[لمقترحاتكم انقر هنا]

 

................................................................................

16-05-2019  وزير الشؤون الإسلامية يرعي حفل افتتاح الدورة الـ20 للمسابقة الإقليمية لحفظ القرآن الكريم        

Partager

رعي وزير الشؤون الإسلامية والثقافة والأوقاف السيد/ مؤمن حسن بري، في قصر الشعب حفل افتتاح الدورة ال20 للمسابقة الإقليمية لحفظ القرآن الكريم وترتيله وتجويده (جائزة رئيس الجمهورية) والتي من المقرر ان تختتم اليوم الخميس ، وجرت وقائع هذه المناسبة بحضور مدير ادارة الشؤون الاسلامية السيد/السليه أحمد عبد الله، ومسئولين آخرين في الوزارة ، بالاضافة الي لجنة التحكيم ولفيف من العلماء ومدعوين آخرين، إلى جانب المتسابقين من الفتية والفتيات.  

وتجمع هذه الدورة التي استمرت في الفترة ما بين 12 و14 من شهر مايو الجاري والتي تنظمها وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف سنويا خلال شهر رمضان المبارك كوكبة من حفظة القرآن الكريم من الصومال واليمن والسودان وأوغندا وجزر القمر وكينيا وتنزانيا وصوماليلاند إضافة إلي جيبوتي الدول المضيفة.
وفي كلمة له بالمناسبة قال وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف «علي بركة الله نفتتح اليوم فعاليات الدورة العشرون للمسابقة الاقليمية لحفظ القران وتلاوته التي تتوج بجائزة رئيس الدولة ن وهذه الدورة لها خصوصية بحيث انها تمثل مسيرة طويله من العطاء والعناية بكتاب الله تعالي ،كان فخامة رئيس الجمهورية السيد/ اسماعيل عمر جله حفظه الله هو راعيها منذ اطلاقها قبل عقدين من الزمان ، وانتهز هذه الفرصة لارفع ايات التهنيئة والشكر والتقدير والعرفان الي رئيس الجمهورية.واردف الوزير قائلا» اود التاكيد علي ان اقامة هذة المناسبة تهدف بالدرجة الاولي الي خدمة القرآن الكريم ، والاهتمام بتربية ابنائنا علي الفهم الصحيح للدين وابراز غاياته الانسانية لتكون ترجمة حقيقية لمقاصد ديننا الاسلامي الحنيف في بناء الانسان وعمارة الارض وخدمة الاوقات والمجتمعات بالخير والصلاح وتحقيق النماء والسلام والرخاء بين الناس كافة.
واختتم الوزير كلمته بالقول : ختاما اتمني لأبنائنا وبناتنا ان يبرزوا اقصي مالديهم من طاقات ليكونوا في المراتب الاولي من الفائزين بجائزة رئيس الدولة في هذهالدورة الرمضانية المباركة ، واجدد ترحابي بضيوفنا الكرام والشكر موصول لكل الذين ساهموا في الاعداد لهذه المادبة القرآنية الجليله
ومن جانبه قال مدير الشؤون الاسلامية»يسرني أن أرحب بكم في هذا اللقاء المبارك وهذه المسابقة الاقليمية ( مسابقة فخامة رئيس الجمهورية –الحاج اسماعيل عمر جيله ) يحفظه الله ويجعل ثوابها في ميزان حسناته في دورتها العشرين ، عشرون عاما من التميز ، عشرون عاما من الثبات ، عشرون عاما من العطاء ، وأخص بالترحيب إخواني من الدول المجاورة اليمن والسودان والصومال وجزور القمرواثيوبيا وكينيا وصوماليلاند وتنزانيا ونقول لهم حللتم أهلا ونزلتم سهلا في دوحة الخير والسلام وعلى ضفاف الحب والوئام ، واضاف : ان إقامتنا لهذه المسابقة ليست فقط لتكريم الفائزين والفائزات في نهاية المسابقة ، بل الهدف منها هو تربية أبنائنا وبناتنا على الأخلاق الفاضلة التي وصف الله سبحانه وتعالي بها نبيه محمد صلى الله عليه وسلم ( وإنك على خلق عظيم )،وعندما سئلت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها عن خلق رسول الله قالت :( فَإِنَّ خُلُقَ نَبِيِّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ كَانَ القُرآنَ ).يشار إلي أن المسابقة الإقليمية لحفظ القرآن الكريم تجري في ثلاث مستويات تتمثل في ثلاثين جزءاً وعشرين جزءاً وعشرة أجزاء. وتهدف هذه المسابقة التي تم إطلاقها في عام 1999 إلى تعزيز معاني الأخوة والتلاقي بين أبناء شعوب منطقة شرق إفريقيا وحوض البحر الأحمر.
كما تشكل المسابقة فرصة سانحة لتحفيز وتشجيع الشباب على الارتقاء بمستوى حفظهم لكتاب الله وتربية النشئ على حب وحفظ القرآن الكريم.

  المصدر :alqarn