[لمقترحاتكم انقر هنا]

 

................................................................................

11-04-2019  قصر الشعب يحتضن حفلا مكرسا لإحياء الذكرى الـ25 للإبادة الجماعية في رواندا        

Partager

رعى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، الناطق الرسمي باسم الحكومة السيد/ محمود علي يوسف، يوم أمس الأربعاء في قصر الشعب، حفلا مكرسا لإحياء الذكري الـ25 للإبادة الجماعية في رواندا. وشارك في هذا الحفل الذي أقامته سفيرة رواندا المعتمدة لدى بلادنا مع الإقامة بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا السيدة/ هوب توموكوندي جاساتورا، بالتعاون مع وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، عدد من أعضاء الحكومة، والسلك الدبلوماسي، ومدعوون آخرون. 

وفي مستهل الحفل، قام وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي والسفيرة الرواندية بإنارة شعلة، كإشارة إلى ذكرى ضحايا الإبادة الجماعية في رواندا عام 1994.
وفي كلمة له بالمناسبة، أشار رئيس الدبلوماسية الجيبوتية إلى أن الشعب الرواندي أثبت قدرته علي التحلي بالمرونة والإرادة القوية للتغلب علي حدث بهذا الحجم والذي يصعب تخيله.
وأضاف الوزير قائلا:»يسرنا نحن كجيبوتيين أن نري بلدا مزقته هذه الإبادة الجماعية يصبح من بين الدول الرائد في القارة ونموذجا يحتذي به في مجال الحكم الرشيد والتماسك الاجتماعي والاقتصاد الرقمي وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات».

وأكد أن رواندا برهنت على أن أفريقيا يمكنها التغلب علي جميع مشاكلها إذا توفرت لديها الرغبة، واستخدمت مواردها البشرية والمالية المتاحة استخداما جيدا.

وشدد في ذات الوقت على تضامن الشعب الجيبوتي مع الشعب الرواندي، مشيدا بالعلاقات والشراكة القائمة بين البلدين في ظل قيادة رئيس الجمهورية السيد/ إسماعيل عمر جله ونظيره الرواندي بول كجامي.

من جانبها، قالت السفيرة الرواندية:» إننا اليوم نجتمع لإحياء الذكري الخامسة والعشرين للإبادة الجماعية التي وقعت في بلادي رواندا. وإن الاحتفال بهذه المناسبة ليس مجرد لحظة ترحم وتذكر للأرواح المفقودة، ولكنها أيضا فرصة لتذكر الموافق الشجاعة والرجال الذين انهوا الإبادة الجماعية، كما أنها مناسبة للتفكير في طريق الوحدة والمصالحة والتعايش التي سلكها الروانديون، على مدي السنوات الـ25 الماضية.

وفي ختام كلمتها نوهت السفيرة جاساتورا بالعلاقات الطيبة والتعاون القائم بين جيبوتي ورواندا، مؤكدة حرص بلادها على العمل مع جيبوتي من أجل تعزيز هذه العلاقات وتوسيع الشراكة الاقتصادية المثمرة لصالح البلدين وشعبيهما الصديقين.
وأكد أن رواندا برهنت على أن أفريقيا يمكنها التغلب علي جميع مشاكلها إذا توفرت لديها الرغبة، واستخدمت مواردها البشرية والمالية المتاحة استخداما جيدا.
وشدد في ذات الوقت على تضامن الشعب الجيبوتي مع الشعب الرواندي، مشيدا بالعلاقات والشراكة القائمة بين البلدين في ظل قيادة رئيس الجمهورية السيد/ إسماعيل عمر جله ونظيره الرواندي بول كجامي.
من جانبها، قالت السفيرة الرواندية:» إننا اليوم نجتمع لإحياء الذكري الخامسة والعشرين للإبادة الجماعية التي وقعت في بلادي رواندا. وإن الاحتفال بهذه المناسبة ليس مجرد لحظة ترحم وتذكر للأرواح المفقودة، ولكنها أيضا فرصة لتذكر الموافق الشجاعة والرجال الذين انهوا الإبادة الجماعية، كما أنها مناسبة للتفكير في طريق الوحدة والمصالحة والتعايش التي سلكها الروانديون، على مدي السنوات الـ25 الماضية.
وفي ختام كلمتها نوهت السفيرة جاساتورا بالعلاقات الطيبة والتعاون القائم بين جيبوتي ورواندا، مؤكدة حرص بلادها على العمل مع جيبوتي من أجل تعزيز هذه العلاقات وتوسيع الشراكة الاقتصادية المثمرة لصالح البلدين وشعبيهما الصديقين.

  المصدر :alqarn