[لمقترحاتكم انقر هنا]

 

................................................................................

13-05-2019  حملة «أنا أوغندا» تستمر في جذب المغامرين العرب       

Partager

انطلقت حملة جديدة بعنوان «أنا أوغندا» في أعقاب سوق السفر العربي الذي استضافته دبي مؤخراً، بهدف توعية المسافرين العرب التواقين لوضع علامتهم على بلد جديد، حيث تواصل لؤلؤة أفريقيا صعودها كوجهة سياحية عالمية. وتنقسم السياحة في أوغندا إلى ثلاثة أقسام، وهي الجولات الثقافية والأنشطة والطبيعة، والرابط المشترك هو الجمال الطبيعي والضيافة. وتطمح أوغندا إلى زيادة عدد الزوار الدوليين إلى أربعة ملايين سائح في عام 2020، حيث تضم العاصمة كمبالا المحاذية لبحيرة فيكتوريا مسجد القذافي الوطني، ومقابر كاسوبي ومركز نديري الثقافي، بالإضافة إلى المتاحف والمعابد وأسواق الحرف اليدوية. 

كما أن المواقع التاريخية الرئيسية تشمل مقابر كاسوبي الملكية ومركز نديري الثقافي والمتحف الوطني. كما توجد العديد من الممالك في شتى مناطق أوغندا، ومنها بوغندا الوسطى وبوسوغا وبونيور وتورو. لا تفوت رقصة كغاندا وهي رقصة فريدة من نوعها في بغاندا.
وتعد أطباق الماتوكي هي أشهر الأطباق المحلية ، وهو طبق من الموز مع صلصة الفول السوداني والسمك واللحم والدجاج، وللعلم فإن كل قبيلة لها أطباقها الخاصة. و مع أكثر من خمسين لغة تنتمي لمجموعتين لغويتين مختلفتين، والثقافة الموسيقية والفنية المتنوعة فلا شك بأن الزوار سيتمتعون بتجربة ثقافية غنية وممتعة.
ان نهر النيل هو مركز أساسي لكثير من الأنشطة البحرية مثل التجديف والكاياك وركوب القوارب المائية. تتيح لك رحلات القوارب الذهاب إلى منبع النيل وقناة كازينجا في كوين إليزابيث وشلالات مورشيسون وبحيرة فيكتوريا وجزر سيسي للإستمتاع بالغابات والطبيعة الخلابة.
وبلا شك فإن رحلات الغوريلا في حديقة مغاهينغا للغوريلات وغابات الأفرو مونتاني وضعت أوغندا على خريطة السياحة. ولا يمكن نسيان رحلات الشيمبانزي في حديقة غابة كيبالي الوطنية وغابة بودونجو، ويفضل زيارة هذه المناطق في المواسم الجافة.
كما يأتي الجميع إلى أفريقيا لمشاهدة المحميات، وتتفوق أوغندا بعشرة حدائق وطنية وأكثر من ثلاثمئة وثلاثين نوعا من الثدييات. وتمتلك أوغندا أكثر من ألف ومئتي نوعاً من الفراشات.
كما أن الحدائق مثل وادي كيديبو وكوين إليزابيث يسهل دخولها وليست مزدحمة، وتتميز بالتجربة البرية الفريدة من نوعها. ويمكن الحصول على الإقامة في الحدائق بأسعار معقولة ولجميع الميزانيات.
و مع غاباتها الكثيفة الضبابية وجبالها ذات الثلوج العالية والبحيرات الجميلة والبراري الشاسعة، ليس من الصعب أن نرى لماذا أسماها وينستون تشيرشل لؤلؤة أفريقيا.

  المصدر :alqarn