[لمقترحاتكم انقر هنا]

 

................................................................................

08-11-2018  رئيس الجمهورية يرعى حفل تدشين المقر الجديد لبنك سلام الإفريقي        

Partager

رعى رئيس الجمهورية السيد/ إسماعيل عمر جله يوم أمس الأربعاء حفل تدشين المقر الرئيسي الجديد لبنك سلام الإفريقي، وذلك بحضور رئيس الوزراء السيد/ عبد القادر كامل محمد، والسيدة الأولي، رئيسة الاتحاد الوطني لنساء جيبوتي السيدة/ خضرة محمود حيد، والرئيس الصومالي الأسبق السيد/ شريف شيخ أحمد، وأعضاء الحكومة، بالإضافة إلى محافظ البنك المركزي الجيبوتي السيد/ أحمد عثمان علي، ورئيس مجلس الأعمال والاستثمار الصومالي الشيخ/ أحمد علي جمعاله، ورئيس مجلس إدارة بنك سلام الافريقي السيد/ علي عبد الله هيثم، وممثلين للبعثات الدبلومسية والمنظمات الدولية والاقليمية العاملة في البلاد، وحشد غفير من رجال الأعمال. وقد ألقى رئيس الجمهورية كلمة في حفل التدشين استهلها بالقول:«لقد مرت عشر سنوات على افتتاح مقر بنك السلام الإفريقي في جيبوتي، وقد تم خلال هذا العقد افتتاح فروع للبنك في بلدان أخرى، وبحسب الأرقام التي ذكرها محافظ البنك المركزي الجيبوتي، فإن بنك السلام الإفريقي قد حقق الكثير من الإنجازات وساهم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية وخلق فرص العمل والاستثمارات في جيبوتي». 

وأضاف قائلا: «إن هذه الانجازات تمت بفضل الله، ثم بجهود الشيخ أحمد علي جمعاله، ومن واجبنا أن نوفر الأجواء الملائمة للمستثمرين ورجال الأعمال ونقوم بدعم أنشتطهم وتقديم التسهلات اللازمة لهم وعلى وجه الخصوص التسهيلات المتعلقة بالاستثمارات، وإن هذه البيئة الملائمة والجذابة للمستثمرين ورجال الأعمال تظل دوما أساس ثقتهم وازدهار قطاع الأعمال».
وأشار رئيس الجمهورية في ختام كلمته إلى أن الجهود المبذولة من قبل القائمين على بنك سلام الإفريقي تواكب المساعي الرامية لدفع التنمية الاقتصادية والاجتماعية في جمهورية جيبوتي.
من جهته، تطرق محافظ البنك المركزي في كلمته إلى الأثر الإيجابي الذي أحدثه بنك سلام الإفريقي في مساعي الحكومة الجيبوتية لجعل البلاد مركزا للتمويل الإسلامي في القارة السمراء، مشيرا إلى أن إنتشار المباني الضخمة في العاصمة المماثلة لمبنى المقر الرئيسي الجديد لبنك سلام الإفريقي سيؤدي الى تعزيز المنافسة في القطاع المصرفي.
وذكر أن جمهورية جيبوتي اتخذت في العقد الأخير جملة من الإصلاحات الرامية لتحسين مناخ الأعمال من خلال اعتماد أفضل المعايير والممارسات في المجال المالي، لافتا إلى أن هذه الجهود آتت ثمارها.
واستعرض السيد/ أحمد عثمان علي ما شهده القطاع المالي في جيبوتي من انتعاش كبير ساهم في تزايد عدد المنشطين الاقتصاديين في الأسواق المحلية وخصوصاً المصارف التي تصل إلى 11 مصرفاً من بينها 5 بنوك إسلامية.
من جانبه، أعرب رئيس مجلس إدارة بنك سلام الافريقي عن شكره وامتنانه لرئيس الجمهورية على رعايته الكريمة لهذه المناسبة، وأضاف قائلا: «إن تدشين المقر الرئيسي الجديد لبنك سلام الافريقي يأتي بالتزامن مع احياء الذكرى العاشرة لإنشاء هذا البنك الذي يعمل وفق مبادئ الشريعة الإسلامية».
كما استعرض رئيس مجلس إدارة بنك سلام الأهداف الرئيسية للبنك، مشددا في الوقت ذاته على أهمية الخدمات البنكية التي قدمها خلال 10 سنوات لجميع شرائح المجتمع الجيبوتي، وأشار إلى أن تدشين هذا المقر الكبير الجديد لبنك سلام الإفريقي سيساهم دون أدنى شك في خلق فرص عمل جديدة أخرى وتقليص البطالة في أوساط الشباب المؤهلين في البلد.
واردف قائلا: «كان لفخامة رئيس الجمهورية السيد/ إسماعيل عمر جيله دور كبير في جذب وتطوير التمويل الإسلامي في جمهورية جيبوتي منذ عام ٢٠٠٦م ، وقد نال بجدارة جائزة عالمية (جائزة التمويل الإسلامي العالمية) في قمة منظمة التعاون الإسلامي التي انعقدت في أستانا بكازاخستان في 7 سبتمبر 2017 تقديرا لجهوده وإسهامه الشخصي في تطوير التمويل الإسلامي.
كما قدم رئيس مجلس ادارة بنك سلام الافريقي تهانيئة للحكومة بقيادة رئيس الجمهورية على المكانة المشرفة التي احتلتها جيبوتي في آخر تقرير لمجموعة البنك الدولي حول ممارسة أنشطة الأعمال 2019 بقفزها 55 مركزا حسب التصنيف العالمي للبنك شأن سهولة ممارسة الأعمال.
من جهة اخرى، تفقد رئيس الجمهورية عقب انتهاء مراسيم التدشين المرافق المختلفة للمبنى الجديد لمقر بنك سلام الإفريقي «برج السلام « واستمع الي شرح مفصل عن طبيعية خدمات هذه المرافق الجديدة من كبار المسئولين في البنك.
وتجدر الإشارة إلى أن بنك سلام الافريقي تم تدشينه عام 2008، ومنذ ذلك الحين قام البنك بتنويع وتعزيز الخدمات المصرفية ذات الصبغة الإسلامية التي يقدمها للجمهور، ما جعله من أبرز البنوك العاملة في البلاد.

  المصدر :alqarn