logo
26/03/2020

رئيس الجمهورية يُقرِّر منح إجازة أسبوع لموظفي الدوائر الحكومية لمواجهة انتشار كورونا

  • News image

     في خطوة تهدف لاحتواء فيروس كورونا المستجد، أعلن رئيس الجمهورية السيد/ إسماعيل عمر جيله بعد ظهر يوم الاثنين الماضي منح موظفي الدوائر الحكومية تمتد لأسبوع.

    جاء ذلك خلال اجتماع طارئ عقده رئيس الجمهورية، لبحث السبل الكفيلة بالحيلولة دون تفشي جائحة كوفيد-19 في البلاد.

    وكانت  وزارة الصحة قد أعلنت الاثنين المنصرم عن تسجيل أول حالتي إصابة بالفيروس المستجد لمواطن عاد إلى البلاد عبر أديس أبابا على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية الإثيوبية، ومواطنة قدمت من مدينة اسطنبول على متن شركة الخطوط الجوية التركية، وقد وصل الاثنان إلى البلاد  يوم 17 مارس 2020.، ووصفت الوزارة  حالتهما الصحية بالمستقرة، وهما يتقليان الرعاية الطبية اللازمة.

    وفي مستهل كلمته، أشار رئيس الجمهورية إلى الخطر الكبير الذي يشكِّله الوباء على العالم برمته ، مضيفا « لقد تم - وللأسف الشديد – رصد أول حالتي إصابة بالوباء في بلادنا، من قبل وزارة الصحة، لكن وضعهما الصحي جيد.

    وحذر من أن المصاب بفيروس كورونا المستجد يمكن أن ينقل الوباء لأفراد أسرته ولأكثر من 20 إلى 30 شخصا في اليوم الواحد، وإن مكمن الخطر  يتمثل في التفشي السريع للوباء.

    وأضاف قائلا: «لقد سبق وأن اتخذنا جملة من الخطوات والإجراءات الاحترازية من أجل إنقاذ شعبنا من جائحة كورونا، والوقاية من أخطاره، من قبيل  إغلاق المرافق التعليمية، وتعليق صلاة الجمعة والجماعة في المساجد بشكل مؤقت.

     

    وإن من الضروري تقليص التحركات وملازمة المنازل، لكن يبدو أن الكثيرين لا يزالون غير مدركين لحجم الخطر المحدق بنا جراء هذا الوباء الذي أصاب أكثر من 500 ألف شخص على مستوى العالم، فيما تجاوزت حالات الوفيات الآلاف». كما أكد رئيس الجمهورية أن هذا الفيروس المستجد أجبر حكومات بعض الدول التي تفشى فيها بشكل كبير على فرض حظر التجوال بغية احتوائه، وهو ما يحتِّم علينا نحن أيضا أن لا نستسهل الأمر أو نغفل عن خطره،

    وأردف قائلا: «إن من مسئولتي كرئيس للدولة اتخاذ تدابير أكثر صرامة عند الضرورية لاسيما في حالة عدم التقيد بالتعليمات أو مخالفة التدابير المتخذة من السلطات المختصة.

    إنا نتخوف من مشاكل كثيرة من شأنها أن تنجم عن انتشار الفيروس، خاصة وأن بلادنا صغيرة، ولا تتحمل تبعات هذا الوباء، لذلك قررنا منح إجازة أسبوع لمجمل موظفي الإدارة العامة، باستثناء الموظفين في مصلحة المياه والصرف الصحي، ومؤسسة كهرباء جيبوتي، والميناء، والشرطة والقوات المسلحة  بالإضافة إلى الجمارك».

    وشدد رئيس الجمهورية في خطابه على ضرورة الالتزام بهذه الإجازة الاستثنائية، والبقاء في المنازل، وتقليص التحركات لغير الضرورة، ما من شأنه احتواء الوباء بصورة فعالة والنجاح في السيطرة على انتشاره.

     


    جريدة القرن

إقليميات

Top