[لمقترحاتكم انقر هنا]

 

................................................................................

09-08-2018  إجلاء الرعايا الجيبوتيين من مدينة دريدوا الإثيوبية       

Partager

قامت الحكومة منتصف الأسبوع الجاري بإجلاء الآلاف من الرعايا الجيبوتيين من مدينة دريدوا الإثيوبية إثر اندلاع مواجهات دامية فيها بين القوميتين الصومالية والأورومية. وفي هذا الصدد، تم نقل العديد من المواطنين الذين كانوا يقضون العطلة الصيفية في هذه المدينة إلى جيبوتي العاصمة على متن الخطوط الجوية الوطنية، وكذلك عن طريق الخط الحديدي القديم، وذلك بعد تجميعهم في مقر القنصلية الجيبوتية في دريدوا. وكانت الحكومة قد عقدت يوم الاثنين الماضي اجتماعا رفيع المستوى برئاسة رئيس الوزراء السيد/ عبد القادر كامل محمد أدانت فيه أعمال العنف التي استهدفت الرعايا الجيبوتيين في مدينة دريدوا الأحد المنصرم، طالبة من الحكومة الإثيوبية بضمان حماية الجيبوتيين المتواجدين في الأراضي الإثيوبية. 

وكانت الحكومة قد عقدت يوم الاثنين الماضي اجتماعا رفيع المستوى برئاسة رئيس الوزراء السيد/ عبد القادر كامل محمد أدانت فيه أعمال العنف التي استهدفت الرعايا الجيبوتيين في مدينة دريدوا الأحد المنصرم، طالبة من الحكومة الإثيوبية بضمان حماية الجيبوتيين المتواجدين في الأراضي الإثيوبية.
وأكد بيان صادر عن رئاسة الوزراء عقب هذا الاجتماع أن هذه الأحداث ذات النطاق المحدود لن تؤثر على العلاقات المتميزة القائمة بين البلدين، محذرا المواطنين الجيبوتيين من مغبة القيام بأي أعمال تحريضية من شأنها الإضرار بالرعايا الإثيوبيين.
وأسفرت المواجهات التي انطلقت شرارتها من مدينة جكجكا، حاضرة الإقليم الخامس بإثيوبيا يوم السبت الماضي وامتدت الأحد إلى مدينة دريدوا عن سقوط عدد من المواطنين، فضلا عن السكان المحليين وفق ما صرح به القنصل الجيبوتي في المدينة السيد/ آدم موسى آره.
وكانت الحكومة قد عقدت يوم الاثنين الماضي اجتماعا رفيع المستوى برئاسة رئيس الوزراء السيد/ عبد القادر كامل محمد، وأدانت خلاله أعمال العنف التي استهدفت الرعايا الجيبوتيين في مدينة دريدوا الأحد المنصرم، طالبة من الحكومة الإثيوبية ضمان حماية الجيبوتيين المتواجدين على الأراضي الإثيوبية.
وأكد بيان صادر عن رئاسة الوزراء عقب هذا الاجتماع أن تلك الأحداث ذات النطاق المحدود لن تؤثر على العلاقات المتميزة القائمة بين البلدين، محذرا المواطنين الجيبوتيين من مغبة القيام بأي أعمال تحريضية من شأنها الإضرار بالرعايا الإثيوبيين.
وكشف البيان النقاب عن قيام الحكومة باتخاذ كافة الترتيبات والتدابير الضرورية لإعادة جميع المواطنين الموجودين حاليا على الأراضي الإثيوبية الذين يرغبون في العودة إلى البلاد، داعيا إياهم إلى الاتصال بالقنصلية الجيبوتية في مدينة دريدوا وسفارتنا في أديس أبابا.
من جهته أكد مدير عام الشرطة الوطنية العقيد/ عبد الله عبد فارح على ضرورة المحافظة على أمن وسلامة الرعايا الإثيوبيين المقيمين في التراب الوطني، معبرا عن أسفه العميق للأحداث الدامية التي شهدتها مدينتا جكجكا ودريدروا مطلع الأسبوع الجاري والتي خلفت قتلى وجرحى.
وأوضح في تصريح للتلفزيون الوطني أن بلادنا اشتهرت بأنها واحة السلام والاستقرار، والترحيب بالضيوف القادمين من شتى أنحاء العالم، محذرا في هذا الصدد من استهداف أناس أبرياء لا علاقة لهم بتلك الأحداث.
وانتهز العقيد/ عبد الله عبدي فارح هذه الفرصة لحث الآباء على الأخذ بيد أبنائهم لمنع وقوع أي تجاوزات وإبلاغ عناصر الشرطة بأي تحركات من شأنها الإضرار بمصالح الأجانب.
وتجدر الإشارة إلى أن المصيفين الجيبوتيين، أصيبوا بالخوف الشديد لدرجة الهلع والذعر جراء تدهور الأوضاع الأمنية في هذه المدينة قبل تدخل القوات الاتحادية الإثيوبية للحيلولة دون تفاقم الأوضاع.

  المصدر :alqarn