[لمقترحاتكم انقر هنا]

 

................................................................................

08-11-2018  أمين عام وزارة الشؤون الخارجية يرعي مؤتمرا إقليميا حول مكافحة التطرف العنيف       

Partager

برعاية أمين عام وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي السيد/ محمد علي حسن، احتضن فندق كمبنسكي يوم أمس الأول الثلاثاء، حفل افتتاح مؤتمر إقليمي حول استراتيجية إشراك المجتمعات المحلية في جهود منع ومكافحة التطرف العنيف، وذلك بحضور الأمين التنفيذي للهيئة الحكومية للتنمية الإيجاد السيد/ محبوب معلم، وسفير الاتحاد الأوروبي السيد/ ادم كولاش، والمدعي العام السيد/ جامع سليمان، وقائد القاعدة الايطالية المتمركزة في البلاد العقيد/ يبوريو بالوتيلي، وممثلين من الدول الأعضاء في منظمة الإيجاد. ويهدف هذا المؤتمر الذي ينظمه مركز مكافحة التطرف العنيف التابع للإيجاد بالتعاون مع الحكومة الايطالية، وتستمر أعماله ثلاثة أيام إلي بلورة استرتيجية لمنع انتشار التطرف ومواجهة النزاعات المتطرفة علي أساس أيديولوجي وعقائدي وترسيخ مبادئ الوسطية من خلال إشراك منظمات المجتمع المدني والقيادات الدينية في مواجهة الأفكار السلبية الهدامة، التي من شأنها أن تسهم في تشجيع الفكر المتطرف، بالإضافة إلى العمل على تطوير التعاون بين دول المنطقة وايطاليا في مواجهة انتشار التطرف العنيف. وفي كلمة له بهذه المناسبة، رحب أمين عام وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي بالمشاركين في المؤتمر، مثمنا دور مركز مكافحة التطرف العنيف التابع لمنظمة الإيجاد، في مكافحة التطرف، ومواجهة النزاعات المتطرفة من خلال إشراك المجتمع المدني والقيادات الدينية. 

وأردف السيد/ محمد علي حسن قائلا: «إن جمهورية جيبوتي لا تألو جهدا في الإسهام في الجهود الدولية لمحاربة الإرهاب، من خلال الانضمام إلى العديد من الاتفاقيات والمعاهدات الدولية وإبرام الاتفاقيات الثنائية مع الدول الشقيقة والصديقة، كما تعمل على المساهمة في تعزيز النظام القانوني الدولي لمكافحة الإرهاب، وتنفيذ كافة القرارات والاستراتيجيات الدولية والإقليمية ذات الصلة بمكافحة الإرهاب.
من جهته شدد الأمين التنفيذي لمنظمة الإيجاد،على أهمية تطوير الاستراتجيات المشتركة لدول المنطقة ،وخلق ديناميكية فعالة لمحاربة العنف والتطرف، من خلال إشراك المجتمع المدني والمفكرين والقادة الدينيين.

  المصدر :alqarn