Back to page

10-06-2019
جيبوتي تحتفل باليوم العالمي للبيئة   

احتفلت جمهورية جيبوتي يوم الأربعاء الماضي على غرار بقية دول العالم باليوم العالمي للبيئة تحت شعار «دحر تلوث الهواء». وفي هذا الإطار، أشار وزير التعمير والبيئة والسياحة السيد/محمد عبد القادر موسى في بيان له إلى أن جمهورية جيبوتي تحتفل باليوم البيئة الدولي كغيرها من بقية دول العالم للتذكير مجددا بأهمية الحفاظ علي البيئة. وأردف قائلا «نحن نحتفل بهذه المناسبة تحت شعار «دحر تلوث الهواء « الذي يحثنا على حماية نقاء الهواء، والمضي قدما في الدعوة لحماية الأرض التي نعيش عليها جميعا». 

وتابع الوزير قائلا» يعد تلوث الهواء بشكل لا لبس فيه أحد أكبر قضايا عصرنا، أنه يسبب مشكلة في الصحة العامة، ويُعرّف تلوث الهواء بأنه تغيير في نوعية الهواء من خلال وجود ملوثات كيميائية او بيولوجية أوفيزيائية لها عواقب ضارة ومضرة لصحة الإنسان والكائنات الحية والمناخ والسلع المادية. يأتي تلوث الهواء من العديد من المصادر: المصدر الرئيسي لتلوث الهواء الداخلي هو حرق الوقود الأحفوري والخشب ووقود الكتلة الحيوية الأخرى في المنازل للطهي والتدفئة « .
وأردف الوزير قائلا» على المستوى الوطني، اتخذت الحكومة العديد من الإجراءات التي تشجع تطهير أجوائنا من التلوث، مشيرا في هذا السياق إلى إتخاذ الحكومة بين عامي 2006-2007 سلسلة من الإجراءات لمكافحة التلوث من خلال ورش عمل للتوعية بخفض انبعاث المواد الملوثة من مادة
الرصاص في عوادم السيارات الكبريت في الوقود، ومنذ أبريل 2006 بلادنا تستورد البنزين الخالي من الرصاص، وبالمثل، فإن إدخال التوصيل الكهربائي في عام 2011 قلل بشكل كبير من تلوث الهواء بالفعل على المستوى الوطني، وكذلك تطبيق الفحص الفني في عام 2010 على جميع المركبات التي تعمل في جمهورية جيبوتي، وفي عام 2018 ، تم اعتماد مرسوم يتعلق بالحد الأدنى لفترة السيارات المستعملة المستوردة إلى جمهورية جيبوتي ما ساهم في الحد من السيارات المتداولة التي لا توفي الشروط الفنية، كما ساهم هذا المرسوم في حظر حركة السيارات القديمة ذات الانبعاثات العالية».
جدير بالذكر أن الأمم المتحدة أعلنت يوم 5 يونيو من كل عام يوما عالميا للبيئة، بهدف زيادة وعي المجتمع في القضايا البيئية، وزرعها في سلوك عامة الناس وتشجيعهم على المشاركة في المناسبات البيئية، وتعود بداية الاحتفاء العالمي بالبيئة إلى عام 1972م.

  المصدر :alqarn