logo
18/05/2020

جيبوتي تحيي اليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات

  • News image

    علي غرار بقية الدول العالم، أحيت جيبوتي  يوم أمس الأحد اليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات الذي يصادف 17 مايو من كل عام. وبهذه المناسبة، وجه وزير الإعلام المكلف بالبريد والاتصالات السيد/ رضوان عبد الله بهدون كلمة قال فيها « تحتفل جمهورية جيبوتي كسائر الدول الأعضاء في الاتحاد الدولي للاتصالات البالغ عددها 193 دولة، باليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات في 17 مايو 2020، ويصادف هذا اليوم تاريخ تأسيس الاتحاد الدولي للاتصالات  في 17 مايو 1865 ،بالتوقيع على الاتفاقية الدولية الأولى للبرق في باريس».

    وأردف وزير الإعلام في كلمته قائلا: «يعكس الموضوع الذي تم اختاره هذا العام لإحياء هذه المناسبة (برنامج التوصيل في 2030 من أجل التنمية العالمية للاتصالات/تكنولوجيا المعلومات والاتصالات) التزام الاتحاد الدولي للاتصالات بتوصيل جميع سكان العالم، وتسليط الضوء على الكيفية التي يمكن بها لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات المساعدة في تسريع التقدم نحو تحقيق خطة التنمية المستدامة لعام 2030 التي حددتها الأمم المتحدة».

     

     وأوضح الوزير أن الاحتفال بهذه المناسبة يركز على أهمية تكثيف التعاون والتآزر بين البلدان ومنظومة الأمم المتحدة والجهات الفاعلة الأخرى من أجل تعزيز دور تكنولوجيات المعلومات والاتصالات قبل 10 سنوات فقط من الموعد النهائي لتحقيق أهداف التنمية المستدامة وتعزيز مساهمة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

    وأشار إلى أن الاحتفال باليوم العالمي للاتصالات يتسم بطابع خاص، وفي ظل أزمة صحية خطيرة يمر بها العالم بشكل عام وبلدنا بشكل خاص.

    وذكر أن جائحة كوفيد-19 تسلط الضوء على الدور الأساسي الذي تلعبه تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في اقتصاديات ومجتمعات العالم، مضيفا بالقول «أظهرت الجائحة  للعالم أننا لسنا جميعًا آمنين، وأننا لن نكون قادرين على الاستفادة الكاملة من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات إلا إذا كنا جميعًا متصلين. وقد أمر رئيس الجمهورية السيد/ إسماعيل عمر جيله حكومته بفعل كل ما هو ضروري لوقف انتشار فيروس كورونا من خلال تثقيف المواطنين حول تطور الوباء والطرق المختلفة لمكافحته .

    وإدراكا منها لكون التقنيات الرقمية الآن ركيزة أساسية في الوقاية واستجابة انعكاسات جائحة كوفيد-19، فقد نفذت الحكومة الجيبوتية جملة من الأنشطة والإجراءات لربط جميع الجهات الفاعلة في النظام البيئي على المستويات المحلية والوطنية والدولية وضمان التدفق الفعال للمعلومات».

    وذكر الوزير أن جملة من هذه التدابير الحكومية المتخذة شملت

    - تفعيل بروتوكول الإنذار المشترك الذي ينطوي على استخدام العديد من طرق الاتصال لتثقيف المواطنين بما في ذلك الفئات الأكثر ضعفا، حول المرض والتدابير الوقائية منه، موضحا أن هذا البروتوكول مكن المواطنين من تلقي المعلومات بطرق مختلفة مثل الهواتف المحمولة والهواتف الأرضية، والإنترنت (البريد الإلكتروني، تطبيقات الهواتف الذكية،Facebook ، Twitter ، WhatsApp ،  الإعلان عبر الإنترنت، ومكبرات الصوت ، إلخ.) والبث الإذاعي والتلفزيوني .

     - إنشاء رقم طوارئ مجاني (1517) لتسهيل إدارة هذه الأزمة،

    - برنامج التعلم عن بعد والتعلم عبر الإنترنت: تم إطلاق العديد من التسهيلات للسماح لأطفال المدارس والتلاميذ والطلاب بمواصلة تعلمهم من خلال التلفزيون والإذاعة والإنترنت على الرغم من إجراء العزل.

    - تقديم عدد كبير من الحزم المجانية للتعليم عبر الإنترنت.

    - توصيل الأجهزة الحيوية وضمان استمرارية الخدمات العامة للمواطنين.

    - تطوير بوابة رسمية لكوفيد - 19.

    - إطلاق دعوات إلى مشاريع لإيجاد حلول مبتكرة في مكافحة Covid-19 (الأقنعة، الجل، الواقي المجوف، النفق المطهر، إلخ.

    ومضى وزير الإعلام، المكلف بالبريد والاتصالات قائلا: «في هذه المعركة غير المسبوقة ضد كوفيد-19، أتاحت التقنيات الرقمية للحكومة والأفراد والشركات في جيبوتي إمكانية التعامل مع إجراءات التباعد الاجتماعي، وضمان استمرارية العمل وتجنب انقطاع الخدمة. إن التكنولوجيا الرقمية تقدم بدائل وحلولًا جديدة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة بما في ذلك تلك التي تزيد بشكل كبير من الوصول إلى تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتوفر وصولًا عالميًا وبأسعار معقولة إلى الإنترنت في أقل البلدان نمواً. في هذا السياق ، بذلت بلدنا جهدًا كبيرًا لتعزيز تطوير قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل الوصول إلى أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030».

    وأشار الوزير إلى أن بلدنا شهد تقدمًا كبيرًا في السنوات الأخيرة في إطار رؤية 2035 والخطة الاستراتيجية المتكاملة لقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وأن هذا التقدم يتمثل في وصول أكثر من 57.7٪ من الأسر للوصول إلى الإنترنت «أي أكثر من نصف العائلات، وفي عدد مشتركي شبكة الهواتف المحمولة الذي يبلغ ما يقرب من 400 ألف مشترك.


    جريدة القرن

إقليميات

Top