[لمقترحاتكم انقر هنا]

 

................................................................................

09-08-2018  إسبانيا تتسلم قيادة عملية «أتلانتا» الأوروبية لمحاربة القرصنة خلفا لإيطاليا       

Partager

أقيمت في ميناء جيبوتي الدولي يوم الخميس الماضي مناسبة مكرسة لتسلم إسبانيا قيادة عملية أتلانتا الأوروبية لمحاربة القرصنة البحرية في خليج عدن والبحر الأحمر خلفا لإيطاليا التي قادت العملية خلال الشهور الثلاثة الماضية. وذلك بحضور مسؤولين جيبوتيين، وممثلين للبعثات الدبلوماسية، بالإضافة إلى مسؤولين عسكريين كبار من قوات الدول الصديقة المتمركزة في البلاد. وفي كلمة له بهذه المناسبة، أشار سفير الاتحاد الأوروبي لدى جيبوتي السيد/ آدم كولاش إلى أن «النتائج الإيجابية التي أسفرت عنها جهود مكافحة القرصنة تعتبر من ثمار التعبئة الواسعة التي قام بها المجتمع الدولي ليس فقط من أجل الحفاظ على حرية التجارة في مياه خليج عدن والبحر الأحمر، لكن أيضا لمساعدة الصومال في إعادة بناء الدولة وتنمية البلاد». 

وأضاف السفير كولاش قائلا: «إنه على الرغم من النتائج الإيجابية التي تخمضت عن جهود مكافحة القرصنة، لا يزال هناك الكثير مما يتعين القيام به، وسيعمل الاتحاد الأوروبي بأشكال مختلفة من قبيل المساعدة الإنمائية، وتعزيز مهارات السلطات الصومالية، وتمويل بعثة الاتحاد الأفريقي لحفظ السلام في الصومال، وبالفعل يعمل الاتحاد الأوروبي وجمهورية جيبوتي معا في العديد من هذه المجالات».
هذا وتجدر الإشارة إلى أن عملية أتلانتا الأوروبية ضد القرصنة البحرية، انطلقت في شهر ديسمبر من عام 2008 تحت رعاية الأمم المتحدة وتتجسد مهامها في مكافحة ظاهرة القرصنة في خليج عدن والبحر الأحمر وغربي المحيط الهندي لتأمين مرور السفن التجارية وإجراء عمليات المراقبة والكشف عن التهديدات التي تتعرض لها أنشطة الحركة التجارية والملاحة البحرية الدولية. وتتشكل القوات المشاركة في هذه العملية في المقام الأول من إسبانيا، وفرنسا ، وألمانيا، وإيطاليا.
وأعلن المجلس الأوروبي في يوليو الماضي، عن تمديد عملية أتلانتا لمكافحة القرصنة البحرية قبالة سواحل القرن الإفريقي حتى 31 ديسمبر 2020، كما قرر الاتحاد الأوروبي أيضا نقل مكان القيادة البحرية من المملكة المتحدة إلى كل من روتا في إسبانيا وبريست في فرنسا.

  المصدر :alqarn