logo
06/07/2020

الاتحاد الأوروبى يرسل طائرة مساعدات إلى الصومال

  • News image

    وصلت يوم امس رحلة جوية من الجسر الجوى الإنسانى التابع للاتحاد الأوروبى إلى مقديشو قادمة من برينديزى ، إيطاليا ، تحمل إمدادات إنسانية وطبية مقدمة من وزارة الخارجية والتعاون الدولى الإيطالية ومنظمات المجتمع المدنى الإيطالية والمنظمات غير الحكومية الدولية.

    ومن المقرر أن تقلع رحلتان أخريان إلى الصومال من برينديزى فى الأيام القادمة ، مع مواد إضافية على متنها، ليصل إجمالى البضائع إلى 42 طناً.

    وقال جانيز لينارزيتش، مفوض إدارة الأزمات: «ستدعم عملية الجسر الجوى الإنسانى للاتحاد الأوروبى استجابة الفيروس التاجى فى الصومال بمعدات الحماية الشخصية والمواد الطبية.

    وتساعد الرحلات المنظمات الإنسانية على نقل الإمدادات اللازمة لتعزيز مشاريعها فى المناطق التى ضربتها الفيضانات مؤخراً فى الصومال، ونظراً لإلحاح الاحتياجات، أولى الاتحاد الأوروبى أهمية قصوى لتشغيل هذه الرحلات الجوية فى أقرب وقت ممكن».

    من جانبها، قالت إيمانويلا سى ديل رى ، نائبة وزير الخارجية والتعاون الدولى الإيطالي: «إن عملية الجسر الجوى الإنسانى للاتحاد الأوروبى هى دليل ملموس على نهج فريق أوروبا الفعال والفعال ، بدعم قوى من إيطاليا. أن التعاون الإيطالى له وجود طويل الأمد فى الصومال، ومن خلال هذه العملية المشتركة الهامة ، وبفضل جميع الشركاء المشاركين وتعاون المركز الإنسانى فى برينديزى ، يمكننا تقديم مساعدات وإغاثة إضافية للسكان الصوماليين».

    كما تم تشغيل الجسر الجوى الإنسانى التابع للاتحاد الأوروبى إلى الصومال بفضل التعاون بين المفوضية الأوروبية وإيطاليا، وتقوم شبكة اللوجستيات الإنسانية بتيسير الرحلات الجوية وقد تم تنظيمها بالتنسيق مع السلطات الصومالية ووفد الاتحاد الأوروبى فى مقديشو، يتم تمويل إجمالى تكاليف النقل من قبل المفوضية الأوروبية، وتقدم المنظمات الإنسانية البضائع.

    تشكل عمليات الجسر الجوى الإنسانى الإنسانية التابعة للاتحاد الأوروبى جزءًا من استجابة الاتحاد الأوروبى العالمية لوباء الفيروس التاجى ضمن نهج «فريق أوروبا» الذى يجمع بين الاتحاد الأوروبى والدول الأعضاء فيه. يبلغ إجمالى دعم فريق أوروبا للصومال فى مكافحة جائحة الفيروس التاجى حوالى 55 مليون يورو. يساعد هذا التمويل على تقوية النظام الصحى ، ودعم الاقتصاد فى هذه الأوقات الصعبة ، وتدريب الكوادر الصحية وتعزيز أنظمة الدعم الاجتماعي.

    وكجزء من هذه الحزمة ، أعلن الاتحاد الأوروبى للتو عن برنامج تطوير بقيمة 5.85 مليون يورو لتعزيز الاستعداد للفيروس التاجى والاستجابة له والتخفيف من آثاره للنازحين داخليًا والأشخاص الذين يعيشون فى أضعف المواقف فى مقديشو. سيعتمد هذا البرنامج على العمل السابق والجارى بشأن حلول طويلة الأمد فى إطار صندوق الاتحاد الأوروبى الاستئمانى لأفريقيا الذى يدعم إدارة المدينة لتقديم الخدمات الأساسية فى مستوطنات النازحين داخليًا.

     


    جريدة القرن

إقليميات

Top