[لمقترحاتكم انقر هنا]

 

................................................................................

السفير محمد مؤمن لجريدة السياسة: جيبوتي ترحب بالمستثمرين العرب وتوفر كافة التسهيلات لهم

في أول حوار صحفي موسع له منذ افتتاح السفارة الجيبوتية لدى الكويت في 26 يونيو 2012 وبالتزامن مع الاحتفال بالذكرى الـ38 لاستقلال بلادنا، أكد السفير الجيبوتي في الكويت السيد/ محمد علي مؤمن على الحضور الكويتي المميز لدعم البنية التحتية وخاصة بناء الطرق والموانئ، ولهذا أطلقت جيبوتي اسم سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد على احد أطول الطرق فيها تيمنا به.
وعلى الصعيد الاستثماري جدد السفير محمد علي مؤمن ترحيب جيبوتي بالمستثمرين الكويتيين وتعريفهم بالفرص المتاحة والاستعداد التام للعمل على تذليل كل العقبات التي تقف أمامهم، مشيرا إلى اليوم المفتوح عن الاستثمار في جيبوتي الذي نظمته السفارة مع غرفة تجارة وصناعة الكويت وحضره وفد جيبوتي برئاسة وزير الاقتصاد والمالية والصناعة السيد/ إلياس موسى دواله وضم في عضويته كبار المسؤولين في القطاعات الاقتصادية من موانئ ومناطق حرة والمطار والسياحة والوكالة الوطنية الخاصة بالاستثمارات ونائب رئيس غرفة التجارة وغيرهم بهدف التعرف عن قرب على المجالات الاستثمارية وما يقدم للمستثمرين من تسهيلات لإنجاح مشاريعهم .ولفت السفير الجيبوتي إلى أن رياح الأزمة اليمنية ألقت بظلالها على جيبوتي التي بدأت في استقبال النازحين اليمنيين الذين هم في زيادة مستمرة يوميا ويتوقع أن يصل عددهم إلى 150 ألف لاجئ قريبا إذا استمرت الأوضاع اليمنية في التدهور. وقال إن الجيبوتيين يجودون بالموجود للنازحين اليمنيين ولكن احتياجاتهم كبيرة وتتزايد يوميا وبالتالي فان هؤلاء اللاجئين ومعهم الحكومة الجيبوتية ينتظرون الكثير من العالم العربي وحكوماته لتخفيف معاناة هؤلاء النازحين.وبالنسبة للقرن الأفريقي فإن السفير محمد علي مؤمن أوضح أن الوضع السياسي والأمني في تحسن مستمر وأن دول المنطقة بدأت تتجه إلى التنمية بعد أن حلت معظم مشكلاتها الخارجية والداخلية مع السعي لحل مشكلتي جنوب السودان والصومال. وذكر أن الحضور العربي الاستثماري في أفريقيا خجول جدا بسبب الفكرة السائدة عن الاستقرار الأمني والسياسي في هذه القارة التي تعتبر قارة المستقبل بما تملكه من موارد طبيعية.
وفيما يلي نص الحوار الذي أجرته جريدة “السياسة” الكويتية مع السفير الجيبوتي:

كيف ترون العلاقات الكويتية الجيبوتية وما يميزها عن مثيلاتها؟

العلاقة الجيبوتية الكويتية هي تاريخية ذات جذور عميقة ربط بينهم في الماضي البحر للتواصل والسفر والتجارة وغيرها، فكان الأشقاء من الكويت كثيرا ما كانوا يزورون الشاطئ الغربي للبحر الأحمر من اجل التجارة وكونوا علاقات عمل مع تلك الشعوب التي تسكن المنطقة والتي كانت بدورها شعوبا تتواصل مع المحيط العربي والأفريقي عبر البحر من اجل التجارة والصيد البحري.
وهذه العلاقة اليوم، هي علاقة استراتيجية ترتكز على الروابط القوية المشتركة وعلاقة المصير الواحد فبعد استقلال جمهورية جيبوتي في سنة 1977 كان للكويت حضور ملحوظ في دعم الدولة الوليدة وخاصة لبنيتها التحتية عبر الصندوق الكويتي الذي قدم قروضا لتطوير أهم مرفق اقتصادي في البلد وهو ميناء جيبوتي، اليوم نرى الحضور الكويتي مميزا في قطاع البنية التحتية وخصوصا في بناء الطرق والموانئ بحكم أن اقتصاد جمهورية جيبوتي يعتمد على الخدمات التي تقدمها جيبوتي إلى دول الجوار وخاصة تلك الحبيسة منها في مجال التصدير والاستيراد والاتصالات عبر الكابلات البحرية التي تعتبر جيبوتي أهم عقدة التي تتواصل عبرها هذه الدول في المنطقة مع العالم الخارجي، أما ما يميز العلاقة الكويتية والجيبوتية فهو التواصل الدائم بين القيادتين على أعلى مستوى من أجل التشاور والتنسيق وهي علاقة تلقى كل الرعاية والاهتمام من قبل الرئيس إسماعيل عمر جيله وأخيه أمير الكويت سمو الشيخ صباح الأحمد.

عقدت في السنوات الأخيرة الكثير من الاجتماعات الدولية في الكويت، آخرها اجتماع وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي ما مدى مشاركة جيبوتي في هذه الاجتماعات؟

نعم عقدت في الكويت أكثر من قمة مهمة وكانت جيبوتي حاضرة فيها بوفود ترأسها الرئيس إسماعيل عمر جيله وبحكم العلاقة الأخوية والود الذي يربط بين القيادتين في البلدين كان لابد من هذه المشاركة وعلى أعلى مستوى وأيضا بحكم أن جيبوتي تربطها علاقات طيبة مع كل الدول الأفريقية كان لها دور مهم في القمة الأفريقية العربية التي يترأسها حاليا سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد، كما أن جيبوتي شاركت بفاعلية في مؤتمر وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي الذي عقد في الشهر الماضي بوفد كبير يقوده وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي وكان يضم في عضويته وزير الدولة للتعاون الدولي وهذا يدل على الأهمية التي توليها حكومة جمهورية جيبوتي لنجاح الاجتماعات التي تعقد في الكويت الشقيقة.

تنمية واستثمارت

إذا تحدثنا عن الوضع الاقتصادي في جيبوتي والاستثمارات فيها وخاصة العربية منها والمعوقات التي تواجه النمو الاقتصادي لجمهورية جيبوتي على الرغم من الموقع الجغرافي الذي تتميز به فماذا تقول؟

صحيح أن جمهورية جيبوتي تتميز بموقع جغرافي استثنائي حيث تتقاطع عندها الطرق الآتية من ثلاث قارات العالم “أفريقيا وآسيا وأوروبا” ونستطيع أن نقول بأنها توجد على البوابة الجنوبية لقناة السويس وبالتالي الوصول منها إلى القارات المذكورة سهل وسريع في الواقع نحن نملك القليل من الموارد الطبيعية عدا البحرية منها وبالتالي الرأسمال المحلي أو المدخرات الوطنية قليلة بحيث لا تستطيع أن تكون المحرك الأساسي للتنمية، عليه سعت الحكومة الوطنية إلى الاقتراض الخارجي لاستغلال الموقع الجيوستراتيجي بحيث تكون دولة الخدمات وخاصة أنها واجهة بحرية لدول عدة حبيسة ذات كثافة سكانية كبيرة جدا ونذكر منها على سبيل المثال وليس الحصر إثيوبيا التي يتجاوز عدد سكانها تسعين مليون نسمة, وأيضا بما أن جمهورية جيبوتي تعتبر البوابة الشرقية لسوق دول شرق وجنوب أفريقيا المشتركة الذي يضم في عضويته 19 دولة عدد سكانها الكلي يتجاوز 450 مليون نسمة لهذا اهتمت الحكومة ببناء موانئ على أحدث طراز عالمي فاليوم لدينا ميناءان لاستقبال آخر جيل من حاملات الحاويات وميناءان آخران في طور البناء وأيضا هناك موانئ متخصصة في تصدير المواد الأولية من إثيوبيا ومن جيبوتي ولتصدير الماشية من أكبر محجر في شرق أفريقيا الذي يوجد في جيبوتي.
وكان لابد من طرق إقليمية تخدم هذه الموانئ ودول الجوار حيث هناك محوران من الطرق تربط جمهورية إثيوبيا الفيدرالية بموانئ جمهورية جيبوتي ومحور ثالث حاليا في مرحلة البناء ومن المأمول أن ينتهي قبل شهر أغسطس من السنة المقبلة إن شاء الله وتم تمويل هذا الطريق بقرض من الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية وهو يربط شمال إثيوبيا بميناء تاجورا الواقع في شمال جمهورية جيبوتي وأطلق على هذا الطريق اسم سمو أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد تيمنا به، كما أن جيبوتي وإثيوبيا يربطهما طريق سكة حديد يوجد حاليا في مرحلة التحديث وأخيرا هناك طريق إقليمي ساحلي يمتد من الصومال وحتى السودان والجزء الذي يربط بين جيبوتي والصومال سيتم الانتهاء من إنشائه قريبا.

وماذا عن الاستثمارات في ظل هذه المشاريع والحركة الاقتصادية؟

في الواقع فإن هذا البنية التحتية وهذه الحركة الاقتصادية على مستوى شرق أفريقيا تخلق فرصاً استثمارية كبيرة في مجال الدعم اللوجيستي والسياحة والصناعة التحويلية في المنطقة الحرة لتسهيل التصدير منها إلى دول الجوار وحتى إلى أوروبا انطلاقا من اتفاقيات خاصة مع هذه الكتلة الاقتصادية المهمة ولكن مع الأسف الحضور العربي خجول جدا ويختصر بشكل عام على دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة التي بادرت واستثمرت في المشاريع الفندقية والموانئ وغيرها لأن معظم الأشقاء من رجال الأعمال يضعون دول أفريقيا باستثناء شمال أفريقيا، في سلة واحدة من حيث الاستقرار الأمني والسياسي ومن فرص الاستثمار فيها ومن حيث المعوقات الاستثمارية، لا شك أن هناك دولا فيها مشكلات ولكن معظم الدول الأفريقية مستقرة ومرحبة بالاستثمارات وتفتح أبوابها للعرب قبل غيرهم نظرا لروابط عدة تربطها بهذه الكتلة العربية الاقتصادية المهمة وجيبوتي على رأس قائمة هذه الدول.
ولا نقول أن كل شيء وردي وأنه ليس هناك أي معوقات وإنما نقول هناك فرص نحن على استعداد للتعاون وتسهيل أي عقبات قد توجد أو تعترض طريق المستثمر العربي ونحن حاليا نعمل على تحسين مناخ الاستثمار بشكل عام والحكومة مستعدة لسماع كل النصائح والاستفادة من كل الخبرات في هذا المجال، ولاشك أن القارة الأفريقية هي قارة المستقبل بما تملكه من موارد طبيعية ولمكانة العرب فيها وأن جيبوتي بوابتها العربية.
ونحن كسفارة سعينا لتعريف الأشقاء في الكويت بالفرص الموجودة في جيبوتي ونظمنا لهذا الغرض اليوم المفتوح عن فرص الاستثمار في جيبوتي في بداية شهر نوفمبر من العام الماضي وذلك بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة الكويت التي تجاوبت معنا بشكل متميز وانتهز هذه السانحة لأشكر رئيس مجلس إدارة الغرفة علي ثنيان الغانم وكل مساعديه لدعمهم لنا في تنظيم هذا الحدث. وكان الوفد الجيبوتي برئاسة وزير الاقتصاد والمالية المكلف بالصناعة وكان يضم في عضويته كبار مسؤولي القطاعات الاقتصادية من الموانئ والمناطق الحرة والمطار والسياحة والوكالة الوطنية الخاصة بالاستثمارات ونائب رئيس غرفة تجارة جيبوتي وغيرهم. ونحن في السفارة مستعدون دائما لاستقبال الأشقاء الذين لهم الرغبة في الاستفسار عن فرص للاستثمار في جيبوتي والرد على أسئلتهم ولتسهيل وصولهم إلى الجهات المعنية في جيبوتي للاطلاع والتعرف أولا على الواقع وعلى هذه الفرص عن قرب.

واحة امان
صحيح أن القارة الأفريقية بدأت تتغير ولكن هناك في بعض الأحيان أوضاعاً سياسية داخلية غير مستقرة فما الوضع في جيبوتي؟

الحمد الله وبفضل من الله وبحكمة قيادة جمهورية جيبوتي منذ يومها الأول من الاستقلال وحتى يومنا هذا نأت بنفسها عن الصراعات الإقليمية ولديها الجميع هم أشقاؤها أو أصدقاؤها، إلى أن يثبت العكس، وبالتالي هي كانت منذ البداية وسيطاً مقبولاً لدى دول المنطقة في صراعاتها البينية وحتى في الخلافات الداخلية في بعض الأحيان. أما على المستوى الداخلي فنحن نحاول دائما أن نحل خلافاتنا بأنفسنا وأثبتت قيادة جمهورية جيبوتي دائما فاعلية هذا النهج وكان آخرها الاتفاق الذي حصل بين المعارضة والحكومة بعد الانتخابات البرلمانية الأخيرة وتم بموجبه انضمام أعضاء البرلمان من المعارضة إلى البرلمان الذين غابوا عنه لأكثر من سنة بحجة أنهم حصلوا على عدد أكبر من المقاعد مما أعلنت عنه اللجنة الانتخابية المستقلة. عليه فإن الوضع السياسي لدينا مستقر، بل أن جمهورية جيبوتي تعتبر واحة سلام وأمان في منطقة تعتبر نسبيا من المناطق الساخنة في القارة الأفريقية.

القرن الأفريقي

كيف تقيمون الأوضاع الأمنية في القرن الأفريقي وما هو الدور الذي تلعبه جيبوتي في هذا الإطار؟

أعتقد أن الوضع السياسي والأمني في القرن الأفريقي في تحسن مستمر وأن دول المنطقة بدأت تتجه إلى التنمية بعد أن حلت معظم مشاكلها الخارجية والداخلية. ولازالت هناك بعض المناطق الملتهبة نسبيا وتسعى المنظمة الإقليمية “ايجاد” Inter Gouvernement Autority for Developpement (IGAD) التي مقرها في جيبوتي والاتحاد الأفريقي حلحلة تلك المشاكل وأقصد هنا الوضع في دولتي جنوب السودان والصومال. حاليا هناك لجنة من منظمة “الإيجاد” مكونة من دول المنطقة تبحث عن حلول لهذه المشكلة في جنوب السودان. أما فيما يتعلق بالصومال فهناك قوات أفريقية مكونة من نحو 20 ألف جندي تشارك فيها نحو ست دول من المنطقة وهي تقوم بدعم الجيش وقوات الأمن الصومالية وحققت هذه القوات الأفريقية نجاحا باهراً على عصابات شباب الصومال. وتشارك جمهورية جيبوتي بكتيبتين في هذه القوات الأفريقية.
ولجمهورية جيبوتي دور كبير في استقرار الصومال ودعم قدراته لمقاومة الإرهاب وتمكين الحكومة لتضع حدا لهذا الوضع “ألا حكومة وألا أمن وألا استقرار وألا تنمية” وبحكم الروابط العديدة التي تربطنا بالشعب الصومالي لا يقتصر دور جيبوتي على المشاركة في القوة الأفريقية وتدريب الكوادر العسكرية والأمنية وإنما تقوم بالتشاور المستمر مع الحكومة المنتخبة ودعمها في المحافل الإقليمية والدولية. فقام في هذا الإطار رئيس الجمهورية السيد/ إسماعيل جيله بزيارة رسمية للصومال هذه السنة استغرقت 48 ساعة تفقد خلالها القوات الجيبوتية المشاركة في القوات الأفريقية.

اليمن

تقع سواحل جيبوتي على بعد أقل من عشرين كيلو متراً من البر اليمني الذي يعيش حاليا أزمة كبيرة منذ شهور فما هو موقف الحكومة الجيبوتية من هذه الأزمة اليمنية؟ وما تأثير هذه الأزمة على جيبوتي من كل النواحي؟

اليمن دولة شقيقة وجارة وتأثيرها على البر الغربي للبحر الأحمر كبير على مر العصور وواضح آثاره على شعوب المنطقة حتى يومنا هذا واليوم اليمن الشقيق يمر بأزمة حادة كما ذكرت وموقف الحكومة الجيبوتية معلن منذ بداية هذه الأزمة وهو داعم للحكومة الشرعية التي ارتضاه الشعب اليمني ولمخرجات الحوار الوطني اليمني وكذلك فان جمهورية جيبوتي داعمة وملتزمة بكل القرارات التي أصدرتها الجامعة العربية والمنظمة الأممية بخصوص اليمن، وتدعم عاصفة الحزم التي لبت نداء الحكومة الشرعية اليمنية.
أما عن تأثيرات الأزمة فهي كبيرة جدا سواء كانت أمنيا أو اقتصاديا أو اجتماعيا، حيث أن جمهورية جيبوتي أصبحت الملجأ الوحيد للأشقاء الفارين من هذه الحرب الطاحنة والدمار الشامل الذي لا يميز بين حامل السلاح والطفل أو المرأة أو شيخ طاعن في السن أو الشباب وللهرب من هذا الجحيم فإنه ليس لدى سكان الساحل المنطقة والواقعة بين مدينة عدن ومدينة حديدة إلا جيبوتي. الآن وصل عددهم ما يقارب عشرين ألف نسمة معظمهم استقر في مدينة جيبوتي حيث استقبل بعضهم من قبل اسر جيبوتية بالطبع هناك روابط أسرية بين الشعبين. وجزء منهم يوجد في معسكر أقيم لإيواء الأخوة الذين يصلون بالبحر إلى الجزء الشمالي من جمهورية جيبوتي.
ورغم أن حكومة جمهورية جيبوتي وشعبها يقدمون ما يستطيعون ويتقاسمون مع الأشقاء ما لديهم من المؤن الغذائية والمأوى والعلاج واللبس ولكن احتياجات هؤلاء اللاجئين كبيرة وماسة. كما يعاني هؤلاء اللاجئين وخصوصا أولئك الذين في المخيم من الطقس الحار جدا على الساحل الجيبوتي في هذا الوقت من السنة لأن معظمهم قادمون من مناطق أقل حرارة وأكثر اعتدالا. عليه فإن هؤلاء اللاجئين ومعهم الحكومة الجيبوتية ينتظرون الكثير من العالم العربي وحكوماته لتخفيف معاناة هؤلاء اللاجئين ورغم الزيارات الكثيرة للوفود والتحدث في وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي عبر الشبكة العنكبوتية عن معاناة هؤلاء اللاجئين في جيبوتي، لقد تركوا الأمر حتى الآن على الأقل للشعب الجيبوتي الذي يجود بالموجود وهذا لا يلبي كل احتياجات الأشقاء علما بأنه لا يخلو مستشفى من جريح يمني وحتى انه نقلت طفلة جريحة تم تقييم حالتها بخطيرة إلى فرنسا للعلاج على حساب أسرة رئيس الجمهورية، والحمد لله فإن وضعها تحسن الآن.
ولابد من الإشارة إلى أن جمهورية جيبوتي احتضنت وقبلت كل الطلاب من أبناء اللاجئين الذين كان عليهم الجلوس هذا العام الدراسي لأداء امتحانات شهادة الإعدادية والثانوية العامة على الرغم من أن الأشقاء الهاربين من جحيم الحرب لا يحملون في بعض الأحيان الإثباتات الشخصية ولكن أبواب جيبوتي مفتوحة لهم على الرغم من الظروف الأمنية التي تمر بها المنطقة ولأن واجب الإخوة والجيرة فرض علينا الكثير من التضحيات.
بالطبع انتم على علم بأن جمهورية جيبوتي فتحت منذ البداية مجالها الجوي ومياهها الإقليمية للعمل الإنساني لإغاثة الأشقاء في اليمن وبالتالي أصبحت المركز الرئيسي التي توزع منه إلى مدن اليمن المواد الاغاثية التي تأتي من دول مختلفة عبر البحر أو عبر الجو ونحن سعداء بان تقوم بهذا الدور لإغاثة إخوتنا في اليمن ولاستقبال الفارين من جحيم هذه الحرب أما عن العدد المتوقع من اللاجئين فإن استمرت الأوضاع في التدهور لا سمح الله، فسوف يصل عدد اللاجئين المتوقع قدومهم إلى جيبوتي لأكثر من 150 ألف لاجئ, علما أن جيبوتي استقبلت خلال ثلاثة شهور الماضية الآلاف من الناس من الجنسيات الأخرى الهاربين من حرب اليمن ولكن لحسن الحظ فإن معظمهم غادروا جيبوتي إلى بلدانهم وهذه ليست المرة الأولى التي تلعب جيبوتي هذا الدور بالنسبة لليمن ودول الجوار.


شكر وتهنئة

هل لديكم كلمة أخيرة في هذا الحوار؟

نعم في البداية أود أن اشكر جريدة “السياسة” وكل القائمين عليها وعلى رأسهم رئيس التحرير العميد الأخ الفاضل احمد الجار الله لمشاركتهم لنا هذه المناسبة العزيزة على قلوبنا عبر هذه النافذة والشكر موصول إلى الشعب الكويتي الشقيق المضياف وقيادته الحكيمة.
وكما انتهز هذه السانحة لأتقدم للقيادتين والشعبين في البلدين الشقيقين جمهورية جيبوتي ودولة الكويت والى الأمة العربية والإسلامية بأسمى آيات التهاني والتبريكات بحلول شهر رمضان المبارك أعاده الله علينا جميعا باليمن والبركات والسلام والوئام أن يجعلنا جميعا ممن يبلغون هذا الشهر المبارك وقادرين على صيامه.
وأخيرا وليس آخرا أتقدم بكل تقدير واعتزاز وبالشكر الجزيل لكل المنظمات الأهلية الخيرية الكويتية بالدعم التنموي والاغاثي التي تقدمه هذه المنظمات لأبناء جيبوتي في كل زاوية من الوطن وان يجعل الله هذا العمل في ميزان حسناتهم.

تحسن دخل الفرد والخدمات الأساسية

تحتفلون بمرور 38 عاما على الاستقلال ماذا حققت جيبوتي خلال هذه السنوات؟

حققنا الكثير مقارنة بالوضع الذي تركنا عليه الاستعمار الفرنسي الذي لم يخلف وراءه الكثير وأيضا بالنسبة للأحداث التي تعيشها المنطقة في السبعينات والثمانينات من القرن الماضي، وفي المرحلة الأولى كان دور القيادة هو إعطاء حياة لهذه الدولة الوليدة التي حكم عليها معظم المراقبين بالموت قبل أن ترى النور فعليا وذلك نظرا للظروف التي كانت تمر بها منطقة القرن الأفريقي وخصوصا الحرب الطاحنة التي اندلعت في سنة استقلال جيبوتي (1977) بين الجارتين الكبيرتين لجيبوتي وهما الصومال وإثيوبيا.
في المرحلة الثانية كان دور جيبوتي أن تلعب دور الوسيط في الصراعات بين دول المنطقة لجلب الأمن والاستقرار الضروريين لتنمية المنطقة التي شهدت الكثير من الحروب والصراعات بين دولها وحتى الكثير من الصراعات الداخلية. ومنذ الخمس عشرة سنة الأخيرة نحن بدأنا نتجه إلى التنمية الحقيقية وبدأنا في تنفيذ مشاريع كبرى ذات صبغة إقليمية نطمح من خلالها إلى أن نكون نموذجا اقتصاديا فريدا من نوعه في المنطقة.
وعليه نرى اليوم على مستوى التصنيف العالمي للدول اقتصاديا خرجت جمهورية جيبوتي منذ سنوات من قائمة الدول الأقل نموا بفضل هذه المشاريع وان الدخل الفردي تحسن بشكل محسوس, كما تحسنت الخدمات الأساسية التي تقدم للمواطنين وذلك على الرغم من قلة الموارد الطبيعية التي تتمتع بها جيبوتي.

سفير جيبوتي في القاهرة لمجلة أكتوبر: العلاقات الجيبوتية المصرية متينة وتشهد تطورا مطردا بفضل تنسيق قيادتي البلدين   
مدير مدرسة معارف لتركية للقرن /
نحن نتبع نظاماً تعليمياً نوعياً يتناسق مع المعايير الحديثة، ويعود بالفائدة على المجتمع الجيبوتي
  
مدير قسم الشركات في بنك سلام الإفريقي للقرن:- لدينا كوادر تتمتع بالكفاءة والإخلاص والحماس في العمل من أجل النهوض بالبنك   
عمدة مدينة جيبوتي للقرن :- اتخذنا كافة الترتيبات لإنجاح الدورة الثانية والثلاثين للمجلس الإداري لمنظمة العواصم والمدن الإسلامية التي تستضيفها جيبوتي نوفمبر المقبل   
السفير اليمني في حوار للقرن: لن ينسى الشعب اليمني مواقف جيبوتي حيال شقيقتها الجمهورية اليمنية إيمانا منها بأواصر القرابة والجوار والتاريخ والحضارة التي تجمع بين لشعبيين الشقيقين أشار سفير الجمهورية اليمنية الشقيقة في جيبوتي السيد/ عبد الله مسلم السقطري إلى أن العلاقات الجيبوتية اليمنية تعتبر نموذجا للعيش المشترك والتعاون المثمر النابع عن الاحترام المتبادل والمصالح المتداخلة والعلاقات الاجتماعية والثقافية المترابطة بين الشعبين الشقيقين اللذين يشكل كل واحد منهما العمق الاستراتيجي للآخر، وسلط السفير السقطري في حوار للقرن الضوء على الروابط والقواسم المشتركة بين البلدين وما حققته مسيرة التعاون بينهما من إنجازات، ودور جمهورية جيبوتي في دعم الشرعية في اليمن وإيواء الأشقاء اليمنيين الفارين من نار المليشيات الانقلابية، والجهود المبذولة لإيقاف نزيف الدم في اليمن ، وفيما يلي نقدم لكم فحوى حديث السفير عبد الله مسلم السقطري خلال المقابلة:-   
وزير الاقتصاد والمالية لوسائل الإعلام الوطنية : إن المنطقة الحرة الدولية في جيبوتي تمثل مشروعا رائدا يتوج بعدد هام من الإنجازات المتصلة بالبني التحتية كفيلة بتعزيز مكانة جيبوتي في التجارة والتبادلات الدولية   
وزير التربية والتعليم اليمني للقرن: تولي الجمهورية اليمنية أهمية كبيرة للعلاقة بجمهورية جيبوتي وتسعي دوما لتعزيز التعاون والشراكة بين البلدين الشقيقين   
السفير الجيبوتي لدي اليمن للقرن : اختارت جيبوتي الوقوف مع الشرعية وإلي جانب الشعب اليمني الشقيق وبذل كل ما بوسعها من اجل إحلال السلام في ربوع أرضه   
رئيس الجمهورية في حوار لمجلة جون أفريك : جيبــــــــــــــــــــوتي ليــــــــــــــست للبيــــــــــــــــــــع   
رئيس الجمهورية للشرق الأوسط : علاقاتنا مع السعودية شهدت نقلة نوعية كبيرة ، وتزداد قوة ومتانة يوما بعد يوم   
يلعب مركز الأسرة السعيدة للتدريب والاستشارات دورا هاما في ترقية الحياة الاجتماعية ويعزز واقع الأسرة وتماسكها وتفعيل دورها في تكوين وتنشئة شخصية وطنية وباعتبارها تشكل ركيزة من ركائز الأمن الاجتماعي والثقافي والوطني ويساهم المركز في تحقيق تطلعات وتنمية الأسرة الوطنية للتعامل مع التحديات التي تواجهها والتي تعترض مسيرتها لتأدية رسالتها الحضارية وذلك من خلال تقديم دروس واستشارات متخصصة , ولمعرفة المزيد من التفاصيل حول المركز التقت القرن بمديره العام السيد/ عبد الرحمن جامع وأجرت معه هذا الحور:ـ   
مديرعام مؤسسة كهرباء جيبوتي : نعمل حالياً مع أربع شركات لتطوير الطاقة المتجددة بغية جعل الكهرباء في متناول الجميع   
عميد السلك الدبلوماسي سفير دولة فلسطين لدي جيبوتي للقرن: ذكري انطلاقة فتح جسدت عنفوان شعب انتصب شامخاً من تحت الرماد ومشى مرفوع الهامة على درب الثورة والكفاح   
في حوار مع جريدة «الجزيرة » السعودية مؤخرا، أشاد سفير جمهورية جيبوتي وعميد السلك الدبلوماسي المعتمد لدى المملكة العربية السعودية السيد/ ضياء الدين سعيد بامخرمة بعمق العلاقات والتعاون بين جيبوتي والمملكة ومتانتها، والتناغم الكبير في الرؤى السياسية للقيادتين في كثير من الملفّات والأزمات السياسية في المنطقة. وأكد السفير الجيبوتي ضرورة تجديد الخطاب الديني ومسؤولية العلماء والدعاة دون التنازل عن أصول الدين الحنيف الصالح لكلّ زمان ومكان وفيما يلي نصّ الحوار:-   
مدير المشاريع بالمكتب الإقليمي للرحمة العالمية للقرن : نسعى دوما لمواكبة ودعم جهود الحكومة في كافة المجالات بما في ذلك قطاع الإسكان للإسهام في تحقيق التنمية المستدامة   
رئيس مجلس إدارة المدرسة اليمنية للقرن : المدرسة اليمنية تتبوأ مكانة متميزة بين المدارس الأهلية العربية في جيبوتي   
وزير الدفاع للشرق الأوسط: اتفاقيتنا مع السعودية لتأمين المنطقة ومراقبة التدخلات العسكرية   
أمين عام اللجنة الاولمبية الوطنية للقرن : جيبوتي ستكون منصة الشعلة الاولمبية الإفريقية   
عبد الرحمن عمر سعيد العمودي للقرن: رئيس الجمهورية أعطى السعودية الأولوية للاستفادة من الفرص الاستثمارية الواعدة التي تتمتع بها جيبوتي   
رئيسة اللجنة الاولمبية الوطنية للقرن : تتشرف بلادنا لأول مرة في تاريخها باستضافة النسخة السابعة عشر من اجتماع الجمعية العمومية لاتحاد اللجان الأولمبية الأفريقية   
سفير المملكة العربية السعودية للقرن: إذا نظرنا للأولويات فهي كثيرة وتطلعاتنا كبيرة في خدمة العلاقات والدفع بها إلى الأمام في جميع المجالات   
رئيس مركز يورومينا للأبحاث للقرن:ـ يستمد المؤتمر أهميته من محورية دور الشباب الذي يعد حجر الزاوية لأي تقدم إنساني منشود والطاقة المحركة لعجلة التنمية   
السفير اليمني في حوار للقرن :ـ العلاقات الأخوية الجيبوتية - اليمنية تميزت دوماً بخصوصيتها المستمدة من الصلات والروابط التاريخية الحضارية الاقتصادية والثقافية والتمازج الاجتماعي   
عميد السلك الدبلوماسي سفير دولة فلسطين يتحدث للقرن :ـ نحن نسعى للسلام ونريد السلام ولكن ليدرك القاصي والداني، أن سلامنا لن يكون بأي ثمن”، هذا ما قاله الرئيس الخالد فينا ياسر عرفات   
سفير جمهورية السودان لدي جيبوتي في حوار للقرن: القاعدة الصلبة للعلاقات بين البلدين تؤسس لانطلاقة كبيرة نحو مستقبل يلامس تطلعات الشعبين الشقيقين في خلق واقع للتكامل من أجل التقدم والازدهار   
السفير الجيبوتي لدي الجمهورية اليمنية للقرن: إنني معني بترجمة توجيهات رئيس الجمهورية بتطوير العلاقات والدفع بها إلى الأمام لما يخدم مصلحة بلدينا وشعبينا الشقيقين   
القرن تحاور الفنان الرائد محمد علي غانم : فنان طاولت مسيرته الفنية نصف قرن ولم تمنعه إعاقته من مواصلة العطاء   
سفير جيبوتي وعميد السلك الدبلوماسي لـ «الاقتصادية» : مجلس أعمال جيبوتي ــ سعودي قريبا.. وفرص استثمارية وتسهيلات للسعوديين   
وزير الشؤون الإسلامية والثقافة والأوقاف للقرن:
« نتمسك بمنهج أهل السنة والجماعة ونحارب أفكار التشيع والتطرف»
  
:سفير جيبوتي في الدوحة
زيارة رئيس الجمهورية سوف تفتح آفاقاً واسعة لتعزيز التعاون المشترك بين البلدين في كافة المجالات



  
اللجنة المشتركة هي عبارة عن إكتمال الصورة لمشهد التطور المطرد للعلاقات السعودية الجيبوتية   
مسؤول ملف الجيبوتي في الصندوق السعودي للتنمية للقرن:ـ إننا معنيون بالإسهام الفاعل في انجاز الرؤية التنموية الرائدة جيبوتي 2035   
السفير الجيبوتي لدي المملكة العربية السعودية للقرن : اللجنة الجيبوتية السعودية المشتركة معنية ببحث أفضل السبل لوضع علاقات البلدين الإستراتيجية موضع التنفيذ   
رئيس الوفد السعودي وكيل وزارة النقل للتخطيط والمتابعة للقرن :- اللجنة السعودية الجيبوتية المشتركة فرصة هامة لتعزيز العمل المشترك وتحقيق تطلعات الشعبين على طريق الشراكة الإستراتيجية والتكامل   
وزير الخارجية الفلسطيني للقرن :- في هذه الزيارة لمست قلوبنا جميعا صورة التفاعل الجيبوتي الشديد مع تطلعات شعبنا وسوف تبقى راسخة في أذهاننا   
مستشار وزير العدل المكلف بالقضاء الشرعي والقوانين الإسلامية للقرن: نحن في الوزارة فخورون بما حققناه من تطور بفضل دعم رئيس الجمهورية ونتطلع للأفضل   
مدير مكتب منظمة «وامي» للقرن: سنواصل العمل بجدية في سبيل تخفيف معاناة اللاجئين اليمنيين في جيبوتي، وسنعزز إسهاماتنا في محاور الإغاثة والتعليم والصحة والخدمات الضرورية الأخرى   
سفير جمهورية السودان ومندوبها الدائم لدى الإيجاد للقرن: ستبقي جيبوتي حاضرة بكل ما تختزنه الذاكرة من مسيرة حافلة في السعي لخلق واقع للتكامل بين البلدين   
السفير السوداني في حوار للقرن : المشاركة الواسعة تعد دليلا واضحا علي رغبة الجميع في الوصول إلي إجماع وطني ينال رضا كل أهل السودان   
القائم بأعمال السفارة اليمنية في حوار : لا ننسى كيمنيين بأن جمهورية جيبوتي احتضنت أبناء شعبنا في ظرف تاريخي صعب لا زال الوطن تحت وطأته   
وزير الدولة بوزارة الدفاع السودانية للقرن : علاقة بلدينا نموذج يحتذى وتعاوننا الإقليمي ضمان لسيادة الأمن والسلام والإستقرار   
المغتربة الجيبوتية الناشطة في مجال ترقية المرأة للقرن : نحن عازمون علي الإسهام في تعزيز النهضة التي تشهدها بلادنا باستثمار كافة إمكاناتنا   

السفير السوداني والمندوب الدائم لدى الإيجاد للقرن:
للرئيس إسماعيل عمر جيله مواقف لا تنسى مع السودان
  
مدير عام ديوان الزكاة لـ «القرن» : سنسعى في المرحلة المقبلة إلى إنشاء صندوق الزكاة واعتماد مشاريع مستدامة للأيتام المكفولين   
مدير مكتبي جيبوتي واليمن لقطر الخيرية للقرن / سنسعى لمواكبة الخطة الحكومية لمكافحة الفقر وتحسين أداء قطاعات الصحة والتعليم والدعم الاجتماعي إلى جانب مواصلة البرامج الإغاثية   
السفير محمد مؤمن لجريدة السياسة: جيبوتي ترحب بالمستثمرين العرب وتوفر كافة التسهيلات لهم   
رئيس الجمهورية لجريدة الحياة: لعلاقاتنا مع الدول العربية تميزها وخصوصيتها.. واتفاق أمني قريب مع السعودية   
رئيس الجمهورية للحياة: علاقتنا مع السعودية عاطفية حميمة ولن ننسى دورها الذي مكن جيبوتي من الوقوف على قدميها بعد الاستقلال   
الأمين التنفيذي للمكتب الوطني لغوث اللاجئين والمنكوبين للقرن: ندعو النازحين اليمنيين المقيمين مع ذويهم في جيبوتي العاصمة إلى تسجيل أنفسهم لدى المكتب وتسوية أوضاعهم في أسرع وقت ممكن   
مدير دار تحفيظ القرآن وتجويده للقرن/ هناك إقبال متزايد على مراكز التحفيظ نظرا لتنامي الوعي الديني في المجتمع في العقدين الأخيرين   
سفير خادم الحرمين الشريفين في جيبوتي للقرن : إن كنا قد ودعنا جيبوتي جسداً فإنها باقية في وجداننا باعتبارها جزءاً هاماً من تاريخ المنطقة ومن مسيرتنا المهنية   
مدير المعهد العربي للتخطيط في حوار للقرن: مهمة المعهد الرئيسية هي دعم المسيرة التنموية من خلال تعزيز ورفع كفاءة الإدارة الاقتصادية و التنمية   
مدير الرعاية التربوية في هيئة الإغاثة الإسلامية للقرن: هناك اهتمام متزايد من الأمين العام للهيئة بالتعليم في إفريقيا وآسيا   
رئيس البرلمان العربي للقرن :- نتطلع إلي ان تعطي اجتماعاتنا في جيبوتي دفعة قوية للعمل العربي المشترك   
السفير الجيبوتي في اليمن للقرن: بإمكاننا أن نقول أن هذه التجربة أثبتت أن جيبوتي وإن كانت صغيرة بحجمها فإنها كبيرة بدورها   
مستشار الرئيس الصومالي الأسبق في حوار للقرن: كان مؤتمر عرته للمصالحة الصومالية اللبنة الأولي للنقلة النوعية التي يشهدها الصومال اليوم   
نحن التزمنا لشعوبنا بإخراجها من الفقر والابتزاز وجلب السلام والاستقرار والعيش الكريم ويجب أن نتحرك سويا من أجل هذا الهدف ;رئيس الجمهورية لصحيفة السودان   
الفنان السوداني طارق الزين للقرن:ـ تزخر جيبوتي بتراث فني يستحق الدراسة والمتابعة كغيره من الفنون في العالم   
عضو المجلس التنفيذي في منظمة الألسكو عن جيبوتي السيد/ سليمان حسين موسى للقرن: جيبوتي تحظى بأولوية واهتمام شديدين من قبل المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم «الألسكو»   
سفير جمهورية جيبوتي في صنعاء لـ»الثورة اليمنية» : جيبوتي سوق مفتوحة لليمن ومحطة عبور لمنتجاتها إلى عمق القارة الأفريقية   
رئيس مؤسسة الفجر الخيرية التنموية في القرن الإفريقي :- نهدف إلي خدمة الإنسان وترجمة معاني الإنسانية إلى واقع ملموس

  
الشيخ عمر عجه في حوار للقرن :- الصلاة على النبي ومدحه جزء من ثقافتنا وعاداتنا وتقاليدنا بالإضافة إلى كونه أمرا دينيا   
السفير الفلسطيني وعميد السلك الدبلوماسي للقرن:- رغم التحديات والضغوط نحن في موقع سياسي قوي والعالم يقف بجانبنا   
رئيس الاتحاد العربي للمكفوفين للقرن: إننا نشيد بالاهتمام الذي توليه جيبوتي لترقية أوضاع المكفوفين وإدماجهم في عملية التنمية   
هناك توافق كبير بين سياسات جيبوتي والمملكة أساسها الحكمة التي تمتاز بها قيادتا البلدين   
الوكيل المساعد في وزارة المغتربين اليمنية لقطاع تنظيم الهجرة والعمل في حوار للقرن: نعمل للنهوض بالجالية وإسهامها في تعزيز التعاون والتكامل بين البلدين   
مدير المعهد الإسلامي بجيبوتي للقرن : سيبقى المعهد معلما بارزا من معالم اللغة العربية ومنارة مضيئة في القرن الأفريقي   
التطرف والإرهاب يحدثان شرخا في السلم والتعايش المجتمعي ويشوهان صورة كل مسلم.رئيس رابطة علماء جيبوتي في حوار للقرن   
رئيس مؤسسة الفجر الخيرية التنموية في القرن الإفريقي للقرن :- نهدف إلي خدمة الإنسان وترجمة معاني الإنسانية إلى واقع معاش وملموس   
مسئول السياسات في المكتب الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي للقرن: جيبوتي متقدمة جدا في مجال حقوق الإنسان وهي الدولة العربية الأولى التي صادقت على جميع الاتفاقيات الدولية   
مسئول السياسات في المكتب الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي للقرن: جيبوتي متقدمة جدا في مجال حقوق الإنسان وهي الدولة العربية الأولى التي صادقت على جميع الاتفاقيات الدولية   
رئيس المجلس الوطني السوداني للقرن: يتطلع الشعبين الشقيقين إلي أن يؤسس تعاون البلدين لشراكة تنموية إستراتيجية وتكامل اقتصادي نموذجي   
مدير شركة s.d.tv للقرن : ميناء جيبوتي يعد واحدا من أفضل وأهم المواني علي مستوي القارة الإفريقية بشهادة العملاء والمتخصصين والخبراء   
أ.د. محمد الشرقاوي أستاذ أمراض الجهاز الهضمي والكبد مدير مستشفى الرحمة للقرن: إن الجهاز الهضمي أكثر أجهزة الجسم إحتواء للأعصاب لذالك يتأثر مباشرة بالحالات النفسية للفرد   
السفير الفلسطيني في حوار للقرن غزة ستنهض وفلسطين ستنتصر   
السفير المصري في جيبوتي للقرن : العلاقات بين مصر وجيبوتي تسير من حسن إلى أحسن   
السفير ضياء الدين سعيد بامخرمة لـ«الرياض» : « الاهتمام العالمي بجيبوتي يتزايد ونحن منفتحون على الجميع وفق المصلحة المشتركة»   
عضو لجنة حكماء إفريقيا دليتا محمد دليتا لوكالة الأناضول للأنباء : السيسي كان الأكثر تعاونا معنا وتفهما لدور الاتحاد الأفريقي   
وزير الخارجية لوكالة الأناضول التركية :التزامنا بالحياد وبدبلوماسية الحوار فرضت على الآخرين احترام علاقاتهم معنا

  
وجدنا ترحيباً كبيراً وحفاوة بالغة من أشقائنا في جيبوتي التي تعتبر بحق مفتاحاً لأفريقيا   
السفير الجيبوتي الجديد لدي السودان للقرن : مخرجات اللجنة الوزارية الجيبوتية السودانية المشتركة ستكون لي بمثابة خارطة طريق أسير وأعمل عليها واسعي بشكل حثيث من أجل ترجمتها عمليا علي أرض الواقع   
السفير السوداني لدي جيبوتي في حوار للقرن : بعد انتهاء اجتماعات اللجنة المشتركة تنتابني روح جديدة للعمل بكل جهد وجد للدفع بالعلاقات بين البلدين إلي الأمام   
السفير الكويتي لدي جيبوتي في حوار للقرن :ـ نحن في الكويت ننظر بالتقدير الى دور جمهورية جيبوتي في مكافحة الإرهاب وصون الأمن الإقليمي باعتبارها جزءا من منظومة الامن القومي العربي   
السفير الجيبوتي في الكويت للقرن   
الكاتب الصومالي عبد الفتاح نور أشكر للقرن: استفدتُ من الدورة الكثير من النظريات العلمية التي ستساهم في صقل مهاراتي الإدارية، ورفع درجة وعي الشخصي تجاه دعم المشاريع الخيرية   
رئيس الوفد الاستثماري البحريني للقرن: جيبوتي تتمتع بكل مقومات و عوامل جذب الاستثمار من موقع استراتيجي هام و سلام وأمن واستقرار وطبيعتها البكر وتسهيلات بلا حدود   
الفنان السوداني الخير أحمد آدم للقرن : إفريقيا موعودة بنهضة غير مسبوقة إن نحن استطعنا أن نستثمر ثرواتنا للارتقاء ببلدان قارتنا السمراء   
مدير الرعاية التربوية لدى هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية (الأمانة العامة) للقرن:   
السفير القطري لدى جيبوتي للقرن نسعى لخلق فرص استثمارية ذات جدوى اقتصادية وملائمة لطبيعة المناخ الاستثماري في المنطقة   
السفير الجيبوتي في الكويت للقرن " القمة العربية الإفريقية الثالثة منعطف هام في تاريخ العمل العربي الإفريقي المشترك"