logo
21/05/2020

رئيس الجمهورية يتفقد جامعة جيبوتي للوقوف على الإجراءات الإحترازية المتخذة لضمان صحة طلاب الجامعة ومنسوبيها

  • News image

     قام رئيس الجمهورية السيد/ إسماعيل عمر جيله يوم أمس الأول الثلاثاء بزيارة تفقدية إلى جامعة جيبوتي في بلدية بلبلا، للاطلاع على الإجراءات الوقائية التي اتخذتها رئاسة الجامعة لضمان السلامة الصحية للطلاب الذين عادوا إلى مقاعد الدراسة يوم الأحد الماضي بعد تخفيف التدابير الاحترازية الشاملة التي فرضتها الحكومة في عموم أنحاء البلاد لمنع انتشار وباء كوفيد-19.

    وكان في استقبال رئيس الجمهورية لدى وصوله إلى حرم الجامعة، وزير التعليم العالي والبحث الدكتور/ نبيل محمد أحمد، ورئيس الجامعة الدكتور/ جامع محمد حسن ورؤساء أقسامها وكادرها التدريسي.

    وخلال هذه الزيارة التي جاءت بعد ثلاثة أيام من تخفيف الحظر العام، اطلع رئيس الجمهورية على الإجراءات الوقائية التي اتخذتها رئاسة جامعة جيبوتي لمواجهة أي انتشار محتمل لفيروس كورونا بين الطلاب والحفاظ على صحتهم،

     

     من خلال التقيد بتلك الإجراءات التي تشمل غسل اليدين، والتباعد الاجتماعي ولبس الكمامات، وتعقيم الأفراد أثناء دخولهم. كما استمع الرئيس إلى شرح مفصل حول طريقة صنع وسائل وقائية من فيروس كورونا ابتكرها طلاب كلية الهندسة.

    وفي كلمة قصيرة له أمام الطلاب ومنسوبي جامعة جيبوتي، أعرب رئيس الجمهورية عن ترحيبه باستئناف الجامعة نشاطها وعودة الطلاب إلى مقاعد الدراسة بحيث يمكنهم تعويض التأخر في دروسهم التي كانت مقررة خلال فترة العزل.

    وأوضح رئيس الجمهورية أن «استئناف الدراسة أصبح ممكناً بفضل التصميم الكبير الذي أظهره مسؤولو الجامعة الذين كافحوا لتفادي إجازة تفرغ طويلة أو «سنة تفرغ»، مشيرا إلى أنه مع إعادة فتح الجامعة، باتت فرصة التخرج في الصيف والانخراط فورًا في سوق العمل متاحة أمام الطلاب.

    وتطرق رئيس الجمهورية إلى الوضع الصحي العام في البلاد في سياق انتشار وباء كوفيد-19، وأشاد بهذه المناسبة بالأطباء ومساعديهم الذين يكافحون بعزم لا يلين هذا الوباء، وأضاف قائلا: «رغم أننا بلد صغير فإننا نعتمد على شجاعة شعبنا للإنتصار على جائحة كوفيد-19، وسنواصل الجهود الوقائية لحماية صحة مجتمعنا ولاسيما الأشخاص كبار السن والمرضى والأكثر ضعفا وتعرضا للإصابة، وهي مهمة ملقاة على عاتق جميعنا».

    وقال رئيس الجمهورية: «نحن سعداء فالوضع الحالي تحت السيطرة، وتمكننا من احتواء هذا المرض حتى الآن، وإن بلدنا ممتن للمهندسين من جامعة جيبوتي الذين يقفون وراء سلسلة من الإبداعات والإبتكارات الفريدة للوقاية وعلاج الفيروس التاجي».

    واختتم رئيس الجمهورية كلمته بالإعراب عن تمنياته لجميع طلاب الجامعة بالنجاح والتوفيق في مشوارهم التعليمي، داعيا إياهم إلى الالتزام الصارم بالإرشادات الصحية في ظل انتشار جائحة كوفيد-19.


    جريدة القرن

إقليميات

Top