[لمقترحاتكم انقر هنا]

 

................................................................................

11-02-2019  وزير التربية الوطنية يرعى الإطلاق الرسمي لإعادة صياغة المناهج وتطوير الكتب المدرسية       

Partager

رعى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني السيد/ مصطفى محمد محمود يوم الأربعاء الماضي في مركز تكوين معلمي مرحلة الأساس، احتفالا هاما بمناسبة الإطلاق الرسمي لإعمال إعادة صياغة المناهج وتطوير الكتب المدرسية للتعليم الأساسي. وشهدت المناسبة مشاركة كبار المديرين التنفيذيين بوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، والأمين العام، السيد/ محمد عبد الله مهيوب، والأمينة التنفيذية للجنة العليا للتربية السيدة/ أيان عثمان أبرار ، إلى جانب المفتشين العموميين. كما شارك في الاحتفال، رئيس التعليم الأساسي، وكبار مسئولي مركز البحوث والإعلام والإنتاج التابع لوزارة التربية الوطنية ، ومدير عام مركز تدريب معلمي مرحلة الأساس بالإنابة، وكوادر أخرى من الوزارة من بينهم المستشارون الفنيون، ومسؤولو الأقسام المختلفة، وأعضاء اللجان المعنية بمراجعة وإعادة صياغة المناهج والمقررات الدراسية، وممثلين لأولياء الأمور. وشدد أمين عام وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني على أهمية مراجعة المناهج والمقررات الدراسية الخاصة بالتعليم الأساسي، لافتا إلى أن هذه الخطوة تندرج ضمن استراتيجية الوزارة لتوفير التعليم الجيد، وفقا للجهود التي تبذلها الوزارة في سبيل تحسين المنظومة التعليمية في البلاد. 

وألقى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني كلمة في المناسبة، أشار فيها إلى أن التنقيح والمراجعة الشاملة التي ستتعرض لها المناهج والمقررات الدراسية الخاصة بمدارس التعليم الأساسي يأتي تنفيذا للتوصيات التي تمخضت عن المشاورات والندوات الوطنية بشأن تطوير هذه المناهج.
وأضاف قائلا: «إن عملية إعادة النظر مراجعة والمناهج والمقررات الدراسية التي تدرس في مدارس التعليم الأساسي في بلادنا، تتم على خلفية الدراسات التي تم إجراؤها مسبقا من قبل خبراء دوليين، إلى جانب الشركاء الماليين، لتكون هذه المقررات مواكبة مع الثورة الرقمية والتطورات الاجتماعية والثقافية في البلاد. كما تندرج هذه الخطوة في سياق المشروع التحويلي الذي يهدف إلى تحسين جودة التعليم من خلال استغلال كافة الأدوات المتاحة بما في ذلك المناهج وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتدريب والتقييم والإشراف».
وأكد السيد/ مصطفى محمد محمود على ضرورة استغلال جميع الطاقات والتركيز على القدرات والكفاءات، واكتساب روح العمل الجماعي والتعاون، وأردف قائلا: «ومن هنا نوجه نداءنا إلى الإحساس بالمسؤولية لكل شخص معني لأن هذه الخطوة تنطوي على مستقبل أطفالنا بلدنا».

  المصدر :alqarn