[لمقترحاتكم انقر هنا]

 

................................................................................

11-02-2019  مديرة قسم التعليم ما قبل المدرسيّ بوزارة التربية الوطنية والتكوين المنهي: استراتيجية الحضانة الوطنية تضع الحلول التي تعزز تحسين نوعية التعليم ما قبل المدرسيّ        

Partager

قد أكدت مديرة قسم التعليم ما قبل المدرسيّ بوزارة التربية الوطنية والتكوين المنهي السيدة/ فوزية إسماعيل على أهمية مشروع تطوير التعليم المبكر الذي يتلقاه الأطفال عند السن ( 4-5 ) برياض الأطفال الحكومية أو الخاصة والذي صاغت مفرداته الاستراتيجية الوطنية للتعليم لمرحلة ما قبل المدرسة التي تبنتها وزارة التربية الوطنية والتكوين المنهي بعد إجراء دراسات ميدانية هدفت إلى تقييم الواقع التعليمي لرياض الأطفال الحكومية والخاصة المتواجدة في عموم التراب الوطني ، وبعد عقد ورش عمل للمصادقة على هذه الإستراتيجية شاركت فيها عدة إدارات حكومية وممثلي المجتمع المدني وشركاء التنمية ومدراء رياض الأطفال الخاصة. 

وأشارت المديرة أن تنمية التعليم بهذه المرحلة يتميّز بأهمية كبيرة لأنها تعتبر مفتاح مسيرة التقدم العلميّ وأساس محوريّ للتعليم بكافة المستويات التعليمية ورافعة لنظامنا التعلميّ ، وهي الركيزة الأساسية لمشروع التحول المدرسيّ . كما ذكرت أن جميع الدراسات العلمية والتربوية تؤكد على أهمية وضرورة إلحاق الأطفال برياض الأطفال لأنها تنمّي قدراتهم المعرفية والوجدانية والسلوكية والحسية، وتؤسس للمرحلة الابتدائية. وأضافت أن رياض الأطفال تقوم بإعداد الطفل وتهيئته للقراءة والكتابة .
منوهة في ذات الوقت بأهمية توعية الأهالي حول الاهتمام بتلك المرحلة التعليمية.
وتطرقت أيضا للجهود التي تبذلها وزارة التربية الوطنية والتكوين المنهي للنهوض بمرحلة التعليم ما قبل المدرسيّ من قبيل تعزيز الإشراف على هذه المرحلة وتوحيد المنهاج الدراسي لها وتوفير كافة المعدات اللازمة لتلك المرحلة التعليمية .
وأكدت أن وزارة التربية الوطنية والتكوين المنهي تسعى إلى افتتاح مزيد من رياض الأطفال الحكومية. حيث ذكرت أنه تتواجد بجيبوتي العاصمة 15 فصلا للحضانة.
وأشارت إلي أن معظم رياض الأطفال الحكومية تتواجد في حواضر المحافظات والمديريات الداخلية للبلاد .
وكشفت أن وزارة التربية الوطنية والتكوين المنهي تخطط افتتاح كثير من فصول الحضانة الحكومية في الأماكن الشعبية التي يقطنها ذوي الدخل المحدود.
معلمة بروضة فاطمة الزهراء بالحيّ السادس/ فاطمة حسن :
إن الحضانة أول عالم خارجي يحتضن الطفل
إن منهج الروضة يقوم بتعريف الطفل على العام الخارجي قبل تعريفه بالحروف الهجائية والتمييز بين الحروف المتشابهة وكذلك تعريف الطفل بالأعداد والأشكال الهندسية والألوان كل ذلك باستخدام أسلوب التعليم عن طريق اللعب، وتوسع مدارك الطفل وتثير تفكيره كل هذه الأمور الضرورية لإعداده للالتحاق بالمدرسة الابتدائية.
مدرسة الصف الأول بمدرسة الحي السادس/ ليلى بلال
من خلال خبرتي كمعلمة بالصف الأول الابتدائي أستطيع القول بأن هناك فرق واضحا بين التلميذ الذي يلتحق بالمدرسة الابتدائية بعد التحاقه بروضة الأطفال وبين التلميذ الذي يلتحق بالمدرسة من المنزل مباشرة حيث إن الأول يتفوق على الثاني في التحصيل العلمي

  المصدر :alqarn