[لمقترحاتكم انقر هنا]

 

................................................................................

17-05-2018  الملحقية الدينية بالسفارة السعودية تنفذ النسخة الثالثة من مشروع العناية بالمساجد       

Partager

للعام الثالث على التوالي قامت الملحقية الدينية بسفارة خادم الحرمين الشريفين يوم الاثنين الماضي بتنفيذ مشروع العناية بالمساجد بالتعاون الوثيق مع وزارة الشئون الإسلامية والثقافة والأوقاف. وجرت مراسم التدشين في جامع الملك سلمان بجيبوتي العاصمة برعاية القائم بأعمال سفارة خادم الحرمين الشريفين السيد/ حسن بن محمد الأحمري، وبحضور الأمين التنفيذي للمجلس الأعلى الإسلامي الشيخ/ عكيه قورح فاتح، بالإضافة إلى ممثلين لوزارات الشئون الإسلامية، والخارجية، والتربية الوطنية. 

كما شارك في المناسبة أيضا مدير المكتب الإقليمي لمنظمة وامي في جيبوتي السيد ميسرة محمد بن محمد سيف، والمدير الإداري للجنة إفريقيا للإغاثة – ممثل الرحمة العالمية السيد/ خالد أبو هرج، والعشرات من الأئمة والعلماء والدعاة.
وعبر القائم بأعمال سفارة خادم الحرمين الشريفين عن ارتياحه للاستمرار في هذه البادرة التي تتبناها الملحقية الدينية بغية صيانة المساجد والحفاظ على مظهرها الداخلي والخارجي، وذلك بالتعاون مع السفارة وبتوجيه من وزارة الشئون الإسلامية والثقافة والأوقاف.
وشدد السيد/ حسن بن محمد الأحمري على العلاقات الأخوية التي تربط بين البلدين الشقيقين، لافتا إلى أن هذا المشروع يجسد متانة هذه العلاقات واهتمام المملكة العربية السعودية بمواكبة مساعي الحكومة الجيبوتية، ممثلة بوزارة الشئون الإسلامية للعناية ببيوت الله تعالى.
من ناحيته أعرب الأمين التنفيذي للمجلس الأعلى الإسلامي في كلمة ألقاها نيابة عن وزير الشئون الإسلامية عن سعادته البالغة لحضور حفل تدشين مشروع العناية بالمساجد في نسخته الثالثة لفائدة العشرات من مساجد العاصمة.
وأضاف قائلا: «تعلمون جميعا .. أن المساجد هي بيوت الله التي يجب على المسلمين جميعا المحافظة عليها واحترام قدسيتها العالية، فلها أهمية كبرى في بناء المجتمعات، ونشر العلم والثقافة، وتشييد صروح الحضارة السامية، لذلك كان أو عمل قام به الرسول صلى الله عليه وسلم بعد وصوله إلى المدينة المنورة بناء المسجد النبوي».
بدوره وجه الشيخ عبد ربه أحمد حكمي في كلمته التهاني والتبريكات للحكومة والشعب الجيبوتي والأمة الإسلامية قاطبة بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، سائلا الله أن يوفق الجميع لصيام نهاره وإحياء لياليه.
وأضاف قائلا: «إن مشروع العناية بالمساجد يعد من المشاريع المهمة التي يجب أن تتضافر في تنفيذها كل الجهود، وأن يسهم فيها كل فرد في المجتمع بدء من جماعة المسجد».
وفي ختام كلمه عبر الملحق الديني بسفارة المملكة عن الشكر والامتنان لكل من وزير الشؤون الإسلامية والثقافة والأوقاف السيد/ مؤمن حسن بري، وسفير خادم الحرمين الشريفين السيد/ عبد العزيز بن عبد الله الداوود على دعمها المتواصل لمجمل مناشط وبرامج الملحقية وفي مقدمها هذا المشروع الذي سيسهم في تحسين نظافة العديد من المساجد الكائنة في جيبوتي العاصمة.

  المصدر :alqarn