[لمقترحاتكم انقر هنا]

 

................................................................................

القرن الأفريقي... حراك دبلوماسي أملاً في حلول شاملة

تشهد منطقة الشرق والقرن الأفريقي حراكاً دبلوماسياً نشطاً، ومصالحات بدت للوهلة الأولى مفاجئة للكثير، مصحوبة بإرهاصات وتأويلات سياسية كثيرة من هذا وذاك، ولكنها في الأخير تصب في خانة السلام والمصالحات في المنطقة، مما من شأنه أن يعزز التكامل والتعاون بين دول الإقليم.
بدأ هذا الحراك الدبلوماسي، رئيس الوزراء الإثيوبي الجديد أبي أحمد علي، منذ أن وصل إلى سدة الحكم في بلاده، فحرك الراكد من السياسة الداخلية، في بلد هو الأكبر في المنطقة من حيث عدد السكان، ثم انطلق نحو الجارة إريتريا لفتح صفحة مهمة من العلاقات بين دول الجوار. وحتى يستأصل جذور النزاع القائم بين أديس أبابا وأسمرا، استند أبي أحمد إلى مرجعية اتفاقية الجزائر عام 2000، وهو ما رحبت به أسمرا، وأفضى إلى إعادة العلاقات الدبلوماسية بعد قطيعة استمرت عقدين من الزمان.
ولم تكن تحركات أبي أحمد مقصورة على أسمرا وحدها؛ بل سارع إلى تعزيز التعاون مع الدول المجاورة كافة. ويذكر المتابعون أن أبي أحمد زار جمهورية جيبوتي في أول زيارة خارجية له بعد انتخابه رئيساً للوزراء، في دلالة واضحة على متانة العلاقات بين البلدين، وبهدف مناقشة مختلف أوجه التعاون الثنائي وتطويره، كما زار في وقت لاحق جمهورية الصومال الشقيقة.
وفي السياق نفسه، أكدت زيارة أبي أحمد إلى المملكة العربية السعودية الشقيقة، بعد شهرين من تعيينه رئيساً لوزراء إثيوبيا، عمق العلاقات التاريخية والإنسانية والثقافية بين المملكة والقرن الأفريقي.
وهكذا استمر الحراك الدبلوماسي بالمنطقة، حتى آتى ثماره في استعادة العلاقات الأخوية والدبلوماسية بين إثيوبيا وإريتريا من جهة، وبين الأخيرة والصومال من جهة ثانية، بعد قطيعة طويلة، ثم أتى الدور على حلحلة الأزمة بين جيبوتي وإريتريا، ضمن هذا الحراك الدبلوماسي النشط في المنطقة، بعد زيارة وزير خارجية إريتريا عثمان صالح إلى جيبوتي يوم 6 سبتمبر (أيلول) الجاري، ومعه كل من: مستشار الرئيس الإريتري يماني جبر آب، ووزير خارجية إثيوبيا ورقيني قبيو، ووزير خارجية الصومال أحمد عيسى عوض، حاملاً رسالة مفادها رغبة إريتريا في فتح صفحة جديدة من السلام مع جيبوتي.
وقد تم في جيبوتي الترحيب رئيساً وحكومة وشعباً، بما حمله وزير الخارجية الإريتري؛ حيث نجحت الزيارة في وضع الأسس اللازمة لبداية مرحلة جديدة من استعادة الثقة بين الجانبين. مع الأمل في أن تتوج هذه الجهود المبذولة بحل شامل يزيل أسباب الخلاف، ويعيد المياه إلى مجاريها الطبيعية.
والخلاف الجيبوتي الإريتري، لمن لا يعرف تفاصيله، كان بسبب نزاع حدودي طالما سعت جيبوتي لتسويته بأي وسيلة، سواء بالحل المباشر والتفاوض، أو الوساطة، أو التحكيم الدولي؛ لكن لم يتم التوصل إلى اتفاق.
ولا يفوتني في هذا المقام أن أشيد بالجهود التي قامت بها كل من إثيوبيا والصومال في المصالحة بين جيبوتي وإريتريا، وكذلك جهود الحليف والشقيق الاستراتيجي الأبدي لجمهورية جيبوتي، المملكة العربية السعودية؛ فقد تمت زيارة الوزراء الثلاثة، ومعهم مستشار الرئيس الإريتري إلى جيبوتي يوم 6 سبتمبر الجاري، بجهد مقدر بذلته المملكة العربية السعودية الشقيقة.
ولعل الجميع يتذكر الزيارات المكوكية التي قام بها وزير خارجية المملكة عادل الجبير، في التاسع من أغسطس (آب) المنصرم، إلى كل من أسمرا وأديس أبابا، ولقاءه مع قادة البلدين، وكذلك زيارة وزير الدولة للشؤون الأفريقية أحمد قطان إلى جيبوتي، في 30 يوليو (تموز) الماضي؛ حيث نقل للرئيس إسماعيل عمر جيله رسالة من أخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز. وتلك زيارات مهمة مهدت الطريق لإعادة بناء جسور الثقة بين الجانبين الجيبوتي والإريتري.
وتربط جمهورية جيبوتي بالمملكة العربية السعودية علاقات تاريخية واستراتيجية وطيدة، تتعزز يوماً بعد آخر، بفضل التناغم في الرؤى السياسية والاستراتيجية بين قيادتي البلدين الشقيقين: الرئيس إسماعيل عمر جيله، وأخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان.
وما قبول جيبوتي بالمصالحة مع جارتها إريتريا، إلا تأكيد لرغبة جيبوتية استمرت طويلاً من أجل التغلب على الصراعات بالمنطقة، وتكريس مبدأ التحاور بدل التنافر، للتوصل إلى حلول ناجعة للخلافات القائمة. وهذا ليس مستغرباً من جمهورية جيبوتي التي اضطلعت بأدوار مشرفة عبر تاريخها، في سبيل الحفاظ على الأمن بالمنطقة، ورعاية مؤتمرات السلام والمصالحة بين الفرقاء في دول منطقة القرن الأفريقي وشرق أفريقيا. ففي يوليو عام 1991، استضافت جيبوتي أول مؤتمر للمصالحة الصومالية، برعاية الرئيس الراحل حسن جوليد أبتدون - رحمه الله - بهدف إنقاذ الوحدة الوطنية الصومالية، ومساعدة الفصائل على تجاوز الخلافات، وتكرر المؤتمر نفسه في عام 1992.
وفي أواخر عام 1999، رعى الرئيس إسماعيل عمر جيله اتفاق سلام شاملاً بين الحكومة السودانية وحزب الأمة المعارض، بحضور رئيس جمهورية السودان، عمر حسن البشير، ورئيس حزب الأمة، رئيس الوزراء السابق، الصادق المهدي.
كما استضافت جمهورية جيبوتي في مايو (أيار) 2000، مؤتمر عرتا للمصالحة الصومالية، الذي أقيم في محافظة عرتا غرب العاصمة الجيبوتية، وجمع عدداً كبيراً من السياسيين وممثلي المجتمع المدني ووجهاء القبائل والمثقفين، ونجح في وضع أهم لبنة في طريق إعادة بناء الصومال، بدليل أن الحكومات الانتقالية المتعاقبة وحتى الحكومة الفيدرالية الحالية، كلها نتاج وامتداد طبيعي لمخرجات مؤتمر عرتا.
وإلى جانب كونها واحة للسلام ومنصة لاحتواء الخلافات، فقد ظلت جمهورية جيبوتي منذ استقلالها قبلة للاجئين والهاربين من الصراعات في دول الجوار، فالحرب بين الجارتين الصومال وإثيوبيا عام 1977، تزامنت مع نيل جيبوتي استقلالها؛ لكن ذلك لم يمنع الدولة الوليدة من التعاطي مع الأزمة واستقبال الهاربين من جحيم الحرب، رغم قلة الموارد وقصر عمر الدولة آنذاك.
وكان انهيار الحكومة الصومالية عام 1991 ونشوب الحروب الأهلية في البلاد، سبباً لنزوح أعداد هائلة من الأشقاء الصوماليين إلى جمهورية جيبوتي؛ حيث تم الترحيب بهم وإكرام نزلهم.
كما فتحت أذرعها للأشقاء اليمنيين المتضررين في العاصمة والمحافظات، باهتمام ومتابعة مباشرة من لدن الرئيس إسماعيل عمر جيله. إن الإنسان الجيبوتي مضياف بطبعه، ومنفتح على غيره من أبناء الدول المجاورة، وهو ما يجعلني أطلق على جيبوتي «ضمير القرن الأفريقي»؛ إذ لا يوجد بيت فيها إلا وله صلة قرابة في الصومال أو اليمن أو إثيوبيا أو إريتريا، وذلك عامل قوي يتجلى في الترحيب بالقادمين من دول الجوار، وسهولة تعايش هؤلاء الوافدين مع المجتمع الجيبوتي، ويعزز التوافق والتعاون ما بين تلك الدول مجتمعة، بسبب الروابط الاجتماعية والتاريخية والجغرافية.
وداخلياً، عرفت جمهورية جيبوتي الوئام والمحبة والحوار بين أبناء مكونات الشعب، ولم تشهد في تاريخها أي قلاقل أمنية، سوى معارضة مسلحة ظهرت أوائل التسعينات من القرن الماضي؛ لكن سرعان ما تم احتواؤها عقب مفاوضات مباشرة بين الحكومة وجبهة استعادة الوحدة والديمقراطية (FRUD)، أفضت إلى التوصل إلى اتفاق سلام بين الطرفين، بينما تم إشراك ممثلين من معارضي الجبهة في الحكومة.
ومما سبق ذكره، يمكننا أن نستنتج أن جيبوتي دولة تجمع ولا تفرّق، وأن من توقع أنها ستكون خارج دائرة جهود السلام في الحراك الدبلوماسي الراهن في المنطقة، كان مخطئاً في تقديراته، حيث لا يعرف جيبوتي وطبيعة شعبها وقيادتها التواقة للسلام والمصالحات، والسعي الدائم لحل الخلافات والنزاعات في المنطقة.
وقبل الختام، أود أن أشير إلى أن هذه التطورات المهمة جاءت في وقت تشهد فيه جيبوتي تنمية شاملة في مختلف المجالات، ولا شك في أن تعزيز السلام والوئام في منطقة القرن الأفريقي سيلقي بظلاله إيجاباً على مختلف الأصعدة التنموية في المنطقة، ويشجع على خلق تكامل اقتصادي وتنافس تنموي مشروع، يكمل بعضه بعضاً؛ وبهذا فنحن متفائلون في منطقة القرن الأفريقي بأننا في مرحلة لاستعادة السلام وبناء جسور الثقة، في سبيل وضع حلول نهائية لأسباب الخلافات.

سفير جيبوتي وعميد السلك الدبلوماسي لدى السعودية
ضياء الدين سعيد بامخرمة

مدير قسم الشركات في بنك سلام الإفريقي للقرن:- لدينا كوادر تتمتع بالكفاءة والإخلاص والحماس في العمل من أجل النهوض بالبنك   
عمدة مدينة جيبوتي للقرن :- اتخذنا كافة الترتيبات لإنجاح الدورة الثانية والثلاثين للمجلس الإداري لمنظمة العواصم والمدن الإسلامية التي تستضيفها جيبوتي نوفمبر المقبل   
السفير اليمني في حوار للقرن: لن ينسى الشعب اليمني مواقف جيبوتي حيال شقيقتها الجمهورية اليمنية إيمانا منها بأواصر القرابة والجوار والتاريخ والحضارة التي تجمع بين لشعبيين الشقيقين أشار سفير الجمهورية اليمنية الشقيقة في جيبوتي السيد/ عبد الله مسلم السقطري إلى أن العلاقات الجيبوتية اليمنية تعتبر نموذجا للعيش المشترك والتعاون المثمر النابع عن الاحترام المتبادل والمصالح المتداخلة والعلاقات الاجتماعية والثقافية المترابطة بين الشعبين الشقيقين اللذين يشكل كل واحد منهما العمق الاستراتيجي للآخر، وسلط السفير السقطري في حوار للقرن الضوء على الروابط والقواسم المشتركة بين البلدين وما حققته مسيرة التعاون بينهما من إنجازات، ودور جمهورية جيبوتي في دعم الشرعية في اليمن وإيواء الأشقاء اليمنيين الفارين من نار المليشيات الانقلابية، والجهود المبذولة لإيقاف نزيف الدم في اليمن ، وفيما يلي نقدم لكم فحوى حديث السفير عبد الله مسلم السقطري خلال المقابلة:-   
وزير الاقتصاد والمالية لوسائل الإعلام الوطنية : إن المنطقة الحرة الدولية في جيبوتي تمثل مشروعا رائدا يتوج بعدد هام من الإنجازات المتصلة بالبني التحتية كفيلة بتعزيز مكانة جيبوتي في التجارة والتبادلات الدولية   
وزير التربية والتعليم اليمني للقرن: تولي الجمهورية اليمنية أهمية كبيرة للعلاقة بجمهورية جيبوتي وتسعي دوما لتعزيز التعاون والشراكة بين البلدين الشقيقين   
السفير الجيبوتي لدي اليمن للقرن : اختارت جيبوتي الوقوف مع الشرعية وإلي جانب الشعب اليمني الشقيق وبذل كل ما بوسعها من اجل إحلال السلام في ربوع أرضه   
رئيس الجمهورية في حوار لمجلة جون أفريك : جيبــــــــــــــــــــوتي ليــــــــــــــست للبيــــــــــــــــــــع   
رئيس الجمهورية للشرق الأوسط : علاقاتنا مع السعودية شهدت نقلة نوعية كبيرة ، وتزداد قوة ومتانة يوما بعد يوم   
يلعب مركز الأسرة السعيدة للتدريب والاستشارات دورا هاما في ترقية الحياة الاجتماعية ويعزز واقع الأسرة وتماسكها وتفعيل دورها في تكوين وتنشئة شخصية وطنية وباعتبارها تشكل ركيزة من ركائز الأمن الاجتماعي والثقافي والوطني ويساهم المركز في تحقيق تطلعات وتنمية الأسرة الوطنية للتعامل مع التحديات التي تواجهها والتي تعترض مسيرتها لتأدية رسالتها الحضارية وذلك من خلال تقديم دروس واستشارات متخصصة , ولمعرفة المزيد من التفاصيل حول المركز التقت القرن بمديره العام السيد/ عبد الرحمن جامع وأجرت معه هذا الحور:ـ   
مديرعام مؤسسة كهرباء جيبوتي : نعمل حالياً مع أربع شركات لتطوير الطاقة المتجددة بغية جعل الكهرباء في متناول الجميع   
عميد السلك الدبلوماسي سفير دولة فلسطين لدي جيبوتي للقرن: ذكري انطلاقة فتح جسدت عنفوان شعب انتصب شامخاً من تحت الرماد ومشى مرفوع الهامة على درب الثورة والكفاح   
في حوار مع جريدة «الجزيرة » السعودية مؤخرا، أشاد سفير جمهورية جيبوتي وعميد السلك الدبلوماسي المعتمد لدى المملكة العربية السعودية السيد/ ضياء الدين سعيد بامخرمة بعمق العلاقات والتعاون بين جيبوتي والمملكة ومتانتها، والتناغم الكبير في الرؤى السياسية للقيادتين في كثير من الملفّات والأزمات السياسية في المنطقة. وأكد السفير الجيبوتي ضرورة تجديد الخطاب الديني ومسؤولية العلماء والدعاة دون التنازل عن أصول الدين الحنيف الصالح لكلّ زمان ومكان وفيما يلي نصّ الحوار:-   
مدير المشاريع بالمكتب الإقليمي للرحمة العالمية للقرن : نسعى دوما لمواكبة ودعم جهود الحكومة في كافة المجالات بما في ذلك قطاع الإسكان للإسهام في تحقيق التنمية المستدامة   
رئيس مجلس إدارة المدرسة اليمنية للقرن : المدرسة اليمنية تتبوأ مكانة متميزة بين المدارس الأهلية العربية في جيبوتي   
وزير الدفاع للشرق الأوسط: اتفاقيتنا مع السعودية لتأمين المنطقة ومراقبة التدخلات العسكرية   
أمين عام اللجنة الاولمبية الوطنية للقرن : جيبوتي ستكون منصة الشعلة الاولمبية الإفريقية   
عبد الرحمن عمر سعيد العمودي للقرن: رئيس الجمهورية أعطى السعودية الأولوية للاستفادة من الفرص الاستثمارية الواعدة التي تتمتع بها جيبوتي   
رئيسة اللجنة الاولمبية الوطنية للقرن : تتشرف بلادنا لأول مرة في تاريخها باستضافة النسخة السابعة عشر من اجتماع الجمعية العمومية لاتحاد اللجان الأولمبية الأفريقية   
سفير المملكة العربية السعودية للقرن: إذا نظرنا للأولويات فهي كثيرة وتطلعاتنا كبيرة في خدمة العلاقات والدفع بها إلى الأمام في جميع المجالات   
رئيس مركز يورومينا للأبحاث للقرن:ـ يستمد المؤتمر أهميته من محورية دور الشباب الذي يعد حجر الزاوية لأي تقدم إنساني منشود والطاقة المحركة لعجلة التنمية   
السفير اليمني في حوار للقرن :ـ العلاقات الأخوية الجيبوتية - اليمنية تميزت دوماً بخصوصيتها المستمدة من الصلات والروابط التاريخية الحضارية الاقتصادية والثقافية والتمازج الاجتماعي   
عميد السلك الدبلوماسي سفير دولة فلسطين يتحدث للقرن :ـ نحن نسعى للسلام ونريد السلام ولكن ليدرك القاصي والداني، أن سلامنا لن يكون بأي ثمن”، هذا ما قاله الرئيس الخالد فينا ياسر عرفات   
سفير جمهورية السودان لدي جيبوتي في حوار للقرن: القاعدة الصلبة للعلاقات بين البلدين تؤسس لانطلاقة كبيرة نحو مستقبل يلامس تطلعات الشعبين الشقيقين في خلق واقع للتكامل من أجل التقدم والازدهار   
السفير الجيبوتي لدي الجمهورية اليمنية للقرن: إنني معني بترجمة توجيهات رئيس الجمهورية بتطوير العلاقات والدفع بها إلى الأمام لما يخدم مصلحة بلدينا وشعبينا الشقيقين   
القرن تحاور الفنان الرائد محمد علي غانم : فنان طاولت مسيرته الفنية نصف قرن ولم تمنعه إعاقته من مواصلة العطاء   
سفير جيبوتي وعميد السلك الدبلوماسي لـ «الاقتصادية» : مجلس أعمال جيبوتي ــ سعودي قريبا.. وفرص استثمارية وتسهيلات للسعوديين   
وزير الشؤون الإسلامية والثقافة والأوقاف للقرن:
« نتمسك بمنهج أهل السنة والجماعة ونحارب أفكار التشيع والتطرف»
  
:سفير جيبوتي في الدوحة
زيارة رئيس الجمهورية سوف تفتح آفاقاً واسعة لتعزيز التعاون المشترك بين البلدين في كافة المجالات



  
اللجنة المشتركة هي عبارة عن إكتمال الصورة لمشهد التطور المطرد للعلاقات السعودية الجيبوتية   
مسؤول ملف الجيبوتي في الصندوق السعودي للتنمية للقرن:ـ إننا معنيون بالإسهام الفاعل في انجاز الرؤية التنموية الرائدة جيبوتي 2035   
السفير الجيبوتي لدي المملكة العربية السعودية للقرن : اللجنة الجيبوتية السعودية المشتركة معنية ببحث أفضل السبل لوضع علاقات البلدين الإستراتيجية موضع التنفيذ   
رئيس الوفد السعودي وكيل وزارة النقل للتخطيط والمتابعة للقرن :- اللجنة السعودية الجيبوتية المشتركة فرصة هامة لتعزيز العمل المشترك وتحقيق تطلعات الشعبين على طريق الشراكة الإستراتيجية والتكامل   
وزير الخارجية الفلسطيني للقرن :- في هذه الزيارة لمست قلوبنا جميعا صورة التفاعل الجيبوتي الشديد مع تطلعات شعبنا وسوف تبقى راسخة في أذهاننا   
مستشار وزير العدل المكلف بالقضاء الشرعي والقوانين الإسلامية للقرن: نحن في الوزارة فخورون بما حققناه من تطور بفضل دعم رئيس الجمهورية ونتطلع للأفضل   
مدير مكتب منظمة «وامي» للقرن: سنواصل العمل بجدية في سبيل تخفيف معاناة اللاجئين اليمنيين في جيبوتي، وسنعزز إسهاماتنا في محاور الإغاثة والتعليم والصحة والخدمات الضرورية الأخرى   
سفير جمهورية السودان ومندوبها الدائم لدى الإيجاد للقرن: ستبقي جيبوتي حاضرة بكل ما تختزنه الذاكرة من مسيرة حافلة في السعي لخلق واقع للتكامل بين البلدين   
السفير السوداني في حوار للقرن : المشاركة الواسعة تعد دليلا واضحا علي رغبة الجميع في الوصول إلي إجماع وطني ينال رضا كل أهل السودان   
القائم بأعمال السفارة اليمنية في حوار : لا ننسى كيمنيين بأن جمهورية جيبوتي احتضنت أبناء شعبنا في ظرف تاريخي صعب لا زال الوطن تحت وطأته   
وزير الدولة بوزارة الدفاع السودانية للقرن : علاقة بلدينا نموذج يحتذى وتعاوننا الإقليمي ضمان لسيادة الأمن والسلام والإستقرار   
المغتربة الجيبوتية الناشطة في مجال ترقية المرأة للقرن : نحن عازمون علي الإسهام في تعزيز النهضة التي تشهدها بلادنا باستثمار كافة إمكاناتنا   

السفير السوداني والمندوب الدائم لدى الإيجاد للقرن:
للرئيس إسماعيل عمر جيله مواقف لا تنسى مع السودان
  
مدير عام ديوان الزكاة لـ «القرن» : سنسعى في المرحلة المقبلة إلى إنشاء صندوق الزكاة واعتماد مشاريع مستدامة للأيتام المكفولين   
مدير مكتبي جيبوتي واليمن لقطر الخيرية للقرن / سنسعى لمواكبة الخطة الحكومية لمكافحة الفقر وتحسين أداء قطاعات الصحة والتعليم والدعم الاجتماعي إلى جانب مواصلة البرامج الإغاثية   
السفير محمد مؤمن لجريدة السياسة: جيبوتي ترحب بالمستثمرين العرب وتوفر كافة التسهيلات لهم   
رئيس الجمهورية لجريدة الحياة: لعلاقاتنا مع الدول العربية تميزها وخصوصيتها.. واتفاق أمني قريب مع السعودية   
رئيس الجمهورية للحياة: علاقتنا مع السعودية عاطفية حميمة ولن ننسى دورها الذي مكن جيبوتي من الوقوف على قدميها بعد الاستقلال   
الأمين التنفيذي للمكتب الوطني لغوث اللاجئين والمنكوبين للقرن: ندعو النازحين اليمنيين المقيمين مع ذويهم في جيبوتي العاصمة إلى تسجيل أنفسهم لدى المكتب وتسوية أوضاعهم في أسرع وقت ممكن   
مدير دار تحفيظ القرآن وتجويده للقرن/ هناك إقبال متزايد على مراكز التحفيظ نظرا لتنامي الوعي الديني في المجتمع في العقدين الأخيرين   
سفير خادم الحرمين الشريفين في جيبوتي للقرن : إن كنا قد ودعنا جيبوتي جسداً فإنها باقية في وجداننا باعتبارها جزءاً هاماً من تاريخ المنطقة ومن مسيرتنا المهنية   
مدير المعهد العربي للتخطيط في حوار للقرن: مهمة المعهد الرئيسية هي دعم المسيرة التنموية من خلال تعزيز ورفع كفاءة الإدارة الاقتصادية و التنمية   
مدير الرعاية التربوية في هيئة الإغاثة الإسلامية للقرن: هناك اهتمام متزايد من الأمين العام للهيئة بالتعليم في إفريقيا وآسيا   
رئيس البرلمان العربي للقرن :- نتطلع إلي ان تعطي اجتماعاتنا في جيبوتي دفعة قوية للعمل العربي المشترك   
السفير الجيبوتي في اليمن للقرن: بإمكاننا أن نقول أن هذه التجربة أثبتت أن جيبوتي وإن كانت صغيرة بحجمها فإنها كبيرة بدورها   
مستشار الرئيس الصومالي الأسبق في حوار للقرن: كان مؤتمر عرته للمصالحة الصومالية اللبنة الأولي للنقلة النوعية التي يشهدها الصومال اليوم   
نحن التزمنا لشعوبنا بإخراجها من الفقر والابتزاز وجلب السلام والاستقرار والعيش الكريم ويجب أن نتحرك سويا من أجل هذا الهدف ;رئيس الجمهورية لصحيفة السودان   
الفنان السوداني طارق الزين للقرن:ـ تزخر جيبوتي بتراث فني يستحق الدراسة والمتابعة كغيره من الفنون في العالم   
عضو المجلس التنفيذي في منظمة الألسكو عن جيبوتي السيد/ سليمان حسين موسى للقرن: جيبوتي تحظى بأولوية واهتمام شديدين من قبل المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم «الألسكو»   
سفير جمهورية جيبوتي في صنعاء لـ»الثورة اليمنية» : جيبوتي سوق مفتوحة لليمن ومحطة عبور لمنتجاتها إلى عمق القارة الأفريقية   
رئيس مؤسسة الفجر الخيرية التنموية في القرن الإفريقي :- نهدف إلي خدمة الإنسان وترجمة معاني الإنسانية إلى واقع ملموس

  
الشيخ عمر عجه في حوار للقرن :- الصلاة على النبي ومدحه جزء من ثقافتنا وعاداتنا وتقاليدنا بالإضافة إلى كونه أمرا دينيا   
السفير الفلسطيني وعميد السلك الدبلوماسي للقرن:- رغم التحديات والضغوط نحن في موقع سياسي قوي والعالم يقف بجانبنا   
رئيس الاتحاد العربي للمكفوفين للقرن: إننا نشيد بالاهتمام الذي توليه جيبوتي لترقية أوضاع المكفوفين وإدماجهم في عملية التنمية   
هناك توافق كبير بين سياسات جيبوتي والمملكة أساسها الحكمة التي تمتاز بها قيادتا البلدين   
الوكيل المساعد في وزارة المغتربين اليمنية لقطاع تنظيم الهجرة والعمل في حوار للقرن: نعمل للنهوض بالجالية وإسهامها في تعزيز التعاون والتكامل بين البلدين   
مدير المعهد الإسلامي بجيبوتي للقرن : سيبقى المعهد معلما بارزا من معالم اللغة العربية ومنارة مضيئة في القرن الأفريقي   
التطرف والإرهاب يحدثان شرخا في السلم والتعايش المجتمعي ويشوهان صورة كل مسلم.رئيس رابطة علماء جيبوتي في حوار للقرن   
رئيس مؤسسة الفجر الخيرية التنموية في القرن الإفريقي للقرن :- نهدف إلي خدمة الإنسان وترجمة معاني الإنسانية إلى واقع معاش وملموس   
مسئول السياسات في المكتب الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي للقرن: جيبوتي متقدمة جدا في مجال حقوق الإنسان وهي الدولة العربية الأولى التي صادقت على جميع الاتفاقيات الدولية   
مسئول السياسات في المكتب الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي للقرن: جيبوتي متقدمة جدا في مجال حقوق الإنسان وهي الدولة العربية الأولى التي صادقت على جميع الاتفاقيات الدولية   
رئيس المجلس الوطني السوداني للقرن: يتطلع الشعبين الشقيقين إلي أن يؤسس تعاون البلدين لشراكة تنموية إستراتيجية وتكامل اقتصادي نموذجي   
مدير شركة s.d.tv للقرن : ميناء جيبوتي يعد واحدا من أفضل وأهم المواني علي مستوي القارة الإفريقية بشهادة العملاء والمتخصصين والخبراء   
أ.د. محمد الشرقاوي أستاذ أمراض الجهاز الهضمي والكبد مدير مستشفى الرحمة للقرن: إن الجهاز الهضمي أكثر أجهزة الجسم إحتواء للأعصاب لذالك يتأثر مباشرة بالحالات النفسية للفرد   
السفير الفلسطيني في حوار للقرن غزة ستنهض وفلسطين ستنتصر   
السفير المصري في جيبوتي للقرن : العلاقات بين مصر وجيبوتي تسير من حسن إلى أحسن   
السفير ضياء الدين سعيد بامخرمة لـ«الرياض» : « الاهتمام العالمي بجيبوتي يتزايد ونحن منفتحون على الجميع وفق المصلحة المشتركة»   
عضو لجنة حكماء إفريقيا دليتا محمد دليتا لوكالة الأناضول للأنباء : السيسي كان الأكثر تعاونا معنا وتفهما لدور الاتحاد الأفريقي   
وزير الخارجية لوكالة الأناضول التركية :التزامنا بالحياد وبدبلوماسية الحوار فرضت على الآخرين احترام علاقاتهم معنا

  
وجدنا ترحيباً كبيراً وحفاوة بالغة من أشقائنا في جيبوتي التي تعتبر بحق مفتاحاً لأفريقيا   
السفير الجيبوتي الجديد لدي السودان للقرن : مخرجات اللجنة الوزارية الجيبوتية السودانية المشتركة ستكون لي بمثابة خارطة طريق أسير وأعمل عليها واسعي بشكل حثيث من أجل ترجمتها عمليا علي أرض الواقع   
السفير السوداني لدي جيبوتي في حوار للقرن : بعد انتهاء اجتماعات اللجنة المشتركة تنتابني روح جديدة للعمل بكل جهد وجد للدفع بالعلاقات بين البلدين إلي الأمام   
السفير الكويتي لدي جيبوتي في حوار للقرن :ـ نحن في الكويت ننظر بالتقدير الى دور جمهورية جيبوتي في مكافحة الإرهاب وصون الأمن الإقليمي باعتبارها جزءا من منظومة الامن القومي العربي   
السفير الجيبوتي في الكويت للقرن   
الكاتب الصومالي عبد الفتاح نور أشكر للقرن: استفدتُ من الدورة الكثير من النظريات العلمية التي ستساهم في صقل مهاراتي الإدارية، ورفع درجة وعي الشخصي تجاه دعم المشاريع الخيرية   
رئيس الوفد الاستثماري البحريني للقرن: جيبوتي تتمتع بكل مقومات و عوامل جذب الاستثمار من موقع استراتيجي هام و سلام وأمن واستقرار وطبيعتها البكر وتسهيلات بلا حدود   
الفنان السوداني الخير أحمد آدم للقرن : إفريقيا موعودة بنهضة غير مسبوقة إن نحن استطعنا أن نستثمر ثرواتنا للارتقاء ببلدان قارتنا السمراء   
مدير الرعاية التربوية لدى هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية (الأمانة العامة) للقرن:   
السفير القطري لدى جيبوتي للقرن نسعى لخلق فرص استثمارية ذات جدوى اقتصادية وملائمة لطبيعة المناخ الاستثماري في المنطقة   
السفير الجيبوتي في الكويت للقرن " القمة العربية الإفريقية الثالثة منعطف هام في تاريخ العمل العربي الإفريقي المشترك"