logo
//

رئيس الجمهورية يستقبل ممثلة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ووفدا من منظمة مكافحة السيدا

  • News image

    استقبل رئيس الجمهورية السيد / اسماعيل عمر جيله يوم الاثنين الماضي في القصر الرئاسي في زيارة وداع الممثلة المقيمة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي منسقة الوكالات الأممية العاملة في جيبوتي السيدة/ هدن حاج محمود، وذلك بعد انقضاء مدة تمثيلها المنظمة الأممية.
    وقد ساهمت السيدة/ هدن خلال السنوات الأربعة التي ظلت في جيبوتي في تنفيذ العديد من المشاريع التنموية التي طالت بعض المجالات الأساسية تماشياً مع الرؤية التنموية لرئيس الجمهورية، السيد/ إسماعيل عمر جيله.
    وكان من أبرز الإنجازات التي حققت الأهداف المرجوة منها بفضل دعم الشركاء وفي مقدمتهم الوكالات الأممية المبادرة الوطنية للتنمية الاجتماعية التي أطلقها رئيس الجمهورية مطلع العام 2007 في مسعى لمكافحة الفقر وتحسين الأوضاع المعيشية للمواطنين وبالأخص الفئات الاجتماعية الأكثر احتياجاً وذوي الدخل المحدود.
    وفي تصريح لوسائل الإعلام المحلية عقب لقائها رئيس الجمهورية أعربت الممثلة المقيمة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي عن وافر شكرها للرئيس وحكومته والشعب الجيبوتي على كرم الضيافة الذي حظيت به مع طاقمها منذ وصولها إلى جيبوتي قبل أربع سنوات .
    وأشادت السيدة/ هدن بالإنجازات الكبيرة التي شهدتها البلاد على مدى السنوات الأربعة الأخيرة والتي شملت العديد من المجالات والقطاعات الواعدة.
    ولفتت النظر إلى أن منظمات الأمم المتحدة العاملة في جيبوتي تبلغ اليوم نحو 11 منظمة فيما كانت يوم تعيينها كمنسقة لتلك المنظمات حوالي 4 فقط موضحة أن هذه الوكالات تمثل أبرز شركاء الحكومة في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية التي تتطلع إليها البلاد وتحقيق أهداف الألفية الثانية للأمم المتحدة.
    وأشارت إلى أن رئيس الجمهورية رجل يتمتع بفكرة ثاقبة تجعله يهتم ليس فقط بالشأن المحلي فقط بل بشأن المنطقة برمتها، مضيفة أنها تعتبره رئيسا للمنطقة برمتها نظرا للدور الذي يلعبه في تنمية الإقليم وإرساء قواعد متينة للتكامل الاقتصادي والتبادل التجاري .
    وقالت إن مغادرتها جيبوتي لا تعني تركها البلد إلى الأبد، لكنها فقط مجرد انتقال إلى أمريكا لمواصلة المهام الأخرى الموكلة إليها من قبل المنظمة الأممية وإنها ستعود حتما إلى جيبوتي باعتبارها بلدا تحبه.
    وأشادت السيدة هدن حاج محمود في الختام بالدور الرائد الذي يضطلع به رئيس الجمهورية لإعادة السلام والاستقرار في الصومال منذ توليه سدة الحكم قبل أكثر من عقد.
    على صعيد آخر استقبل رئيس الجمهورية في اليوم نفسه وفداً من منظمة الأمم المتحدة لمكافحة مرض فقدان المناعة المكتسب المعروف اختصاراً باسم “السيدا” بقيادة المستشار الخاص للأمانة التنفيذية للمنظمة الدكتور/ سياماجا فودي.
    وضم الوفد -الذي التقي رئيس الجمهورية برفقة وزير الصحة الدكتور/ قاسم إسحاق عثمان – كلاً من مديرة مكتب المنظمة في الشرق الأوسط الدكتورة/ يامينا شكار والدكتورة/ دادو سي كاجيناسي ممثلة هذه المنظمة الأممية في جيبوتي.
    وبحث وفد منظمة الأمم المتحدة لمكافحة مرض السيدا مع رئيس الجمهورية التعاون القائم بين جيبوتي والصندوق العالمي لمكافحة أوبئة السيدا والسل والملاريا والتي أودت بحياة ملايين الأشخاص في شتى أنحاء العالم فيما لا تزال تشكل تحدياً صحياً لملايين أخرى.

    AL-QARN

إقليميات

Top