[لمقترحاتكم انقر هنا]

 

................................................................................

10-01-2019  الدرك الوطني يحيي الذكرى الثانية والأربعين لإنشائه        

Partager

احتفلت قوات الدرك الوطني يوم الاثنين الماضي بالذكرى الثانية والأربعين لإنشائها، والذكري العشرين لتأسيس هيئة أركان قيادته المستقلة عن القوات المسلحة الوطنية، وتمت وقائع الحفل المكرس للاحتفاء بهذه المناسبة في مركز شيخ موسى للتدريب التابع للدرك والكائن في منطقة الكيلو23، وذلك تحت رعاية رئيس الوزراء السيد/ عبد القادر كامل محمد، وبحضور رئيس الجمعية الوطنية السيد/ محمد علي حمد، وعدد من أعضاء الحكومة من بينهم وزير الدفاع المكلف بالعلاقات مع البرلمان السيد/ علي حسن بهدون، ورئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة الفريق الركن/ زكريا شيخ ابراهيم، ومدير عام الأمن السيد/ حسن سعيد خيري، إلى جانب قائد قوات الدرك العقيد/ زكريا حسن آدن، ومدير عام الشرطة الوطنية العقيد/ عبد الله عبدي فارح، وكبار القادة العسكريين بالدرك والقوات المسلحة والشرطة، ومسؤولين عسكريين من قوات الدول الصديقة المتمركزة في البلاد. وبهذه المناسبة ألقى رئيس الوزراء كلمة قدم في مستهلها تهانيه لمنسوبي قوات الدرك بمناسبة الذكرى الثانية والأربعين لإنشائها، والذكرى العشرين لاستقلالها المؤسسي عن القوات المسلحة الوطنية. 

وأوضح رئيس الوزراء أن قوات الدرك الوطنية مرت منذ إشائها بمراحل مختلفة من التطور وتحولات نوعية في أدائها المهني، وظلت خلال مسيرتها الطويلة ملتزمة باحترام قيمها المؤسسية، مشيدا بالكفاءة العملياتية التي أتسمت بها قوات الدرك وارتقائها إلى مستوى التحديات الأمنية المحتملة في المرحلة الراهنة.
وتطرق السيد/ عبد القادر كامل محمد في كلمته إلى التطورات التي شهدتها قوات الدرك في السنوات الأخيرة، مشيرا منها إلى إنشاء الوحدات الخاصة بالتدخل السريع لمكافحة الارهاب والتحريات الأمنية باستخدام الكلاب المدربة والتحريات الجنائية.
وأشاد بالجهود الكبيرة التي قام بها العقيد زكريا حسن آدم رئيس هيئة اركان الدرك الوطني منذ تعيينه في هذا المنصب، والتي أسهمت في النهوض بمستوى القدرات البشرية والمؤسسية لجهاز الدرك الوطني، مثمنا في ذات الوقت التضحيات التي بذلها أفراد الدرك الوطني والتي تعتبر حجر الأساس للانجازات في هذا المضمار.
وشدد رئيس الوزراء في معرض كلمته على التزام الحكومة بقيادة رئيس الجمهورية السيد/ اسماعيل عمر جله بتلبية كافة متطلبات عملية تحديث الدرك الوطني.
ونوه رئيس الوزراء بالدور الريادي للدرك في الحفاظ على أمن الوطن والمواطنين ومواجهة الجرائم والأعمال الإرهابية والنجاح الذي حققته في مضمار التدخل السريع لضمان الأمن والسلامة للمواطنين.
من ناحيته، تطرق رئيس هيئة أركان الدرك الوطني إلى ما اكتسبته قوات الدرك الوطني من القدرات التكنولوجية في الفترة الاخيرة والتي تمكنها من العمل في ظل التحديات الأمنية الكثيرة والمتشعبة في عالمنا المتغير باستمرار.
موضحا أن قيادة الدرك وضعت ضمان حماية أمن الجيبوتيين وتلبية الاحتياجات الفعلية في هذا الاتجاه على رأس أولوياتها، وأن هذا يتطلب عملا أكثر تركيزا على توفير الظروف والإمكانات اللازمة لمجابهة كافة التحديات.
وفي ختام كلمته قدم العقيد زكريا حسن آدم تهانيه لمنسوبي قوات الدرك الوطني بعيدهم السنوي الذي يوفر فرصة ملائمة لتقييم الانجازات التي حققتها هذه المؤسسة خلال مسيرتها الحافلة.
وعلي هامش هذه المناسبة قام رئيس الوزراء يرافقه كل من وزير الدفاع المكلف العلاقات مع البرلمان، رئيس هيئة اركان قوات الدرك الوطني بتدشين قاعة (العميد حوش روبله) للمؤتمرات المزودة بأحدث ما توصلت اليها التكنولوجيا الحديثة.
في سياق متصل وضع رئيس الوزراء أكليلا من الزهور على النصب التذكاري لشهداء الدرك الذين ضحوا بأرواحهم من أجل حماية القانون والمكتسبات الوطنية وفي مقدمتها الاستقرار الأمني الذي عرفت به بلادنا.
جدير بالذكر أن الدرك الوطني كان جزءا من القوات المسلحة قبل فصله عنها عام 1999م بإنشاء هيئة الأركان العامة الخاصة بالدرك، وذلك بهدف تعزيز دور هذه القوات في ضمان أمن واستقرار الوطن.

  المصدر :alqarn