[لمقترحاتكم انقر هنا]

 

................................................................................

15-04-2019  مجمع الرحمة التنموي في أبخ يختتم العام الدراسي 2018-2019        

Partager

برعاية والي إقليم أبخ السيد/ حسن دابلي أحمد، أقام مجمع الرحمة التنموي في مدينة أبخ مساء يوم الخميس الماضي الحفل الختامي للأنشطة المدرسية بالمجمع الذي جرى تدشينه عام 2015. وشارك في هذه المناسبة التي دأب مجمع الرحمة في الإقليم على تنظيمها سنويا في مثل هذا الوقت كل من مفوض رئاسة الجمهورية السيد/ برهان علي محمد، ونائب رئيس المجلس الإقليمي السيد/ أحمد علي شيخ، وقائد كتيبة الدرك الوطني في المنطقة السيد/ موسى محمد، إلى جانب مسئول التعليم السيد/ عبد الرحيم محمد، ومدير مركز الملك عبد العزيز بتجوره، والوجهاء وأولياء أمور الطلاب والطالبات وممثلين للمنظمات الخيرية العاملة في الإقليم. 

وتخللت الحفل، العديد من الفقرات الفنية المتنوعة كالأناشيد والمسرحيات والألعاب الشعبية التي قدمها طلاب هذا الصرح التعليمي الشامخ الذي يسهم في الجهود التي تضطلع بها وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني لتوفير تعليم جيد لأبناء المنطقة خصوصا شريحة الأيتام.
وألقى مدير المجمع كلمة بالمناسبة، استهلها بالترحيب بالضيوف على تلبية الدعوة، متناولا ما يقدمه المجمع للأيتام من رعاية متكاملة تطال الجوانب التربوية والتعليمية والصحية والغذائية بهدف بناء الإنسان النافع لنفسه ولدينه ولوطنه ولأمته.
وأشار السيد/ حمدي رجب سيد إلى أن عدد الطلاب بالمجمع الذي يمثل نموجا مصغرا لمجمع الرحمة التنموي في جيبوتي العاصمة وصل في عامه الرابع إلى 500 طالب وطالبة موزعين في المدرسة العامة والقسم المهني .
وانتهز مدير المجمع هذه السانحة لإسداء جزيل الشكر والامتنان للحكومة الجيبوتية بقيادة رئيس الجمهورية السيد/ إسماعيل عمر جيله، على الإشراف الدائم والمتابعة الدءوبة لبرامج وأنشطة المجمع.
كما شكر المتبرعة المرحومة عائشة بنت عبد الله الخال التي تكفلت ببناء هذا المجمع الكبير، مثمنا في ذات الوقت توجيهات ودعم القائمين على مؤسسة الرحمة سواء في المكتب الرئيسي بالكويت أو في المكتب الإقليمي بمدينة جيبوتي.
وأوضح السيد/ حمدي رجب سيد أن من أهم أهداف المجمع تقديم رعاية شاملة من تعليم وصحة وتربية اجتماعية للأيتام للنأي بهم عن الأمراض المجتمعية والانحرافات الشبابية، وتوفير أجواء تعليمية وحرفية، ما من شأنه تخريج جيل يساهم في تنمية بلده، مشيراً إلى أن الرحمة العالمية تؤكد في هذا السياق على التعاون المتميز مع الحكومة الجيبوتية التي لا تألو جهداً في دعم الدور الإنساني والتنموي لمنظمة الرحمة.
بدوره، أشاد والي إقليم أبخ بجهود مؤسسة الرحمة والقائمين على مكتبها الإقليمي في جيبوتي وفي منطقة أبخ على وجه الخصوص، لمواكبة مساعي الحكومة للارتقاء بالظروف الحياتية للفئات الأكثر احتياجا، وفي مقدمتها شريحة الأيتام.
وأكد السيد/ حسن دابلي أحمد أن المئات من أبناء المنطقة تمكنوا على مدار الأعوام الأربعة الماضية من الحصول على خدمات مختلفة من بينها خدمات تعليمية وتربوية وصحية، وذلك بفضل مجمع الرحمة الذي يشتمل على المرافق التعليمية المختلفة من الابتدائية والمتوسطة والثانوية العامة والثانوية الصناعية، بالإضافة إلى قسم الخياطة والتطريز.
أما نائب رئيس المجلس الإقليمي فقد وجه الشكر والعرفان لإدارة المجمع على الجهود الكبيرة التي تقوم بها منذ افتتاح هذا الصرح في سبيل تعليم أبناء أبخ، منوها بالمستوى المعرفي والثقافي للطلاب والطالبات، وكذلك على المشاريع التنموية التي تقوم بها الرحمة في جيبوتي عامة وفي أبخ على وجه الخصوص.
وفي نهاية الحفل قام مدير المجمع السيد/ حمدي رجب بتكريم والي أبخ على جهوده في دعم مسيرة المجمع منذ العام 2015، ومدير مركز الملك عبد العزيز في تجوره حسن السالمي.
كما تم تكريم المعلمين والعاملين والطلاب والطالبات في المجمع، لتميزهم في العمل والأنشطة خلال العام الدراسي الذي أشرف على الانتهاء، وذلك قبل زيارة تفقدية لمعرض منتجات الورش المهنية ومشغل الخياطة والتطريز.
وتجدر الإشارة إلى أن «الرحمة العالمية» افتتحت مجمع الرحمة التنموي في أبخ والذي أقيم المجمع على مساحة 20 ألف متر مربع، في شهر نوفمبر عام 2015 برعاية رئيس الوزراء السيد/ عبد القادر كامل محمد.

  المصدر :alqarn