Back to page

10-06-2019
رئيس الوزراء يرعى إحياء الذكرى الـ42 لإنشاء القوات المسلحة   

برعاية رئيس الوزراء السيد/ عبد القادر كامل محمد، احتفلت القوات المسلحة الوطنية يوم الخميس الماضي بالذكرى الثانية والأربعين لتأسيسها، وتم إحياء هذه المناسبة في العاصمة وكبريات المدن في الأقاليم الداخلية. وكالعادة جرت وقائع الحفل المركزي المكرس للاحتفاء بيوم حماة الوطن في معسكر شيخ عثمان بحضور رئيس الجمعية الوطنية السيد/ محمد علي حمد، ووزير الدفاع المكلف العلاقات مع البرلمان السيد/ حسن عمر محمد، وبقية أعضاء الحكومة، بالإضافة إلى رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الفريق الركن/ زكريا شيخ إبراهيم، ومدير عام الأمن السيد/ حسن سعيد خيري، والعديد من الشخصيات العسكرية والمدنية، ومسؤولين عسكريين من قوات الدول الصديقة المتمركزة في بلادنا.  

وقد عزف السلام الوطني لدى وصول رئيس الوزراء إلى موقع الحفل بمعسكر شيخ عثمان، ثم انطلقت وقائع هذه المناسبة بكلمة لرئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الوطنية، ألقاها نيابة عنه مدير مكتبه الرائد/ ناجي محمد عبده، وعبر في مستهلها عن خالص تهانيه للقوات المسلحة الوطنية في هذا اليوم الأغر الذي تحتفل فيه بالذكرى الثانية والأربعين لإنشائها.
وأشاد الفريق الركن/ زكريا شيخ إبراهيم بالاستعداد الدائم لعناصر الجيش لبذل قصارى جهدهم من أجل تنفيذ المهام الموكلة إليهم على الوجه الأكمل، واستذكر شهداء القوات المسلحة الذين ضحوا بأنفسهم من أجل الوطن، وطلب من الحضور قراءة سورة الفاتحة ترحما على أرواحهم الطاهرة. كما حيا شجاعة أولئك الذين أصيبوا خلال أدائهم الواجب، متمنيا لهم الشفاء العاجل.
وأشاد الفريق الركن/ زكريا شيخ إبراهيم بالدعم المتواصل الذي يقدمه رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة السيد/ إسماعيل عمر جيله للمؤسسة العسكرية الوطنية، وأشار إلى أن هذه الذكرى السنوية تشكل فرصة ملائمة لتقييم الانجازات التي حققتها القوات المسلحة الوطنية خلال الفترة الأخيرة والاستفادة من تجاربها لتعزيز قدراتها العملياتية، منوها في الوقت ذاته باستعداد رجال القوات المسلحة المنتشرين في جميع أنحاء التراب الوطني للدفاع عن البلاد والحفاظ على سلامة أراضيه.
وأوضح رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة أن جمهورية جيبوتي مواكبة منها للتطورات في المنطقة، ركزت على تعزيز القدرات العملياتية لقواتها كما ونوعا لتلبية الاحتياجات داخل البلاد وخارجه في هذا المجال، مؤكدا أن المؤسسة العسكرية الوطنية ستقوم بتنفيذ خطة وضعها رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة لإعادة تنظيم وتحديث قوات الجيش.
وعقب ذلك، وضع رئيس الوزراء بحضور أعضاء الحكومة وكبار القادة العسكريين أكليلا من الزهور على ضريح أب الأمة الرئيس السابق الحاج حسن جوليد أبتدون، حيث قرؤوا الفاتحة عليه سائلين له المولى عز وجل الرحمة والمغفرة. ثم تابع الحضور عرضاً عسكرياً شاركت فيه تشكيلات مختلفة من القوات البرية والبحرية والجوية، بالإضافة إلي الدرك الوطني والشرطة الوطنية والحرس الجمهوري.
وفي ختام هذه المناسبة، وضع رئيس الوزراء إكليلاً من الزهور على النصب التذكاري المقام داخل معسكر شيخ عثمان لشهداء القوات المسلحة الذين سقطوا في ساحة الشرف وهم يؤدون واجبهم تجاه الوطن والشعب.
جدير بالذكر أنه تم الإعلان عن إنشاء القوات المسلحة الوطنية في 6 يونيو 1977 أي قبل عشرين يوماً من نيل بلادنا الاستقلال المجيد وتشكلت نواتها الأولى من عدد من العناصر العسكرية الجيبوتية التي كانت في صفوف الجيش الفرنسي آنذاك، بالإضافة إلى المجندين الشبان الذين كانوا يناضلون في صفوف حركات التحرير المختلفة. ومع بداية الألفية الثالثة وسعت المؤسسة العسكرية الوطنية دورها باتباع أساليب عمل جديدة تتمثل في المساهمة في التنمية الاجتماعية والاقتصادية في الوطن.

  المصدر :alqarn