الأوربي لبلادنا وإسهامه في انجاز هذه المشاريع كما أشاد بجهود المكتب الوطني للمياه والصرف الصحي.
من جانبه عبر وزير الزراعة والثروة الحيوانية والسمكية السيد / محمد أحمد عواله عن سروره بتنفيذ هذا المشروع الذي وصفه بالانجاز العظيم .
وأضاف أن جمهورية جيبوتي تسارع اليوم خطاها في طريق التنمية المستدامة بسرعة متناهية بفضل عقلية المهندس قائد النهضة رئيس الجمهورية السيد / إسماعيل عمر جيله، الذي يسهر علي رفع مكانة جيبوتي بين الدول وجعلها في مصاف الدول الأكثر نموا في إفريقيا.
وأكد السيد/ عواله على بعد النظر التي يتمتع بها رئيس الجمهورية حين قرر تنفيذ إستراتيجية وطنية للوصول إلى الأمن المائي من خلال مشاريع طموحة مثل مشروع نقل مياه الشرب من إثيوبيا إلى جيبوتي ومشاريع أخرى مماثلة لا حصر لها كالذي نحتفي به اليوم، مشيرا إلى أن هذا المشروع سيشكل رافعة لتحقيق النمو الاجتماعي والاقتصادي المستدام.
بدوره أشار سفير الإتحاد الأوربي المعتمد لدى جيبوتي السيد / آدم كولاش على أهمية تنفيذ هذا المشروع الذي يشكل خارطة طريق نحو تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية للمجتمع الجيبوتي، مؤكدا أن أزمة المياه تعد من الأزمات الدقيقة التي تقوض التنمية المستدامة في بلدان العالم الثالث، وأضاف أن التغلب على أزمة المياه خطوة مهمة تعكس الرغبة الملحة للحكومات في الوصول إلى تحقيق الأمن المائي .
وأكد السيد / آدم كولاش علي أن الإتحاد الأوربي شريك تنموي لجمهورية جيبوتي وسيقوم بتقديم كل الدعم اللازم لجيبوتي في إكمال طريقها نحو التنمية المستدامة التي لاحت بوادرها في الأفق بسبب النهج القويم التي اتبعته الحكومة الجيبوتية بحنكة سياسية نافذة وبدراسة معمقة في غاية الإتقان.

  المصدر :alqarn