[لمقترحاتكم انقر هنا]

 

................................................................................

السفير المصري في جيبوتي للقرن : العلاقات بين مصر وجيبوتي تسير من حسن إلى أحسن

على هامش احتفالات السفارة المصرية في جيبوتي بالذكرى الثانية والستون لثورة 23 يوليو 1952، التقت صحيفة القرن بسفير جمهورية مصر العربية المعتمد لدى جمهورية جيبوتي السيد/ خالد أحمد طه، لمناقشة تطور العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، وتسليط الضوء على بعض قضايا الشأن المصري والتحديات التي تواجه الحكومة الجديدة في الفترة القادمة، فإلى الحوار :
•بداية نهنئكم بحلول ذكرى ثورة 23 يوليو، كيف تحتفل مصر هذا العام بهذه المناسبة؟
لا جديد في احتفال هذا العام بمناسبة ذكرى ثورة 23 يوليو، وكما تعلم فإن ثمة تغيرات كثيرة شهدتها مصر في الثلاثة الأعوام الأخيرة، ثورة 23 يوليو قامت لتغيير واقع الشعب المصري في تلك الفترة، وكان الأهداف الستة الأبرز للثورة ؛ هي تحقيق العدالة الاجتماعية وإقامة جيش قوي، وإنشاء حياة ديمقراطية سلمية إلى آخر الأهداف، بعد تلك الفترة مرت سنوات كثيرة بداية بأول رئيس جمهورية وهو السيد محمد نجيب مروراً بالرئيس جمال عبد الناصر وأنور السادات وحتى حسني مبارك.
هناك أهداف من أهداف الثورة تحققت وأخرى لم تحقق، في الفترة منذ 2011 وحتى الآن هناك تغيرات كثيرة حصلت في المجتمع ومطالب شعبية بتحقيق بعض ما سبق أن قامت ثورة 23 يوليو من أجله ومن أهمها تحقيق العدالة الاجتماعية والحياة الديمقراطية، وفي هذا العام – كما يعلم الجميع – انتهينا من الانتخابات الرئاسية وهناك رئيس جديد تولى السلطة.
فاحتفال هذا العام يأتي في ظل هذا الظروف الصعبة التي مرت بها مصر في السنوات الماضية، ونتمنى أن يكون العام القادم بداية انطلاقة جديدة نحو ما يتمناه الشعب.

•هل بالإمكان القول أن مصر في طريقها لاستعادة المكانة الريادية التي عُرفت بها ؟
استعادة مصر لمكانتها على المستوى الإقليمي والدولي يعتبر من أولويات المرحلة المقبلة، وهذا ما أشار إليه الرئيس المنتخب السيد عبد الفتاح السيسي؛ إلا أنه ثمة دوائر للاهتمام السياسي مزمع العمل عليها وهي الدائرة العربية تليها الدائرة الأفريقية، ثم تأتي الدائرة الإسلامية بعد ذلك، نضع نصب أعيننا العودة إلى التأثير في هذه الدوائر بصورة أكبر خصوصاً مع ما يحدث في العالم العربي وفي سوريا وليبيا على وجه الخصوص، فكل ما يحدث في العالم العربي اليوم يحتاج إلى هذه العودة لمصر، وكذلك على الصعيد الأفريقي، فنحن بحاجة إلى إعادة النظر في علاقتنا مع دول أفريقيا، لأن مصر – في النهاية – جزء من هذه القارة، ومعظم علاقاتنا هي في إطار هذه القارة، وسبق أن التقى رئيس الجمهورية – قبل الانتخابات – بكل السفراء الأفارقة، وكما لاحظتم فإنه كان هناك تمثيل ملحوظ في حفل تنصيب الرئيس المنتخب من الشخصيات الأفريقية والشخصيات العربية على أعلى مستوى، كل ذلك يعطي الأمل أنه وخلال الفترة القادمة سيكون التوجه إلى إعادة العلاقات العربية والأفريقية، والذي يعتبر أولوية للسياسة الخارجية المصرية من أجل استعادة مكانة مصر في هذه الدوائر.
•عندما جمد الاتحاد الأفريقي عضوية مصر كانت جيبوتي من أوائل الدول التي عارضت هذا التوجه، ومبعوثة الرئيس السابق عدلي منصور خرجت بانطباع جيد عند زيارتها لجيبوتي، كيف تنظرون إلى ذلك ؟
منذ اليوم الأول في 3 يوليو ومحاولة مجلس السلم والأمن تعليق عضوية مصر في الإتحاد الأفريقي، وجيبوتي كانت تعارض هذا التوجه، وبشكل غير مسبوق كانت جيبوتي تعارض بصورة واضحة تعليق عضوية مصر في الإتحاد الأفريقي، وكيف يأتي ذلك ومصر هي من أسست منظمة الوحدة الأفريقية، ولا بد أن يؤخذ ما حدث في مصر بمنظور آخر، وكان الرئيس إسماعيل عمر جيله من أكثر القادة معارضة لهذا القرار، وكنا في السفارة المصرية في جيبوتي على اتصال دائم بوزير الخارجية السيد/ محمود علي يوسف، والذي كان بدوره على اتصال دائم بسفير جيبوتي في أديس أبابا حيث كانت التعليمات واضحة بمعارضة أي تعليق أو أي إبعاد لمصر عن الإتحاد الأفريقي.
على مدى العام الذي ظلت فيه عضوية مصر معلقة في الاتحاد الأفريقي كانت جيبوتي معارضة تماماً لهذا القرار، وكذلك كان هناك دور وإسهام جيبوتي آخر عندما تم تشكيل لجنة رفيعة المستوى من الحكماء لدراسة الحالة المصرية والذي كان في عضويتها رئيس الوزراء السابق السيد/ دليتا محمد دليتا، ونحن نثمن ونشكر جهوده في نقل الصورة الحقيقية لما يحدث في مصر إلى الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا، وكان له دور فعال في ذلك، وعندما نوقش التقرير المقدم من لجنة الحكماء قبل عشرة أيام في الاتحاد الأفريقي كان تقريراً متوازناً وواقعياً إلى أقصى درجة، ونحن – بطبيعة الحال – ممتنون لهذا الدور، ومنذ اليوم الأول كانت جيبوتي نعم العون في موضوع تعليق عضوية مصر في الإتحاد الأفريقي وكذلك في استئناف مصر لعضويتها في الاتحاد.
•بالنظر للدور الذي لعبته جيبوتي منذ3 يوليو وقبلها30 يونيو، كيف تقيمون العلاقات بين مصر وجيبوتي؟
العلاقات بين مصر وجيبوتي لم تتأثر على أي حال من الأحوال، من منطلق حرص جيبوتي (دولة وشعباً) على الخير لمصر مع عدم تدخلها في الشأن الداخلي المصري، وجيبوتي عندما تجد أن لمصر الخير وأن الشعب المصري يريد التغيير لأي سبب من الأسباب فهي تؤيد مصر في ذلك، والعلاقات بين البلدين لم تتأثر، وبحكم معاصرتي لأكثر من فترة فبالإمكان القول أن العلاقات لم تتأثر بل على العكس تطورت من حسن إلى أحسن، الحكومة الجيبوتية تحترم خيارات وقرارات الشعب المصري سواء في 25 يناير أو 30 يونيو، ودائماً كان لجيبوتي الدور في الدعم والتأييد لمطالب الشعب المصري.
وعليه؛ فالعلاقات بين مصر جيبوتي أكثر من ممتازة على كل المستويات ابتداءً بالمستوى الرئاسي في القمة مروراً بكل المستويات، وهناك تنسيق وتشاور دائم على مستوى جامعة الدول العربية والإتحاد الأفريقي أو منظمة التعاون الإسلامي، ومنذ عام استضافت جيبوتي اجتماع وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي وحضر وزير الخارجية المصري، وكان المؤتمر الوزاري برئاسة جيبوتي والقمة برئاسة مصر، فلك أن تتخيل حجم التعاون والتنسيق الذي تم حينها.
وحتى على المستوى الفني؛ فمصر برغم ظروفها المالية الصعبة إلا أنها لا تتأخر في إيفاد خبراء في مجالات مختلفة مثل التعليم والزراعة والتخطيط العمراني والصحة لإخواننا في جيبوتي، وهناك متدربون في مجالات مختلفة في جيبوتي من الزراعة والإعلام وحتى الخارجية، وآخر ما تم في هذا الصدد؛ عندما أنشئ معهد الدراسات الدبلوماسية التابع لوزارة الخارجية في جيبوتي في 24 مايو2014 فكان أول محاضر في المعهد هو السفير فتحي الشاذلي، فالتعاون والتنسيق على أفضل ما يمكن أن يكون فالروابط بين مصر وجيبوتي عدا عن جامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي ومنظمة التعاون الإسلامي هي الدم والدين.

•بالعودة إلى الشأن المصري، المتابع لمجريات الأمور في مصر بعد الانتخابات الرئاسية يرى أنها تسير نحو الاستقرار؟
نتمنى ذلك، لازال أمامنا استحقاق قادم وهو الانتخابات البرلمانية، فبعد 3 يوليو كانت خارطة الطريق ترتب الاستحقاقات، فكان في البداية مشروع الدستور والاستفتاء عليه وهو ما حدث وتم إقرار الدستور، يلي ذلك – حسب خارطة الطريق – الانتخابات البرلمانية تليها الرئاسية، لكن حدث تعديل في ترتيب هذه الاستحقاقات فكان أن بدأنا بانتخابات الرئاسة، ولم يتبق إلا استحقاق أخير من خارطة الطريق – المعلن عنها في الـ3 من يوليو – وهي الانتخابات البرلمانية.
•خلال الفترة الماضية تم تنصيب الرئيس عبد الفتاح السيسي لرئاسة جمهورية مصر، ما أبرز التحديات التي تواجه الرئيس والحكومة الجديدة ؟
التحديات بلا شك كبيرة، وأهمها الوضع الاقتصادي، حيث أن الوضع الاقتصادي في مصر صعب، والديون متراكمة، فخلال الثلاثة أعوام الماضية كانت هناك حالة من الركود في مصر انتظارا لما ستسفر عنه الأوضاع السياسية والتي تؤثر بلا شك على الوضع الاقتصادي في مصر بالإضافة إلى الوضع الأمني، هناك أزمة اقتصادية واضحة وهذا يعد خطرا حقيقيا، مصر عليها دين خارجي كبير جداً وخدمة هذا الدين تكلفنا كثيراً إضافة إلى نسب البطالة المرتفعة، والعشوائيات في المدن وفي القاهرة على وجه الخصوص لا بد من النظر إليها وتصحيح أوضاعها، فالوضع الاقتصادي هو الهاجس الأول لمن يتولى زمام الحكم، تركة الثلاث السنوات الأخيرة كان لها تبعاتها الكبيرة فقبلها كانت مصر في 2011 تحقق معدل نمو وصل إلى 7.5%، وفي الأعوام الثلاثة الماضية تراجعت إلى 1.5% وأحياناً إلى السالب، فالاستقرار السياسي كان له تبعاته على كل المجالات.
أيضاً عودة الأمن الداخلي تمثل أولوية بالنسبة للرئيس، وهناك ملفات كثيرة منها استمرارية الحياة الديمقراطية وتكوين الأحزاب، وترتيب الإعلام وحرية الصحافة وخلق ميثاق شرف للإعلام، هذا ناهيك عن الصحة والتعليم، حتى على مستوى السياحة الذي يعمل فيه قرابة مليوني مواطن، فمصر قبل 2011 كان يزورها ما بين 10 و13 مليون سائح وخلال الثلاث السنوات الماضية تدنى هذا العدد بشكل كبير جداً، هناك تحديات ضخمة جداً، لأن هذه التركة هي تركة ثقيلة ويرثها من يأتي إلى الحكم.
هذا فقط بالنسبة للوضع الداخلي، أما على المستوى الخارجي؛ فمن أبرز الملفات في هذا السياق عودة مصر مجدداً لأفريقيا بقوة، واستعادة مكانة مصر في العالم العربي، فالتحديات إذا كبيرة ونتمنى أن يوفق الرئيس في مواجهتها.
•بالأمس القريب، الإتحاد الأوربي والولايات المتحدة والمجتمع الدولي بشكل عام كان له موقف من الأحكام الصادرة بحق مجموعة من الصحفيين، كيف تعلقون على ذلك ؟
موقف المجتمع الدولي اليوم سواءً في الإتحاد الأوربي والولايات المتحدة والدوائر الغربية بشكل عام بخصوص الأحكام الصادرة تجاه مجموعة من الصحفيين خرجوا في تأدية عملهم الصحفي على القانون، وصدرت بحقهم أحكام قضائية وفقاً لإجراءات التقاضي المتعارف عليها يمثل – أيضاً – تحديا آخر.
ونؤكد هنا أن السلطة التنفيذية في مصر ليس لها أي تأثير على القضاء ولا تملك حتى حق التعليق على أحكامه، كما أن مصر كدولة لا تملك حق التعقيب على السلطة القضائية في تلك الدول، الهجوم في الفترة الماضية كان هناك هجوما غير مبرر وغير مفهوم من تلك الدول على الأحكام القضائية.
لا بد أن يضع العالم الدولي ما يحدث في مصر في الإطار الصحيح وفقاً للظروف التي تعيشها مصر، مع الأخذ بالاعتبار أن مصر في حالة حرب مع الإرهاب وحالة شك، كما أن هناك مئات المراسلين لأكثر من 300 وسيلة إعلامية يعملون في مصر بصورة سلسلة وفي منتهى الحرية، لكن من يخرج بدوره عن العمل الصحفي المتعارف عليه لا بد أن ينال جزاءه القانوني بالطريقة القانونية المقرة في كل دول العالم.
كما تجدر الإشارة إلا أن نفس القضاة الذين يشرفون على الانتخابات التي تعترف بها كل دول العالم هم من أصدروا تلك الأحكام، فكيف تعترف تلك الدول بالانتخابات وفي نفس الوقت تنكر أحكام هؤلاء القضاة في قضايا أخذت كل مراحل التقاضي الطبيعية المتعارف عليها، وعليه نحن نرفض هذا التدخل في أحكام القضاء المصري جملة وتفصيلا.
•الأعمال الإرهابية شهدت انخفاضا بشكل ملحو،، أين وصلت مصر في حربها على الإرهاب ؟
هناك تطور إيجابي في الحرب على الإرهاب خصوصاً في سيناء، الجيش في سيناء أعطى أولوية لما كان يحدث هناك أو ما يطلق عليهم أنصار بيت المقدس والجماعات الإرهابية الأخرى التي كانت تهاجم ليل نهار نقاط التفتيش والمنازل واستهدفت الشرطة والجيش على السواء، الوضع الآن أفضل لكن لازال الخطر موجودا خصوصاً مع ما يحدث في العراق وسوريا ومصر ليست بعيدة عن هذه الدول، داعش في الفترة الأخيرة هددت بأن وجهتها القادمة هي مصر، إذاً لابد أن تكون هناك ضربات استباقية لما سيحدث خصوصاً في سيناء، وعموماً الوضع – حالياً – في سيناء أفضل من ذي قبل ولكن يحتاج إلى أخذ الحيطة والحذر والتحسب لما سيحدث خاصة في المنطقة من حولنا سواءً في سوريا أو غيرها.
التطور الأهم الحاصل هو الرفض الشعبي لهذه العناصر والجماعات، حيث كان الشعب يقف في السابق على الحياد من ذلك، لكن الآن تغير الحال، الشعب أصبح طرفاً في الحرب على الإرهاب، بل في بعض الأماكن يقوم أفراد من المواطنين بالقبض على هذه العناصر.
•كلمة أخيرة ..
أتمنى أن تشهد مصر في الفترة القادمة الاستقرار، لأن مصر دورها هام ومحوري في المنطقة، وعليه فإذا مرضت مصر يصل تأثير هذا المرض إلى كل المنطقة، أتمنى أن تعود مصر وتستعيد مكانتها ودورها ليس فقط من أجل مصر بل لأن ذلك سيكون في صالح المنطقة برمتها، وأتمنى أن تأتي هذه الذكرى في العام القادم وقد تحسن الحال بشكل أفضل عما هو عليه اليوم.

أجرى الحوار/
مروان علي

سفير جيبوتي في القاهرة لمجلة أكتوبر: العلاقات الجيبوتية المصرية متينة وتشهد تطورا مطردا بفضل تنسيق قيادتي البلدين   
مدير مدرسة معارف لتركية للقرن /
نحن نتبع نظاماً تعليمياً نوعياً يتناسق مع المعايير الحديثة، ويعود بالفائدة على المجتمع الجيبوتي
  
مدير قسم الشركات في بنك سلام الإفريقي للقرن:- لدينا كوادر تتمتع بالكفاءة والإخلاص والحماس في العمل من أجل النهوض بالبنك   
عمدة مدينة جيبوتي للقرن :- اتخذنا كافة الترتيبات لإنجاح الدورة الثانية والثلاثين للمجلس الإداري لمنظمة العواصم والمدن الإسلامية التي تستضيفها جيبوتي نوفمبر المقبل   
السفير اليمني في حوار للقرن: لن ينسى الشعب اليمني مواقف جيبوتي حيال شقيقتها الجمهورية اليمنية إيمانا منها بأواصر القرابة والجوار والتاريخ والحضارة التي تجمع بين لشعبيين الشقيقين أشار سفير الجمهورية اليمنية الشقيقة في جيبوتي السيد/ عبد الله مسلم السقطري إلى أن العلاقات الجيبوتية اليمنية تعتبر نموذجا للعيش المشترك والتعاون المثمر النابع عن الاحترام المتبادل والمصالح المتداخلة والعلاقات الاجتماعية والثقافية المترابطة بين الشعبين الشقيقين اللذين يشكل كل واحد منهما العمق الاستراتيجي للآخر، وسلط السفير السقطري في حوار للقرن الضوء على الروابط والقواسم المشتركة بين البلدين وما حققته مسيرة التعاون بينهما من إنجازات، ودور جمهورية جيبوتي في دعم الشرعية في اليمن وإيواء الأشقاء اليمنيين الفارين من نار المليشيات الانقلابية، والجهود المبذولة لإيقاف نزيف الدم في اليمن ، وفيما يلي نقدم لكم فحوى حديث السفير عبد الله مسلم السقطري خلال المقابلة:-   
وزير الاقتصاد والمالية لوسائل الإعلام الوطنية : إن المنطقة الحرة الدولية في جيبوتي تمثل مشروعا رائدا يتوج بعدد هام من الإنجازات المتصلة بالبني التحتية كفيلة بتعزيز مكانة جيبوتي في التجارة والتبادلات الدولية   
وزير التربية والتعليم اليمني للقرن: تولي الجمهورية اليمنية أهمية كبيرة للعلاقة بجمهورية جيبوتي وتسعي دوما لتعزيز التعاون والشراكة بين البلدين الشقيقين   
السفير الجيبوتي لدي اليمن للقرن : اختارت جيبوتي الوقوف مع الشرعية وإلي جانب الشعب اليمني الشقيق وبذل كل ما بوسعها من اجل إحلال السلام في ربوع أرضه   
رئيس الجمهورية في حوار لمجلة جون أفريك : جيبــــــــــــــــــــوتي ليــــــــــــــست للبيــــــــــــــــــــع   
رئيس الجمهورية للشرق الأوسط : علاقاتنا مع السعودية شهدت نقلة نوعية كبيرة ، وتزداد قوة ومتانة يوما بعد يوم   
يلعب مركز الأسرة السعيدة للتدريب والاستشارات دورا هاما في ترقية الحياة الاجتماعية ويعزز واقع الأسرة وتماسكها وتفعيل دورها في تكوين وتنشئة شخصية وطنية وباعتبارها تشكل ركيزة من ركائز الأمن الاجتماعي والثقافي والوطني ويساهم المركز في تحقيق تطلعات وتنمية الأسرة الوطنية للتعامل مع التحديات التي تواجهها والتي تعترض مسيرتها لتأدية رسالتها الحضارية وذلك من خلال تقديم دروس واستشارات متخصصة , ولمعرفة المزيد من التفاصيل حول المركز التقت القرن بمديره العام السيد/ عبد الرحمن جامع وأجرت معه هذا الحور:ـ   
مديرعام مؤسسة كهرباء جيبوتي : نعمل حالياً مع أربع شركات لتطوير الطاقة المتجددة بغية جعل الكهرباء في متناول الجميع   
عميد السلك الدبلوماسي سفير دولة فلسطين لدي جيبوتي للقرن: ذكري انطلاقة فتح جسدت عنفوان شعب انتصب شامخاً من تحت الرماد ومشى مرفوع الهامة على درب الثورة والكفاح   
في حوار مع جريدة «الجزيرة » السعودية مؤخرا، أشاد سفير جمهورية جيبوتي وعميد السلك الدبلوماسي المعتمد لدى المملكة العربية السعودية السيد/ ضياء الدين سعيد بامخرمة بعمق العلاقات والتعاون بين جيبوتي والمملكة ومتانتها، والتناغم الكبير في الرؤى السياسية للقيادتين في كثير من الملفّات والأزمات السياسية في المنطقة. وأكد السفير الجيبوتي ضرورة تجديد الخطاب الديني ومسؤولية العلماء والدعاة دون التنازل عن أصول الدين الحنيف الصالح لكلّ زمان ومكان وفيما يلي نصّ الحوار:-   
مدير المشاريع بالمكتب الإقليمي للرحمة العالمية للقرن : نسعى دوما لمواكبة ودعم جهود الحكومة في كافة المجالات بما في ذلك قطاع الإسكان للإسهام في تحقيق التنمية المستدامة   
رئيس مجلس إدارة المدرسة اليمنية للقرن : المدرسة اليمنية تتبوأ مكانة متميزة بين المدارس الأهلية العربية في جيبوتي   
وزير الدفاع للشرق الأوسط: اتفاقيتنا مع السعودية لتأمين المنطقة ومراقبة التدخلات العسكرية   
أمين عام اللجنة الاولمبية الوطنية للقرن : جيبوتي ستكون منصة الشعلة الاولمبية الإفريقية   
عبد الرحمن عمر سعيد العمودي للقرن: رئيس الجمهورية أعطى السعودية الأولوية للاستفادة من الفرص الاستثمارية الواعدة التي تتمتع بها جيبوتي   
رئيسة اللجنة الاولمبية الوطنية للقرن : تتشرف بلادنا لأول مرة في تاريخها باستضافة النسخة السابعة عشر من اجتماع الجمعية العمومية لاتحاد اللجان الأولمبية الأفريقية   
سفير المملكة العربية السعودية للقرن: إذا نظرنا للأولويات فهي كثيرة وتطلعاتنا كبيرة في خدمة العلاقات والدفع بها إلى الأمام في جميع المجالات   
رئيس مركز يورومينا للأبحاث للقرن:ـ يستمد المؤتمر أهميته من محورية دور الشباب الذي يعد حجر الزاوية لأي تقدم إنساني منشود والطاقة المحركة لعجلة التنمية   
السفير اليمني في حوار للقرن :ـ العلاقات الأخوية الجيبوتية - اليمنية تميزت دوماً بخصوصيتها المستمدة من الصلات والروابط التاريخية الحضارية الاقتصادية والثقافية والتمازج الاجتماعي   
عميد السلك الدبلوماسي سفير دولة فلسطين يتحدث للقرن :ـ نحن نسعى للسلام ونريد السلام ولكن ليدرك القاصي والداني، أن سلامنا لن يكون بأي ثمن”، هذا ما قاله الرئيس الخالد فينا ياسر عرفات   
سفير جمهورية السودان لدي جيبوتي في حوار للقرن: القاعدة الصلبة للعلاقات بين البلدين تؤسس لانطلاقة كبيرة نحو مستقبل يلامس تطلعات الشعبين الشقيقين في خلق واقع للتكامل من أجل التقدم والازدهار   
السفير الجيبوتي لدي الجمهورية اليمنية للقرن: إنني معني بترجمة توجيهات رئيس الجمهورية بتطوير العلاقات والدفع بها إلى الأمام لما يخدم مصلحة بلدينا وشعبينا الشقيقين   
القرن تحاور الفنان الرائد محمد علي غانم : فنان طاولت مسيرته الفنية نصف قرن ولم تمنعه إعاقته من مواصلة العطاء   
سفير جيبوتي وعميد السلك الدبلوماسي لـ «الاقتصادية» : مجلس أعمال جيبوتي ــ سعودي قريبا.. وفرص استثمارية وتسهيلات للسعوديين   
وزير الشؤون الإسلامية والثقافة والأوقاف للقرن:
« نتمسك بمنهج أهل السنة والجماعة ونحارب أفكار التشيع والتطرف»
  
:سفير جيبوتي في الدوحة
زيارة رئيس الجمهورية سوف تفتح آفاقاً واسعة لتعزيز التعاون المشترك بين البلدين في كافة المجالات



  
اللجنة المشتركة هي عبارة عن إكتمال الصورة لمشهد التطور المطرد للعلاقات السعودية الجيبوتية   
مسؤول ملف الجيبوتي في الصندوق السعودي للتنمية للقرن:ـ إننا معنيون بالإسهام الفاعل في انجاز الرؤية التنموية الرائدة جيبوتي 2035   
السفير الجيبوتي لدي المملكة العربية السعودية للقرن : اللجنة الجيبوتية السعودية المشتركة معنية ببحث أفضل السبل لوضع علاقات البلدين الإستراتيجية موضع التنفيذ   
رئيس الوفد السعودي وكيل وزارة النقل للتخطيط والمتابعة للقرن :- اللجنة السعودية الجيبوتية المشتركة فرصة هامة لتعزيز العمل المشترك وتحقيق تطلعات الشعبين على طريق الشراكة الإستراتيجية والتكامل   
وزير الخارجية الفلسطيني للقرن :- في هذه الزيارة لمست قلوبنا جميعا صورة التفاعل الجيبوتي الشديد مع تطلعات شعبنا وسوف تبقى راسخة في أذهاننا   
مستشار وزير العدل المكلف بالقضاء الشرعي والقوانين الإسلامية للقرن: نحن في الوزارة فخورون بما حققناه من تطور بفضل دعم رئيس الجمهورية ونتطلع للأفضل   
مدير مكتب منظمة «وامي» للقرن: سنواصل العمل بجدية في سبيل تخفيف معاناة اللاجئين اليمنيين في جيبوتي، وسنعزز إسهاماتنا في محاور الإغاثة والتعليم والصحة والخدمات الضرورية الأخرى   
سفير جمهورية السودان ومندوبها الدائم لدى الإيجاد للقرن: ستبقي جيبوتي حاضرة بكل ما تختزنه الذاكرة من مسيرة حافلة في السعي لخلق واقع للتكامل بين البلدين   
السفير السوداني في حوار للقرن : المشاركة الواسعة تعد دليلا واضحا علي رغبة الجميع في الوصول إلي إجماع وطني ينال رضا كل أهل السودان   
القائم بأعمال السفارة اليمنية في حوار : لا ننسى كيمنيين بأن جمهورية جيبوتي احتضنت أبناء شعبنا في ظرف تاريخي صعب لا زال الوطن تحت وطأته   
وزير الدولة بوزارة الدفاع السودانية للقرن : علاقة بلدينا نموذج يحتذى وتعاوننا الإقليمي ضمان لسيادة الأمن والسلام والإستقرار   
المغتربة الجيبوتية الناشطة في مجال ترقية المرأة للقرن : نحن عازمون علي الإسهام في تعزيز النهضة التي تشهدها بلادنا باستثمار كافة إمكاناتنا   

السفير السوداني والمندوب الدائم لدى الإيجاد للقرن:
للرئيس إسماعيل عمر جيله مواقف لا تنسى مع السودان
  
مدير عام ديوان الزكاة لـ «القرن» : سنسعى في المرحلة المقبلة إلى إنشاء صندوق الزكاة واعتماد مشاريع مستدامة للأيتام المكفولين   
مدير مكتبي جيبوتي واليمن لقطر الخيرية للقرن / سنسعى لمواكبة الخطة الحكومية لمكافحة الفقر وتحسين أداء قطاعات الصحة والتعليم والدعم الاجتماعي إلى جانب مواصلة البرامج الإغاثية   
السفير محمد مؤمن لجريدة السياسة: جيبوتي ترحب بالمستثمرين العرب وتوفر كافة التسهيلات لهم   
رئيس الجمهورية لجريدة الحياة: لعلاقاتنا مع الدول العربية تميزها وخصوصيتها.. واتفاق أمني قريب مع السعودية   
رئيس الجمهورية للحياة: علاقتنا مع السعودية عاطفية حميمة ولن ننسى دورها الذي مكن جيبوتي من الوقوف على قدميها بعد الاستقلال   
الأمين التنفيذي للمكتب الوطني لغوث اللاجئين والمنكوبين للقرن: ندعو النازحين اليمنيين المقيمين مع ذويهم في جيبوتي العاصمة إلى تسجيل أنفسهم لدى المكتب وتسوية أوضاعهم في أسرع وقت ممكن   
مدير دار تحفيظ القرآن وتجويده للقرن/ هناك إقبال متزايد على مراكز التحفيظ نظرا لتنامي الوعي الديني في المجتمع في العقدين الأخيرين   
سفير خادم الحرمين الشريفين في جيبوتي للقرن : إن كنا قد ودعنا جيبوتي جسداً فإنها باقية في وجداننا باعتبارها جزءاً هاماً من تاريخ المنطقة ومن مسيرتنا المهنية   
مدير المعهد العربي للتخطيط في حوار للقرن: مهمة المعهد الرئيسية هي دعم المسيرة التنموية من خلال تعزيز ورفع كفاءة الإدارة الاقتصادية و التنمية   
مدير الرعاية التربوية في هيئة الإغاثة الإسلامية للقرن: هناك اهتمام متزايد من الأمين العام للهيئة بالتعليم في إفريقيا وآسيا   
رئيس البرلمان العربي للقرن :- نتطلع إلي ان تعطي اجتماعاتنا في جيبوتي دفعة قوية للعمل العربي المشترك   
السفير الجيبوتي في اليمن للقرن: بإمكاننا أن نقول أن هذه التجربة أثبتت أن جيبوتي وإن كانت صغيرة بحجمها فإنها كبيرة بدورها   
مستشار الرئيس الصومالي الأسبق في حوار للقرن: كان مؤتمر عرته للمصالحة الصومالية اللبنة الأولي للنقلة النوعية التي يشهدها الصومال اليوم   
نحن التزمنا لشعوبنا بإخراجها من الفقر والابتزاز وجلب السلام والاستقرار والعيش الكريم ويجب أن نتحرك سويا من أجل هذا الهدف ;رئيس الجمهورية لصحيفة السودان   
الفنان السوداني طارق الزين للقرن:ـ تزخر جيبوتي بتراث فني يستحق الدراسة والمتابعة كغيره من الفنون في العالم   
عضو المجلس التنفيذي في منظمة الألسكو عن جيبوتي السيد/ سليمان حسين موسى للقرن: جيبوتي تحظى بأولوية واهتمام شديدين من قبل المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم «الألسكو»   
سفير جمهورية جيبوتي في صنعاء لـ»الثورة اليمنية» : جيبوتي سوق مفتوحة لليمن ومحطة عبور لمنتجاتها إلى عمق القارة الأفريقية   
رئيس مؤسسة الفجر الخيرية التنموية في القرن الإفريقي :- نهدف إلي خدمة الإنسان وترجمة معاني الإنسانية إلى واقع ملموس

  
الشيخ عمر عجه في حوار للقرن :- الصلاة على النبي ومدحه جزء من ثقافتنا وعاداتنا وتقاليدنا بالإضافة إلى كونه أمرا دينيا   
السفير الفلسطيني وعميد السلك الدبلوماسي للقرن:- رغم التحديات والضغوط نحن في موقع سياسي قوي والعالم يقف بجانبنا   
رئيس الاتحاد العربي للمكفوفين للقرن: إننا نشيد بالاهتمام الذي توليه جيبوتي لترقية أوضاع المكفوفين وإدماجهم في عملية التنمية   
هناك توافق كبير بين سياسات جيبوتي والمملكة أساسها الحكمة التي تمتاز بها قيادتا البلدين   
الوكيل المساعد في وزارة المغتربين اليمنية لقطاع تنظيم الهجرة والعمل في حوار للقرن: نعمل للنهوض بالجالية وإسهامها في تعزيز التعاون والتكامل بين البلدين   
مدير المعهد الإسلامي بجيبوتي للقرن : سيبقى المعهد معلما بارزا من معالم اللغة العربية ومنارة مضيئة في القرن الأفريقي   
التطرف والإرهاب يحدثان شرخا في السلم والتعايش المجتمعي ويشوهان صورة كل مسلم.رئيس رابطة علماء جيبوتي في حوار للقرن   
رئيس مؤسسة الفجر الخيرية التنموية في القرن الإفريقي للقرن :- نهدف إلي خدمة الإنسان وترجمة معاني الإنسانية إلى واقع معاش وملموس   
مسئول السياسات في المكتب الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي للقرن: جيبوتي متقدمة جدا في مجال حقوق الإنسان وهي الدولة العربية الأولى التي صادقت على جميع الاتفاقيات الدولية   
مسئول السياسات في المكتب الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي للقرن: جيبوتي متقدمة جدا في مجال حقوق الإنسان وهي الدولة العربية الأولى التي صادقت على جميع الاتفاقيات الدولية   
رئيس المجلس الوطني السوداني للقرن: يتطلع الشعبين الشقيقين إلي أن يؤسس تعاون البلدين لشراكة تنموية إستراتيجية وتكامل اقتصادي نموذجي   
مدير شركة s.d.tv للقرن : ميناء جيبوتي يعد واحدا من أفضل وأهم المواني علي مستوي القارة الإفريقية بشهادة العملاء والمتخصصين والخبراء   
أ.د. محمد الشرقاوي أستاذ أمراض الجهاز الهضمي والكبد مدير مستشفى الرحمة للقرن: إن الجهاز الهضمي أكثر أجهزة الجسم إحتواء للأعصاب لذالك يتأثر مباشرة بالحالات النفسية للفرد   
السفير الفلسطيني في حوار للقرن غزة ستنهض وفلسطين ستنتصر   
السفير المصري في جيبوتي للقرن : العلاقات بين مصر وجيبوتي تسير من حسن إلى أحسن   
السفير ضياء الدين سعيد بامخرمة لـ«الرياض» : « الاهتمام العالمي بجيبوتي يتزايد ونحن منفتحون على الجميع وفق المصلحة المشتركة»   
عضو لجنة حكماء إفريقيا دليتا محمد دليتا لوكالة الأناضول للأنباء : السيسي كان الأكثر تعاونا معنا وتفهما لدور الاتحاد الأفريقي   
وزير الخارجية لوكالة الأناضول التركية :التزامنا بالحياد وبدبلوماسية الحوار فرضت على الآخرين احترام علاقاتهم معنا

  
وجدنا ترحيباً كبيراً وحفاوة بالغة من أشقائنا في جيبوتي التي تعتبر بحق مفتاحاً لأفريقيا   
السفير الجيبوتي الجديد لدي السودان للقرن : مخرجات اللجنة الوزارية الجيبوتية السودانية المشتركة ستكون لي بمثابة خارطة طريق أسير وأعمل عليها واسعي بشكل حثيث من أجل ترجمتها عمليا علي أرض الواقع   
السفير السوداني لدي جيبوتي في حوار للقرن : بعد انتهاء اجتماعات اللجنة المشتركة تنتابني روح جديدة للعمل بكل جهد وجد للدفع بالعلاقات بين البلدين إلي الأمام   
السفير الكويتي لدي جيبوتي في حوار للقرن :ـ نحن في الكويت ننظر بالتقدير الى دور جمهورية جيبوتي في مكافحة الإرهاب وصون الأمن الإقليمي باعتبارها جزءا من منظومة الامن القومي العربي   
السفير الجيبوتي في الكويت للقرن   
الكاتب الصومالي عبد الفتاح نور أشكر للقرن: استفدتُ من الدورة الكثير من النظريات العلمية التي ستساهم في صقل مهاراتي الإدارية، ورفع درجة وعي الشخصي تجاه دعم المشاريع الخيرية   
رئيس الوفد الاستثماري البحريني للقرن: جيبوتي تتمتع بكل مقومات و عوامل جذب الاستثمار من موقع استراتيجي هام و سلام وأمن واستقرار وطبيعتها البكر وتسهيلات بلا حدود   
الفنان السوداني الخير أحمد آدم للقرن : إفريقيا موعودة بنهضة غير مسبوقة إن نحن استطعنا أن نستثمر ثرواتنا للارتقاء ببلدان قارتنا السمراء   
مدير الرعاية التربوية لدى هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية (الأمانة العامة) للقرن:   
السفير القطري لدى جيبوتي للقرن نسعى لخلق فرص استثمارية ذات جدوى اقتصادية وملائمة لطبيعة المناخ الاستثماري في المنطقة   
السفير الجيبوتي في الكويت للقرن " القمة العربية الإفريقية الثالثة منعطف هام في تاريخ العمل العربي الإفريقي المشترك"