logo
21/05/2020

رئيس الوزراء يترأس اجتماعا للجنة مكافحة وباء كوفيد-19

  • News image

    ترأس رئيس الوزراء السيد/عبد القادر كامل محمد صباح أمس الأربعاء في قصر الشعب اجتماعا للجنة المكلفة بتوجيه الجهود المبذولة لمكافحة وباء كوفيد-19 في جيبوتي، وذلك بحضور وذلك بحضور وزراء الإعلام المكلف بالبريد والاتصالات السيد/ رضوان عبد الله بهدون، والشؤون الإسلامية والثقافة والأوقاف السيد/ مؤمن حسن بري، والشؤون الخارجية والتعاون الدولي، الناطق الرسمي باسم الحكومة السيد/ محمود على يوسف، والشؤون الاجتماعية والتضامن السيدة/ منى عثمان آدم، وسكرتير الدولة المكلف باللامركزية السيد/ حمدو محمد عراميس.

    وركز الاجتماع على استعراض آخر المستجدات المتصلة بجهود مكافحة وباء كوفيد-19 في الساحة الوطنية، وتوسيع الإختبارات العامة حول الفيروس المسبب لهذا المرض بإعطاء الأولوية للفئات الاجتماعية الأكثر عرضة لمخاطر هذا الوباء.

    وفي هذا الصدد، أكد رئيس الوزراء أن الحكومة ستمضي قدما في تنفيذ حملة فحوصات واسعة للمواطنين في منطقة العاصمة لضمان الصحة العامة ووقف انتشار وباء كوفيد-19.

    وكان رئيس الوزراء قد ترأس يوم الاثنين الماضي في قصر الشعب اجتماع عمل مماثل للجنة التوجيهية المعنية بإدارة جائحة فيروس كورونا المستجد.

    وتركزت أشغال هذا الاجتماع حول إطلاق حملة تشخيص واسعة النطاق تستهدف 5000 شخص يوميا، على أن يتم إجراء الاختبارات في المرافق الصحية ومراكز التنمية المجتمعية.

    وشارك في الجلسة، وزير الإعلام المكلف بالبريد والاتصالات السيد/ رضوان عبد الله بهدون، ووزير الشئون الإسلامية والثقافة والأوقاف السيد مؤمن حسن بري، ووزير العمل المكلف بالإصلاح الإداري السيد/ عثمان إبراهيم روبله، بالإضافة إلى وزيرة الشئون الاجتماعية والتضامن السيدة/ منى عثمان آدم.

    وعقب هذا اللقاء أدلى رئيس الوزراء بتصريح لوسائل الإعلام حث فيه المواطنين على المشاركة بفاعلية في التشخيص الشامل الذي سيتم إجراؤه للكشف عن المصابين بفيروس كورونا المستجد لتقديم العلاج لهم في الوقت المناسب.

    وأضاف قائلا: «سيتم إجراء فحص شامل في مدينة جيبوتي ولاسيما في المستشفيات ومراكز التنمية المجتمعية، وفي هذا الصدد أحض جميع الجيبوتيين والجيبوتيات على التوجه إلى المراكز المذكورة لإجراء التشخيص، ولاسيما الأشخاص المسنين.

    إن كوفيد 19 هو وباء خطير، ولدينا اليوم 7 وفيات مما يشير إلى تزايد حالات الوفيات، وبالتالي على كل واحد منا أن يخضع للتشخيص والاختبار وأي شخص تثبت إصابته بالفيروس المستجد، ينبغي أن يذهب مباشرة وفي أسرع وقت ممكن إلى مراكز الرعاية والاتصال بمقدمي الرعاية الصحية».

    وأشار السيد/ عبد القادر كامل محمد إلى أن الأشخاص المصابين بكوفيد-19 يمثلون خطرا على حياة السكان إذا لم يعالجوا أنفسهم في الوقت المناسب، مشددا على القيام بملاحقات قضائية ضد المخالفين لهذه التوجيهات.

     


    جريدة القرن

إقليميات

Top