logo
23/03/2020

سفير جيبوتي في إثيوبيا يعقد اجتماعا إعلاميا وتوعويا للرعايا الجيبوتيين

  • News image

     في إطار مكافحة انتشار وباء كوفيد- 19، عقد السفير الجيبوتي لدى إثيوبيا والاتحاد الإفريقي السيد/ محمد إدريس فارح، يوم الجمعة الماضي الموافق 20 مارس 2020، في اجتماع إعلامي وتوعوي لأعضاء الجالية الجيبوتية، في مقر إقامته بأديس أبابا.

    ووفقا لبيان من السفارة يندرج هذا الاجتماع ضمن المشاورات الدورية لرئيس البعثة الدبلوماسية الجيبوتية في إثيوبيا، مع مسئولي الجالية الجيبوتية.

    وجرى خلال هذا اللقاء الذي شهد حضور دبلوماسيين وممثلين لموظفي الخدمة المدنية الدولية والتجار والطلاب، إطلاع المشاركين على الوضع الحالي لفيروس كورونا، على المستوى المحلي والدولي، فضلا عن توعيتهم بالاحتياطات والتدابير الوقائية الواجب اتخاذها لتجنب الإصابة بهذا الداء الفتاك، وكذلك الخطة المحددة التي يمكن اتباعها عند الحاجة، للتعامل مع المخاوف، بالإضافة إلى تقديم توصيات ومعلومات مهمة عن جائحة فيروس كورونا المستجد.

    وفي مستهل الاجتماع أعلن السفير محمد إدريس فارح أنه تم منذ ظهور هذا الفيروس الخطير، إنشاء خلية مراقبة ودعم، داخل السفارة، مشيرا إلى أن هذه الخلية انتهت بالفعل من التعداد النهائي وتسجيل العناوين، وأماكن الإقامة، وأرقام الهاتف المحمول والهاتف الأرضي بالنسبة للرعايا الجيبوتيين المقيمين في أديس أبابا، إضافة إلى تحديد الوسائل اللازمة التي قد تكون ضرورية في حالة الحاجة إلى تفعيل الخطة الموضوعة.

    وأفاد السفير الجيبوتي بأنه تم فرض تدابير وقائية لتجنب انتقال العدوى لجميع موظفي السفارة من قبيل غسل اليدين وارتداء القفازات والأقنعة التي جرى توزيعها.ولمواجهة هذه الجائحة، طلب من المواطنين الجيبوتيين اتخاذ التدابير الوقائية واحترام التعليمات والقرارات التي أصدرتها السلطات الإثيوبية لمنع انتشار هذا الوباء، وكذلك التواصل وتبادل آخر الأخبار  بشأن التطورات المتعلقة بانتشار الفيروس، وذلك من خلال المجموعة التي تم إنشاؤها في تطبيق واتسآب والتي تضم وكلاء الأسرة والطلاب والرياضيين الجيبوتيين المتدربين في إثيوبيا، بالإضافة إلى التجار وغيرهم من الرعايا المقيمين في إثيوبيا.

    كما دعا المواطنين إلى التعبئة على جميع المستويات للتوعية والوقاية من الوباء، بما في ذلك تعزيز التدابير الاستباقية في إطار اليقظة، والحد من التجمعات غير الضرورية، وكذلك السفر في سبيل الترفيه.

    وفي غضون هذا اللقاء التوعوي أجرى السفير محمد إدريس في أديس أبابا اتصالاتٍ مع كل من وزير الخارجية والتعاون الدولي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، ومع القنصل الجيبوتي في مدينة دريدوا، وناقش معهما التطورات الأخيرة بشأن هذا الوباء، والترتيبات والتدابير التي يتم اتخاذها لصالح الرعايا الجيبوتيين الذين يعيشون في مدينة دريدوا ومحيطها، وكذلك سبل ضمان الأمن الغذائي للمنتجات المستوردة من إثيوبيا.

     


    جريدة القرن

إقليميات

Top