[لمقترحاتكم انقر هنا]

 

................................................................................

سفير جمهورية جيبوتي في صنعاء لـ»الثورة اليمنية» : جيبوتي سوق مفتوحة لليمن ومحطة عبور لمنتجاتها إلى عمق القارة الأفريقية

في حوار مع صحيفة الثورة اليمنية ، تناول سفير جمهورية جيبوتي في صنعاء السيد/محمد طهر حرسي العلاقات الجيبوتية اليمنية ، وأوجه التعاون والتنسيق بين البلدين في الملفات ذات الاهتمام المشترك وعلى رأسها الملف الأمني فيما يتعلق بمشكلات المياه الإقليمية في البحر الأحمر كالتهريب والقرصنة، فضلا عن مجالات التعاون الاقتصادي والتجاري والبحري بين اليمن وجيبوتي وكذلك المشاريع المتعثرة على طريق النهوض بهذا التعاون.. وفيما يلي نقدم لكم فحوى حديث السفير في المقابلة .
• في البداية سعادة السفير دعنا نبدأ من مشكلة الصيد في البحر الأحمر.. حيث تتعرض مجاميع من الصيادين اليمنيين للاحتجاز من قبل خفر السواحل الجيبوتية.. فماذا عن هذه المشكلة من وجهة نظر جيبوتي.. ؟!
-لعل مشاكل الصيد والصيادين صارت هماً مقلقاً في المياه الإقليمية بسبب التداخل الطبيعي، وغياب الوعي لدى الصيادين وعدم معرفتهم لما يجب مراعاته في المياه الإقليمية من لوائح الصيد في هذه المياه التي تقع بين حدود دولتين جارتين.. فيرتكبون تجاوزات بتكرار كبير، تهدد دائماً أمن الجوار، وتشكل خطراً على الصيادين أنفسهم في ظل تفاقم معضلة التهريب التي يشهدها البحر الأحمر.. وجيبوتي تنظر إلى هذه المشكلة نظرة عقلانية حيث يستدعي حلها مصفوفة من برامج التعاون والتوعية للصيادين بين البلدين.. كما أن جيبوتي لا تحتجز الصيادين كما تصور بعض المواقع الإعلامية أو تتعامل معهم خارج منطق القوانين السيادية للبلد...
• مقاطعاً – لكننا بين الحين والآخر نسمع عن الإفراج عن صيادين تم احتجازهم من المياه الإقليمية بين اليمن وجيبوتي.. فعلى أي أساس يتم احتجازهم ومصادرة ممتلكاتهم..؟!
- حقيقة الأمر أن الصيادين اليمنيين لا يصطادون من المياه الإقليمية التي فيها تماس الحدود الجيبوتية اليمنية، فحسب، بل يصلون إلى عمق السواحل الجيبوتية ومن الطبيعي أن تقوم قوات خفر السواحل الجيبوتية بمطاردة من يرتاد سواحلها كأي بلد لها حق السيادة على شواطئها، فيتم القبض عليهم والتحقق من دواعي ودوافع وصولهم إلى تلك المناطق والتحقق من هويتهم، وخلو مراكبهم من الممنوعات التي تهرَّب خارج القوانين الدولية.. وتجد قوات خفر السواحل الجيبوتية أنهم يمنيون، بعضهم يحملون الهوية، وبعضهم لا يحملون هوية، ولا يعرفون أينهم من حدود المياه اليمنية.. كما أن قوات خفر السواحل الجيبوتية لا تدخل المياه الإقليمية خارج حدودها إلا في حالة التنسيق مع خفر السواحل اليمنية حين تستدعي المسألة مطاردة المهربين الذين يثبت قيامهم بالتهريب.. الأمر الآخر السلطات الجيبوتية لا تحتجز الصيادين اليمنيين بالذات، لأن عندها توجيهات رئاسية من القيادة السياسية الجيبوتية ممثلة بفخامة الرئيس إسماعيل عمر جيلا- رئيس الجمهورية، حيث وجه قوات خفر السواحل بعدم المساس بالصيادين اليمنيين أو احتجازهم، أو مصادرة ممتلكاتهم، وفي حال تم القبض عليهم لا يتم تعريضهم لوسائل الإعلام أو التشهير بهم، سواء عبر القنوات أو الصحف والمواقع الإلكترونية الجيبوتية، إنما يتم ترحيلهم مباشرة.. وما تقوم قوات السواحل الجيبوتية بمصادرته منهم هي الأسماك- فقط- التي ثبت أنه تم اصطيادها من عمق المصايد الجيبوتية.. كما أن قوات خفر سواحلنا -وبناءً على توجيهات القيادة السياسية- لا تتعامل مع الصيادين اليمنيين كما تتعامل معهم دول الجوار الأخرى بقسوة تم عرض بعض نماذجه المؤلمة في سنوات سابقة.. ونتطلع من الجهات اليمنية الأمنية والتثقيفية إلى أن تثقف الصيادين وتضعهم أمام ثقافة احترام دول الجوار وثروتها كما يحبون أن تحترم ثروة بلادهم..
• قبل أسبوعين وتحديداً في 30 ديسمبر 2014م طالعتنا وسائل الإعلام من مصادر بالداخلية اليمنية بالإفراج عن 10 صيادون يمنيين كانوا محتجزين في جيبوتي ماذا عن هؤلاء الصيادين..؟ وهل ثمة صيادون يمنيون آخرون ..؟!
- القضية التي حصلت قبل أسبوعين -حسب قوات خفر سواحلنا- هي أن سفينة صيد كان عليها مجموعة من الصيادين اليمنيين قُبض عليهم في سواحل جيبوتي يحملون الهوية اليمنية، واتضح من بعد التحقيق أن السفينة تحمل تصريحاً باسم شخص جيبوتي .. وعندما تم إيقافهم هاجموا قارب خفر السواحل.. وجرح أحد قوات خفر السواحل .. وهذه ليست المرة الأولى ، فهناك عصابات تتشكل من اليمنيين والجيبوتيين، مخالفة لقوانين الهجرة والجوازات وقوانين ولوائح الصيد، إلى حد أن بعض بواخر الصيد المخالفة تدخل المياه الجيبوتية، أو حتى المياه اليمنية، يحمل أصحابها الأسلحة وبمجرد ملاحقتهم يطلقون الرصاص.. وهذا يعني أن الجهات الأمنية الجيبوتية واليمنية، مطالبة بمزيد من التنسيق والتعاون لضبط المخالفين من الصيادين ورفع مستوى وعيهم..
وإشارة إلى سؤالك حول ما إذا كان هناك صيادون يمنيون محتجزون فأنا أؤكد أنه إلى هذه اللحظة لا يوجد أي صياد محتجز وكما ذكرت لكم سابقاً لدى السلطات الجيبوتية توجيهات رئاسة بعدم احتجاز أي صياد يمني..
مشاكل التهريب
• ماذا عن التعاون بين جيبوتي واليمن فيما يتعلق بمكافحة التهريب والقرصنة البحرية..؟
- لعل التهريب هو الأكثر إشكالاً وإضراراً بأمن ومقدرات البلدين، حيث تشهد المنطقة موجة تهريب لا تتوقف عند حدّ، هناك تهريب للمخدرات، وتهريب للأسمدة القاتلة والمحرمة دولياً، وتهريب للأسلحة، وكذلك تهريب للبشر والمتاجرة بآدميتهم..
وانطلاقاً من خطر آفة التهريب على البلدين، هناك تعاون كبير بين خفر السواحل والجمارك في البلدين.. تعاون معلوماتي تعاون أمني، وتواصل مستمر.. لكن في هذه الفترة، هناك تحديّات خصوصاً في اليمن نظراً للتطورات التي شهدتها البلاد في السنوات الأخيرة ما عكس نفسه على مستوى التنسيق والتعاون بين الجانبين.. وقد طالبنا القوات اليمنية بضرورة وجود قوات متحركة مشتركة في المياه الإقليمية لإحكام السيطرة على التهريب والقرصنة، لأن هؤلاء يملكون أسلحة ويقومون بمواجهة أي قوات تعترضهم وقد حدثت مواجهات وجرحى في قوات خفر السواحل الجيبوتية.. وحصلت أيضاً في السواحل اليمنية مواجهات مع قراصنة ومهربين.. وهذا الأمر لا يخدم أمن واستقرار البلدين وتعزيز علاقاتهما التاريخية والإنسانية والأخوية..
تأصيل تاريخي
• لوعدنا بالحديث قليلاً .. هلاّ أعطيتنا صورة عامة عن ملامح العلاقات الأخوية والدبلوماسية بين البلدين.. ؟
-على الصعيد الأخوي والإنساني العلاقات اليمنية الجيبوتية علاقات ضاربة جذورها في عمق التاريخ، وليست حديثة - فحسب- فهي تاريخية وتجذّرت أكثر حين ارتبطت بالجانب الاجتماعي.. فهناك جاليات يمنية كبيرة استقرت، وعاشت في جيبوتي، حيث كانت جيبوتي - وإن اختلفت اسماؤها في القِدَم- واحدة من أهم محطات الهجرات اليمنية القديمة والحديثة، بل كانت محطة هجرات شبه الجزيرة العربية.. فهناك يمنيون كُثُر استقروا في جيبوتي وتزوجوا وكوّنوا عائلات كبيرة لها مكانتها وجنسيتها الجيبوتية ويتبوأون الآن مناصب عالية في مراكز ومؤسسات الدولة .. وفي الجانب اليمني توجد جاليات جيبوتية خصوصاً في المدن الساحلية كعدن، وحضرموت والحديدة.. صحيح أن معظم الجاليات تنتمي إلى مسميات أخرى لكن مرجع هذا إلى أن جيبوتي كانت لها مسميات أخرى قبل الاستقلال كالصومال الفرنسي أو الإقليم الفرنسي وكانوا يأتونه باسم مناطق صومالية أو أثيوبية ولكنها في الأصل جيبوتية ولكن لم تتضح الصورة وهذه المسميات إلا بعد استقلال جيبوتي واستقرار دولتها عام 1977م.. ومن حينها بدأت العلاقات الدبلوماسية الجيبوتية مع الدول الأخرى وبالذات دول الجوار التي من أهمها الجمهورية اليمنية..
• حالياً .. ما هي مجالات التعاون.. ؟
- مجالات التعاون الحالية كثيرة سواء على الصعيد الأمني أو التجاري أو الاقتصادي إضافة إلى التعاون في مجال التعليم والتبادل الثقافي حيث يوجد عدد لا بأس به من الطلبة الجيبوتيين في الجامعات اليمنية جامعة عدن جامعة صنعاء جامعة الحديدة جامعة حضرموت في إطار برنامج التبادل الثقافي بين اليمن وجيبوتي.. وفي جيبوتي أيضاً هناك مجموعة من الطلبة اليمنيين يدرسون في اللغات الأخرى، حيث يتم التدريس في جيبوتي باللغة الفرنسية واللغة الإنجليزية واللغة العربية..
•ماذا عن التعاون الاقتصادي والتبادل التجاري بالأرقام.. ؟!
- بحكم الجوار والعلاقات التاريخية بين البلدين تعد جيبوتي سوقاً مفتوحة للمنتجات اليمنية، كما تعد جيبوتي بالنسبة لليمن محطة أو ممراً رئيسياً لكل المنتجات اليمنية إلى عمق القارة الأفريقية.. في حين تعتبر اليمن بالنسبة لجيبوتي كدولة متقدمة كثيراً من حيث توجه الجيبوتيين ورغبتهم الشرائية إلى الأسواق اليمنية خصوصاً صنعاء وعدن والحديدة وحضرموت، وتعز وهي المدينة الأهم كون ميناء المخا يقع في إطارها الإداري، وهو أقرب المواني اليمنية إلى جيبوتي.. وهذا جوهر العلاقة الاقتصادية وبالنسبة لأرقام التبادل التجاري فليس لدينا أرقام محددة لكن في اعتقادي أنها كبيرة جداً بحكم التبادل والتعاون البيني يومياً في شتى المجالات، خصوصاً الثروة الحيوانية والزراعية والنقل، وبإمكانكم أخذ تقرير مثلاً من المنافذ الجمركية وستدركون مدى تطور وديمومة العلاقة التجارية والاقتصادية بين البلدين.. كما أن المنافذ الجمركية الجيبوتية تعتبر اليمن المصدر الرئيسي لتغطية السوق الجيبوتية بحكم الجوار وكثرة الجاليات اليمنية في مدن جيبوتي ومناطقها..
النقل البحري
• على ذكر التعاون في مجال النقل خصوصا البحري .. ماذا عن شركة النقل الملاحية المشتركة بين اليمن وجيبوتي التي جرى الحديث عن تأسيسها قبل عامين..؟!
- الشركة المشتركة للنقل البحري بين اليمن وجيبوتي، تعثر إنشاؤها كما تعثرت مشاريع كثيرة بما فيها الجسر البري بين اليمن وجيبوتي، جراء الأزمة التي شهدتها المنطقة واليمن بالذات.. وكذلك جيبوتي مرَّت بتطورات سياسية استمرت ما يقارب العامين لكنها انتهت بتوقيع اتفاق الإطار السياسي بين الحكومة والمعارضة.. وعموماً جيبوتي تتطلع إلى أوضاع أكثر استقرارا في كلى البلدين وحينها سيتم استئناف هذه المشاريع التي يعول عليها الازدهار والتكامل الاقتصادي والتجاري بين اليمن وجيبوتي.. صحيح أن النقل البحري بين البلدين مزدهر ويشهد نشاطاً كبيرا لكنه ليس منظماً أو مقنناً والسُّفن أيضاً عادية لا تمتلك الإمكانيات الحديثة وليس لديها تأمين يكفل ديمومة ازدهار حركتها ومواجهتها للأخطار..
• بالنسبة للجسر البري بين اليمن وجيبوتي.. أين توقف..؟
- كانت الشركة الاستثمارية قد بدأت الدراسات والتصاميم وبدأت التسويق للمشروع في أكثر من دولة لكن مع الأوضاع توقفت الخطوات باتجاه التنفيذ.. ونحن نتطلع إلى استئناف وإحياء هذا المشروع الذي لن يخدم اليمن وجيبوتي فحسب بل سيخدم ويربط القارتين آسيا وأفريقيا، وبالتالي رؤية جيبوتي استراتيجية تجاه هذا المشروع الدولي الكبير..
• ما مدى التعاون بين اليمن وجيبوتي في مجال الثروة الحيوانية.. ؟!
- التعاون كبير جداً وشهد في السنوات الأخيرة تطوراً كبيرا ًفقبل سبع سنوات كان المحجر الصحي الوحيد في القرن الأفريقي هو لمستثمر يمني يدعى «أبو ياسر» وقد عرف هذا المحجر بـ «المحجر الاقليمي الصحي في جيبوتي «، وهو مجهز بأرقى المواصفات والمعايير الصحية وقد حظي باهتمام إقليمي ودولي وحصل على شهادات دولية.. كما كان هذا المحجر يمد اليمن والخليج بالثروة الحيوانية من جيبوتي وإفريقيا.. ونظرا لنجاحه انتشرت الآن المحاجر الصحية في دول الجوار، بل تحولت إلى ثقافة تجارية مقرونة بالمعايير الصحية المقبولة دولياً وللإحاطة تعد الثروة الحيوانية في جيبوتي مصدراً رئيساً من الصادرات الجيبوتية لليمن والخليج..
التكتل الدولي
• في زمن السياسة الاقتصادية الدولية القائمة على التكتلات.. ما هي رؤيتكم لواقع التكتلات الاقتصادية بين اليمن وجيبوتي ودول الجوار.. ؟!
- بالنسبة للتكتل في المنطقة كان هناك مجموعتان الأولى مجموعة «الإيجاد» وتتكون من 7 دول من القرن الأفريقي، والثانية الكوميسا وهي تكتل يضم 21 دولة وتعبر جيبوتي هي قلب هذا التجمع بحكم ما تمتلكه من إمكانات في الموانئ المتخصصة وهناك ما يقارب الـ7 ، فمنها موانئ تجارية للبضائع ومنها موانئ ثروة حيوانية وأخرى بترولية وغيرها، ولدينا اتفاقات وبروتكولات تعاون اقتصادي وسياسي وغيرها.. وبالنسبة لليمن فهي جزء من تكتل دول المنطقة الاقتصادي والأمني هناك ما يسمى تجمع صنعاء الذي كان قد بدأ نشاطاً ملحوظاً خلال العشرية الأولى من الألفية حتى قبل 2011م، وكان يضم اليمن والسودان وإثيوبيا في البداية ثم الصومال وجيبوتي التي أعلنت الانضمام إليه في مارس 2010م ..
• الآن ما هي رؤية جيبوتي لهذا التجمع بعد أن تعثر منذ بداية الربيع العربي..؟
- جيبوتي كغيرها من دول الجوار تتطلع لمثل هذه التكتلات ليس بما ستعكسه هذه التكتلات من آثار إيجابية على صعيد الاستقرار السياسي والأمني لدول المنطقة، بل وبما ستلعبه من دور تنموي واقتصادي في إنعاش حياة هذه الشعوب في ظل عالم يعيش عصر التكتلات.. ما يعني أن هذه الدول مهما تأخرت في خطوة تفعيل مثل هذا التكتل ستضطر إليه إن عاجلاً أو آجلاً..

• تمر اليمن بمجريات تسوية سياسية مفصلية على صعيد الصراعات والخروج إلى بر التعايش والبناء .. كيف تنظر جيبوتي للملف اليمني..؟
- تابعنا الملف اليمني ومجريات تسويته باهتمام لأننا نتأثر باليمن بسرعة بحكم الجوار.. ونحن نقف إلى جانب اليمن دائماً، فمن التجارب السابقة تأثرت جيبوتي بحروب اليمن ولعل أبرزها حرب صيف 94.. لذلك كانت ولم تزل القيادة السياسية الجيبوتية ممثلة بفخامة الرئيس إسماعيل عمر جيلا- رئيس الجمهورية مهتمة بالشأن اليمني، والدليل أنه الرئيس الوحيد الذي حضر حفل اختتام مؤتمر الحوار الوطني الشامل في صنعاء 25يناير 2014م.. وما تجدر بنا الإشارة إليه هو أن اليمن قطعت شوطا كبيرا في تسويتها السياسية.. وعلى اليمنيين أن يدركوا أن الحل الأفضل هو بيد اليمنيين أنفسهم.. وأن ينظروا إلى مصلحة أجيالهم المستقبلية.. صحيح هناك دعم دولي تشكر عليه الدول الراعية، لكن كل دولة تنظر لمسار هذه التسوية بما يتوافق مع مصالحها بشكل مباشر أو غير مباشر.. وبالتالي على اليمنيين استعادة الدور التاريخي للحكمة اليمانية وحل الأزمات داخلياً..
كلمة أخيرة
• كلمة أخيرة تودون قولها سعادة السفير..؟!
- الكلمة الأخيرة هي أن العلاقات بين اليمن وجيبوتي متينة وتاريخية، ومستقبل العلاقات الجيبوتية اليمنية سيكون أكثر ازدهاراً في ظل اهتمام القيادتين السياسيتين في البلدين الشقيقين إن شاء الله، ونتمنى لليمن الأمن والاستقرار والسلام..

مدير قسم الشركات في بنك سلام الإفريقي للقرن:- لدينا كوادر تتمتع بالكفاءة والإخلاص والحماس في العمل من أجل النهوض بالبنك   
عمدة مدينة جيبوتي للقرن :- اتخذنا كافة الترتيبات لإنجاح الدورة الثانية والثلاثين للمجلس الإداري لمنظمة العواصم والمدن الإسلامية التي تستضيفها جيبوتي نوفمبر المقبل   
السفير اليمني في حوار للقرن: لن ينسى الشعب اليمني مواقف جيبوتي حيال شقيقتها الجمهورية اليمنية إيمانا منها بأواصر القرابة والجوار والتاريخ والحضارة التي تجمع بين لشعبيين الشقيقين أشار سفير الجمهورية اليمنية الشقيقة في جيبوتي السيد/ عبد الله مسلم السقطري إلى أن العلاقات الجيبوتية اليمنية تعتبر نموذجا للعيش المشترك والتعاون المثمر النابع عن الاحترام المتبادل والمصالح المتداخلة والعلاقات الاجتماعية والثقافية المترابطة بين الشعبين الشقيقين اللذين يشكل كل واحد منهما العمق الاستراتيجي للآخر، وسلط السفير السقطري في حوار للقرن الضوء على الروابط والقواسم المشتركة بين البلدين وما حققته مسيرة التعاون بينهما من إنجازات، ودور جمهورية جيبوتي في دعم الشرعية في اليمن وإيواء الأشقاء اليمنيين الفارين من نار المليشيات الانقلابية، والجهود المبذولة لإيقاف نزيف الدم في اليمن ، وفيما يلي نقدم لكم فحوى حديث السفير عبد الله مسلم السقطري خلال المقابلة:-   
وزير الاقتصاد والمالية لوسائل الإعلام الوطنية : إن المنطقة الحرة الدولية في جيبوتي تمثل مشروعا رائدا يتوج بعدد هام من الإنجازات المتصلة بالبني التحتية كفيلة بتعزيز مكانة جيبوتي في التجارة والتبادلات الدولية   
وزير التربية والتعليم اليمني للقرن: تولي الجمهورية اليمنية أهمية كبيرة للعلاقة بجمهورية جيبوتي وتسعي دوما لتعزيز التعاون والشراكة بين البلدين الشقيقين   
السفير الجيبوتي لدي اليمن للقرن : اختارت جيبوتي الوقوف مع الشرعية وإلي جانب الشعب اليمني الشقيق وبذل كل ما بوسعها من اجل إحلال السلام في ربوع أرضه   
رئيس الجمهورية في حوار لمجلة جون أفريك : جيبــــــــــــــــــــوتي ليــــــــــــــست للبيــــــــــــــــــــع   
رئيس الجمهورية للشرق الأوسط : علاقاتنا مع السعودية شهدت نقلة نوعية كبيرة ، وتزداد قوة ومتانة يوما بعد يوم   
يلعب مركز الأسرة السعيدة للتدريب والاستشارات دورا هاما في ترقية الحياة الاجتماعية ويعزز واقع الأسرة وتماسكها وتفعيل دورها في تكوين وتنشئة شخصية وطنية وباعتبارها تشكل ركيزة من ركائز الأمن الاجتماعي والثقافي والوطني ويساهم المركز في تحقيق تطلعات وتنمية الأسرة الوطنية للتعامل مع التحديات التي تواجهها والتي تعترض مسيرتها لتأدية رسالتها الحضارية وذلك من خلال تقديم دروس واستشارات متخصصة , ولمعرفة المزيد من التفاصيل حول المركز التقت القرن بمديره العام السيد/ عبد الرحمن جامع وأجرت معه هذا الحور:ـ   
مديرعام مؤسسة كهرباء جيبوتي : نعمل حالياً مع أربع شركات لتطوير الطاقة المتجددة بغية جعل الكهرباء في متناول الجميع   
عميد السلك الدبلوماسي سفير دولة فلسطين لدي جيبوتي للقرن: ذكري انطلاقة فتح جسدت عنفوان شعب انتصب شامخاً من تحت الرماد ومشى مرفوع الهامة على درب الثورة والكفاح   
في حوار مع جريدة «الجزيرة » السعودية مؤخرا، أشاد سفير جمهورية جيبوتي وعميد السلك الدبلوماسي المعتمد لدى المملكة العربية السعودية السيد/ ضياء الدين سعيد بامخرمة بعمق العلاقات والتعاون بين جيبوتي والمملكة ومتانتها، والتناغم الكبير في الرؤى السياسية للقيادتين في كثير من الملفّات والأزمات السياسية في المنطقة. وأكد السفير الجيبوتي ضرورة تجديد الخطاب الديني ومسؤولية العلماء والدعاة دون التنازل عن أصول الدين الحنيف الصالح لكلّ زمان ومكان وفيما يلي نصّ الحوار:-   
مدير المشاريع بالمكتب الإقليمي للرحمة العالمية للقرن : نسعى دوما لمواكبة ودعم جهود الحكومة في كافة المجالات بما في ذلك قطاع الإسكان للإسهام في تحقيق التنمية المستدامة   
رئيس مجلس إدارة المدرسة اليمنية للقرن : المدرسة اليمنية تتبوأ مكانة متميزة بين المدارس الأهلية العربية في جيبوتي   
وزير الدفاع للشرق الأوسط: اتفاقيتنا مع السعودية لتأمين المنطقة ومراقبة التدخلات العسكرية   
أمين عام اللجنة الاولمبية الوطنية للقرن : جيبوتي ستكون منصة الشعلة الاولمبية الإفريقية   
عبد الرحمن عمر سعيد العمودي للقرن: رئيس الجمهورية أعطى السعودية الأولوية للاستفادة من الفرص الاستثمارية الواعدة التي تتمتع بها جيبوتي   
رئيسة اللجنة الاولمبية الوطنية للقرن : تتشرف بلادنا لأول مرة في تاريخها باستضافة النسخة السابعة عشر من اجتماع الجمعية العمومية لاتحاد اللجان الأولمبية الأفريقية   
سفير المملكة العربية السعودية للقرن: إذا نظرنا للأولويات فهي كثيرة وتطلعاتنا كبيرة في خدمة العلاقات والدفع بها إلى الأمام في جميع المجالات   
رئيس مركز يورومينا للأبحاث للقرن:ـ يستمد المؤتمر أهميته من محورية دور الشباب الذي يعد حجر الزاوية لأي تقدم إنساني منشود والطاقة المحركة لعجلة التنمية   
السفير اليمني في حوار للقرن :ـ العلاقات الأخوية الجيبوتية - اليمنية تميزت دوماً بخصوصيتها المستمدة من الصلات والروابط التاريخية الحضارية الاقتصادية والثقافية والتمازج الاجتماعي   
عميد السلك الدبلوماسي سفير دولة فلسطين يتحدث للقرن :ـ نحن نسعى للسلام ونريد السلام ولكن ليدرك القاصي والداني، أن سلامنا لن يكون بأي ثمن”، هذا ما قاله الرئيس الخالد فينا ياسر عرفات   
سفير جمهورية السودان لدي جيبوتي في حوار للقرن: القاعدة الصلبة للعلاقات بين البلدين تؤسس لانطلاقة كبيرة نحو مستقبل يلامس تطلعات الشعبين الشقيقين في خلق واقع للتكامل من أجل التقدم والازدهار   
السفير الجيبوتي لدي الجمهورية اليمنية للقرن: إنني معني بترجمة توجيهات رئيس الجمهورية بتطوير العلاقات والدفع بها إلى الأمام لما يخدم مصلحة بلدينا وشعبينا الشقيقين   
القرن تحاور الفنان الرائد محمد علي غانم : فنان طاولت مسيرته الفنية نصف قرن ولم تمنعه إعاقته من مواصلة العطاء   
سفير جيبوتي وعميد السلك الدبلوماسي لـ «الاقتصادية» : مجلس أعمال جيبوتي ــ سعودي قريبا.. وفرص استثمارية وتسهيلات للسعوديين   
وزير الشؤون الإسلامية والثقافة والأوقاف للقرن:
« نتمسك بمنهج أهل السنة والجماعة ونحارب أفكار التشيع والتطرف»
  
:سفير جيبوتي في الدوحة
زيارة رئيس الجمهورية سوف تفتح آفاقاً واسعة لتعزيز التعاون المشترك بين البلدين في كافة المجالات



  
اللجنة المشتركة هي عبارة عن إكتمال الصورة لمشهد التطور المطرد للعلاقات السعودية الجيبوتية   
مسؤول ملف الجيبوتي في الصندوق السعودي للتنمية للقرن:ـ إننا معنيون بالإسهام الفاعل في انجاز الرؤية التنموية الرائدة جيبوتي 2035   
السفير الجيبوتي لدي المملكة العربية السعودية للقرن : اللجنة الجيبوتية السعودية المشتركة معنية ببحث أفضل السبل لوضع علاقات البلدين الإستراتيجية موضع التنفيذ   
رئيس الوفد السعودي وكيل وزارة النقل للتخطيط والمتابعة للقرن :- اللجنة السعودية الجيبوتية المشتركة فرصة هامة لتعزيز العمل المشترك وتحقيق تطلعات الشعبين على طريق الشراكة الإستراتيجية والتكامل   
وزير الخارجية الفلسطيني للقرن :- في هذه الزيارة لمست قلوبنا جميعا صورة التفاعل الجيبوتي الشديد مع تطلعات شعبنا وسوف تبقى راسخة في أذهاننا   
مستشار وزير العدل المكلف بالقضاء الشرعي والقوانين الإسلامية للقرن: نحن في الوزارة فخورون بما حققناه من تطور بفضل دعم رئيس الجمهورية ونتطلع للأفضل   
مدير مكتب منظمة «وامي» للقرن: سنواصل العمل بجدية في سبيل تخفيف معاناة اللاجئين اليمنيين في جيبوتي، وسنعزز إسهاماتنا في محاور الإغاثة والتعليم والصحة والخدمات الضرورية الأخرى   
سفير جمهورية السودان ومندوبها الدائم لدى الإيجاد للقرن: ستبقي جيبوتي حاضرة بكل ما تختزنه الذاكرة من مسيرة حافلة في السعي لخلق واقع للتكامل بين البلدين   
السفير السوداني في حوار للقرن : المشاركة الواسعة تعد دليلا واضحا علي رغبة الجميع في الوصول إلي إجماع وطني ينال رضا كل أهل السودان   
القائم بأعمال السفارة اليمنية في حوار : لا ننسى كيمنيين بأن جمهورية جيبوتي احتضنت أبناء شعبنا في ظرف تاريخي صعب لا زال الوطن تحت وطأته   
وزير الدولة بوزارة الدفاع السودانية للقرن : علاقة بلدينا نموذج يحتذى وتعاوننا الإقليمي ضمان لسيادة الأمن والسلام والإستقرار   
المغتربة الجيبوتية الناشطة في مجال ترقية المرأة للقرن : نحن عازمون علي الإسهام في تعزيز النهضة التي تشهدها بلادنا باستثمار كافة إمكاناتنا   

السفير السوداني والمندوب الدائم لدى الإيجاد للقرن:
للرئيس إسماعيل عمر جيله مواقف لا تنسى مع السودان
  
مدير عام ديوان الزكاة لـ «القرن» : سنسعى في المرحلة المقبلة إلى إنشاء صندوق الزكاة واعتماد مشاريع مستدامة للأيتام المكفولين   
مدير مكتبي جيبوتي واليمن لقطر الخيرية للقرن / سنسعى لمواكبة الخطة الحكومية لمكافحة الفقر وتحسين أداء قطاعات الصحة والتعليم والدعم الاجتماعي إلى جانب مواصلة البرامج الإغاثية   
السفير محمد مؤمن لجريدة السياسة: جيبوتي ترحب بالمستثمرين العرب وتوفر كافة التسهيلات لهم   
رئيس الجمهورية لجريدة الحياة: لعلاقاتنا مع الدول العربية تميزها وخصوصيتها.. واتفاق أمني قريب مع السعودية   
رئيس الجمهورية للحياة: علاقتنا مع السعودية عاطفية حميمة ولن ننسى دورها الذي مكن جيبوتي من الوقوف على قدميها بعد الاستقلال   
الأمين التنفيذي للمكتب الوطني لغوث اللاجئين والمنكوبين للقرن: ندعو النازحين اليمنيين المقيمين مع ذويهم في جيبوتي العاصمة إلى تسجيل أنفسهم لدى المكتب وتسوية أوضاعهم في أسرع وقت ممكن   
مدير دار تحفيظ القرآن وتجويده للقرن/ هناك إقبال متزايد على مراكز التحفيظ نظرا لتنامي الوعي الديني في المجتمع في العقدين الأخيرين   
سفير خادم الحرمين الشريفين في جيبوتي للقرن : إن كنا قد ودعنا جيبوتي جسداً فإنها باقية في وجداننا باعتبارها جزءاً هاماً من تاريخ المنطقة ومن مسيرتنا المهنية   
مدير المعهد العربي للتخطيط في حوار للقرن: مهمة المعهد الرئيسية هي دعم المسيرة التنموية من خلال تعزيز ورفع كفاءة الإدارة الاقتصادية و التنمية   
مدير الرعاية التربوية في هيئة الإغاثة الإسلامية للقرن: هناك اهتمام متزايد من الأمين العام للهيئة بالتعليم في إفريقيا وآسيا   
رئيس البرلمان العربي للقرن :- نتطلع إلي ان تعطي اجتماعاتنا في جيبوتي دفعة قوية للعمل العربي المشترك   
السفير الجيبوتي في اليمن للقرن: بإمكاننا أن نقول أن هذه التجربة أثبتت أن جيبوتي وإن كانت صغيرة بحجمها فإنها كبيرة بدورها   
مستشار الرئيس الصومالي الأسبق في حوار للقرن: كان مؤتمر عرته للمصالحة الصومالية اللبنة الأولي للنقلة النوعية التي يشهدها الصومال اليوم   
نحن التزمنا لشعوبنا بإخراجها من الفقر والابتزاز وجلب السلام والاستقرار والعيش الكريم ويجب أن نتحرك سويا من أجل هذا الهدف ;رئيس الجمهورية لصحيفة السودان   
الفنان السوداني طارق الزين للقرن:ـ تزخر جيبوتي بتراث فني يستحق الدراسة والمتابعة كغيره من الفنون في العالم   
عضو المجلس التنفيذي في منظمة الألسكو عن جيبوتي السيد/ سليمان حسين موسى للقرن: جيبوتي تحظى بأولوية واهتمام شديدين من قبل المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم «الألسكو»   
سفير جمهورية جيبوتي في صنعاء لـ»الثورة اليمنية» : جيبوتي سوق مفتوحة لليمن ومحطة عبور لمنتجاتها إلى عمق القارة الأفريقية   
رئيس مؤسسة الفجر الخيرية التنموية في القرن الإفريقي :- نهدف إلي خدمة الإنسان وترجمة معاني الإنسانية إلى واقع ملموس

  
الشيخ عمر عجه في حوار للقرن :- الصلاة على النبي ومدحه جزء من ثقافتنا وعاداتنا وتقاليدنا بالإضافة إلى كونه أمرا دينيا   
السفير الفلسطيني وعميد السلك الدبلوماسي للقرن:- رغم التحديات والضغوط نحن في موقع سياسي قوي والعالم يقف بجانبنا   
رئيس الاتحاد العربي للمكفوفين للقرن: إننا نشيد بالاهتمام الذي توليه جيبوتي لترقية أوضاع المكفوفين وإدماجهم في عملية التنمية   
هناك توافق كبير بين سياسات جيبوتي والمملكة أساسها الحكمة التي تمتاز بها قيادتا البلدين   
الوكيل المساعد في وزارة المغتربين اليمنية لقطاع تنظيم الهجرة والعمل في حوار للقرن: نعمل للنهوض بالجالية وإسهامها في تعزيز التعاون والتكامل بين البلدين   
مدير المعهد الإسلامي بجيبوتي للقرن : سيبقى المعهد معلما بارزا من معالم اللغة العربية ومنارة مضيئة في القرن الأفريقي   
التطرف والإرهاب يحدثان شرخا في السلم والتعايش المجتمعي ويشوهان صورة كل مسلم.رئيس رابطة علماء جيبوتي في حوار للقرن   
رئيس مؤسسة الفجر الخيرية التنموية في القرن الإفريقي للقرن :- نهدف إلي خدمة الإنسان وترجمة معاني الإنسانية إلى واقع معاش وملموس   
مسئول السياسات في المكتب الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي للقرن: جيبوتي متقدمة جدا في مجال حقوق الإنسان وهي الدولة العربية الأولى التي صادقت على جميع الاتفاقيات الدولية   
مسئول السياسات في المكتب الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي للقرن: جيبوتي متقدمة جدا في مجال حقوق الإنسان وهي الدولة العربية الأولى التي صادقت على جميع الاتفاقيات الدولية   
رئيس المجلس الوطني السوداني للقرن: يتطلع الشعبين الشقيقين إلي أن يؤسس تعاون البلدين لشراكة تنموية إستراتيجية وتكامل اقتصادي نموذجي   
مدير شركة s.d.tv للقرن : ميناء جيبوتي يعد واحدا من أفضل وأهم المواني علي مستوي القارة الإفريقية بشهادة العملاء والمتخصصين والخبراء   
أ.د. محمد الشرقاوي أستاذ أمراض الجهاز الهضمي والكبد مدير مستشفى الرحمة للقرن: إن الجهاز الهضمي أكثر أجهزة الجسم إحتواء للأعصاب لذالك يتأثر مباشرة بالحالات النفسية للفرد   
السفير الفلسطيني في حوار للقرن غزة ستنهض وفلسطين ستنتصر   
السفير المصري في جيبوتي للقرن : العلاقات بين مصر وجيبوتي تسير من حسن إلى أحسن   
السفير ضياء الدين سعيد بامخرمة لـ«الرياض» : « الاهتمام العالمي بجيبوتي يتزايد ونحن منفتحون على الجميع وفق المصلحة المشتركة»   
عضو لجنة حكماء إفريقيا دليتا محمد دليتا لوكالة الأناضول للأنباء : السيسي كان الأكثر تعاونا معنا وتفهما لدور الاتحاد الأفريقي   
وزير الخارجية لوكالة الأناضول التركية :التزامنا بالحياد وبدبلوماسية الحوار فرضت على الآخرين احترام علاقاتهم معنا

  
وجدنا ترحيباً كبيراً وحفاوة بالغة من أشقائنا في جيبوتي التي تعتبر بحق مفتاحاً لأفريقيا   
السفير الجيبوتي الجديد لدي السودان للقرن : مخرجات اللجنة الوزارية الجيبوتية السودانية المشتركة ستكون لي بمثابة خارطة طريق أسير وأعمل عليها واسعي بشكل حثيث من أجل ترجمتها عمليا علي أرض الواقع   
السفير السوداني لدي جيبوتي في حوار للقرن : بعد انتهاء اجتماعات اللجنة المشتركة تنتابني روح جديدة للعمل بكل جهد وجد للدفع بالعلاقات بين البلدين إلي الأمام   
السفير الكويتي لدي جيبوتي في حوار للقرن :ـ نحن في الكويت ننظر بالتقدير الى دور جمهورية جيبوتي في مكافحة الإرهاب وصون الأمن الإقليمي باعتبارها جزءا من منظومة الامن القومي العربي   
السفير الجيبوتي في الكويت للقرن   
الكاتب الصومالي عبد الفتاح نور أشكر للقرن: استفدتُ من الدورة الكثير من النظريات العلمية التي ستساهم في صقل مهاراتي الإدارية، ورفع درجة وعي الشخصي تجاه دعم المشاريع الخيرية   
رئيس الوفد الاستثماري البحريني للقرن: جيبوتي تتمتع بكل مقومات و عوامل جذب الاستثمار من موقع استراتيجي هام و سلام وأمن واستقرار وطبيعتها البكر وتسهيلات بلا حدود   
الفنان السوداني الخير أحمد آدم للقرن : إفريقيا موعودة بنهضة غير مسبوقة إن نحن استطعنا أن نستثمر ثرواتنا للارتقاء ببلدان قارتنا السمراء   
مدير الرعاية التربوية لدى هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية (الأمانة العامة) للقرن:   
السفير القطري لدى جيبوتي للقرن نسعى لخلق فرص استثمارية ذات جدوى اقتصادية وملائمة لطبيعة المناخ الاستثماري في المنطقة   
السفير الجيبوتي في الكويت للقرن " القمة العربية الإفريقية الثالثة منعطف هام في تاريخ العمل العربي الإفريقي المشترك"