logo
20/02/2020

رئيس الجمهورية يشرِّف بحضوره افتتاح المعرض التشكيلي السادس للفنان رفقي بامخرمة

  • News image

    على غرار الأعوام الماضية، شرّف رئيس الجمهورية السيد/ إسماعيل عمر جيله بحضوره يوم الاثنين الماضي حفل افتتاح المعرض التشكيلي السنوي للفنان القدير والوزير السابق السيد/ رفقي عبد القادر بامخرمة.

    وجرت مراسم تدشين المعرض في نسخته السادسة في قصر الشعب بمشاركة السيدة الأولى، رئيسة الاتحاد الوطني لنساء جيبوتي السيدة/ خضره محمود حيد، ووزير الشئون الإسلامية والثقافة والأوقاف السيد/ مؤمن حسن بري، وشخصيات أخرى بارزة من الوسط الفني والثقافي.

    وتفقَّد رئيس الجمهورية أجنحة المعرض، مطَّلِعا عن قرب على مجمل اللوحات الفنية الجديدة البالغ عددها 23 لوحة، بالإضافة إلى بعض الأعمال الفنية والتي سبق وأن عرضها الفنان رفقي بامخرمة منذ نحو عامين.

    وحملت هذه اللوحات التي نالت إعجاب رئيس الجمهورية، والسيدة الأولى، وبقية زوار المعرض بسمة الفنان وخياله الخصب وأسلوب تناوله المميز لمواضيع مختلفة تعكس الواقع الاجتماعي والتراثي والثقافي والفني الجيبوتي.

    ويجسِّد رئيس الجمهورية بحضوره في افتتاح المعرض التشكيلي مدى الاهتمام الذي يوليه للنهوض بهذا القطاع الحيوي، ودعمه المتواصل للعاملين في عالم الفن والثقافة.

    وفي تصريح أدلى به للتلفزيون الوطني شدد رئيس الجمهورية على حاجة أي مجتمع من المجتمعات لذوي المواهب والمهارات والكفاءات، ولفت إلى أن هذا الإنتاج الرائع يجسد مدى تصميم مجتمعنا على الاستثمار في جميع القطاعات، بما في ذلك الرسم والفن.

    وأكد في الوقت عينه على أن الفنان رفقي عبد القادر بامخرمة يمثِّل في الحقيقية أنموذجا فريدا يحتذى به في  مجال الفن التشكيلي للعديد من الشباب الجيبوتيين الذين يحدوهم الأمل في أن يضعوا بصماتهم على الفن التشكيلي والحرف اليدوية.

    ونوه رئيس الجمهورية أن هذا المعرض يشكِّل حصيلة أعمال الفنان على مدار عام كامل، موضحا أن إنجاز هذه اللوحات لا يتطلب فقط وقتا طويلا، بل المزيد من الجهد والتفكير العميق أيضا للوصول إلى الهدف المنشود.

    من جهته شدد وزير الشئون الإسلامية والثقافة والأوقاف اهتمام وحرص رئيس الجمهورية على تشجيع المهتمين بالفن التشكيلي وغيره من الفنون، لافتا إلى أن حضوره مثل هذه الفعاليات -رغم مشاغله الكثيرة - يمثل خير  شاهد على هذا الاهتمام.

    وأشار إلى أن رئيس الجمهورية أنشأ المعهد الجيبوتي للفنون والذي يُعنى بتأهيل وتدريب الشباب في مجالات الفن والرسم والمسرح والحرف اليدوية وغيرها، مؤكدا أن دائرته الوزارية تعمل على تطوير هذا الصرح التعليمي، وتحويله في القريب العاجل إلى معهد الفن والسينما، فضلا عن إدراج الفن في المناهج والمقررات الدراسية عقب إبرام اتفاقية بهذا الشأن مع وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني قريبا.

    بدوره  عبر الفنان التشكيلي رفقي عبد القادر بامخرمة عن شكره لرئيس الجمهورية علي تشريفه ورعايته الكريمة لمعرضه في دورته السادسة لهذا العام، مؤكدا أن حضوره الشخصي، والسيدة الأولى يعكس اهتمامه والسلطات العامة لدعم المبدعين في المجالات الفنية والثقافية المختلفة.

    وأشار إلى أن هذه اللوحات الفنية تسلط الضوء بشكل أعمق على التطور الثقافي الذي شهدته البلاد في الفترة الأخيرة، والإمكانيات الثقافية التي تزخر بها، مثمنا التفاعل الكبير الذي يلقاه المعرض من الزوار من مختلف فئات المجتمع.

    وتجدر الإشارة إلى أن افتتاح هذا المعرض يأتي قبل فترة وجيزة من التدشين  المرتقب للمكتبة الوطنية والأرشيف والوكالة الوطنية للسينما.

     


    جريدة القرن

إقليميات

Top