logo
27/02/2020

رئيس الجمهورية يزور عرتا في المحطة الثانية من جولته لاستطلاعية في الأقاليم الداخلية

  • News image

    يواصل رئيس الجمهورية السيد/ إسماعيل عمر جيله جولته الاستطلاعية في الأقاليم، وفي هذا الإطار، قام رئيس الجمهورية يوم أمس الأربعاء بزيارة إلى إقليم عرتا، في  المحطة الثانية من هذه الجولة بعد إقليم دخل، وذلك على رأس وفد حكومي رفيع، ضم رئيس الوزراء السيد/ عبد القادر كامل محمد، ووزير الداخلية السيد/ مؤمن احمد شيخ، ووزير الطاقة المكلف بالموارد الطبيعية السيد/ يونس علي جيدي، ووزير الميزانية السيد/ عبد الكريم آدن شير، ووزير الدولة المكلف باللامركزية السيد/ حمدو محمد عرامس، ووزيرة الشؤون الاجتماعية والتضامن السيدة/ مني عثمان آدن، ووزير الزراعة المكلف بالثروة الحيوانية والسمكية السيد/ محمد احمد عواله.

    وقد استقبل رئيس الجمهورية والوفد المرافق له بحفاوة بالغة من قبل السلطات المحلية وعلى رأسها والي الإقليم السيد/ محمد شيخو حسن، ورئيس المجلس الإقليمي السيد/ علمي بوح، وجمهور غفير من أهالي مدن عرتا وكرتا ولويعدا وعمر ججع وبحيرة عسل الذين رفعوا لافتات تحمل عبارات ترحيبية برئيس الجمهورية.

    من جانبها رحبت الفرق الفنية الشبابية والنسائية التي تنشط في الإقليم بالرئيس والوفد الحكومي المرافق له من خلال تظاهرة ثقافية تخللتها الأغاني والرقصات التقليدية والفلكلور الشعبي.

    وعقب مراسم الترحيب، عقد رئيس الجمهورية لقاء مع ممثلي المجتمع المدني للاستماع إليهم عن قرب حول الأوضاع الخدمية في الإقليم .

     وعبر رئيس الجمهورية في مستهل هذا الاجتماع عن الشكر والتقدير للسلطات المحلية والأهالي في إقليم عرتا على الاستقبال الحار الذي حظي به هو والوفد المرافق له، مؤكدا أن زيارته إلى إقليم عرتا تأتي بدافع الحنين والشوق للأهالي، وللاطلاع على أوضاعهم المعيشية والإستماع إلى ملاحظاتهم ومطالبهم في هذا الإطار.  

    وقال رئيس الجمهورية: «إن إقليم عرتا يمضي قدما في التطور والإزدهار، وإن لديه فرصا ومقومات يتميز بها عن بقية الأقاليم والتي تتمثل في قربه من العاصمة والبيئة والمناخ الملائم لإقامة مشاريع في الزراعة والسياحة والطاقة».

     وأضاف قائلا: « إننا جئنا إليكم للاستماع مباشرة إلى وجهات نظركم والوقوف على تطلعاتكم، وإن هذا اللقاء يشكل فرصة لنتحدث ونتشاور ونمارس النقد البناء، ونحن جاهزون لكل ذلك، بل إن هذا هو صلب ما تهدف إليه الزيارة إذ يهمنا أن يتمكن كل واحد منكم من التعبير عن رأيه وتطلعاته ومطالبه».

    وعقب ذلك، تم فتح باب المداخلات وتوجيه الأسئلة لرئيس الجمهورية والتي طالت أغلب المجالات الخدمية المهمة للمواطنين، وقد أثنى الجميع على الاهتمام الذي أولاه الرئيس لدفع عملية التنمية في الإقليم والتي آتت ثمارها في مناحي كثيرة أبرزها الصحة والتعليم والمياه، مركزين مطالبهم على خلق فرص عمل للشباب، وتعزيز اللامركزية، وتقريب الخدمات للمواطنين، والقضايا المتعلقة بالمياه والكهرباء، وآثار الجفاف، ووضع الثروة الحيوانية، والعمالة، والاتصالات، وتسهيل إصدار البطاقة الوطنية لمن يحملونها، وتعزيز حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة.

    وقد تعهد رئيس الجمهورية بمعالجة مجمل المشكلات التي تمت إثارتها خلال اللقاء، بغية تحقيق تطلعات أهالي إقليم عرتا. 

     في سياق متصل، عقد رئيس الجمهورية بعد الغداء الجماعي مع أعضاء الحكومة المرافقين له ووالي الإقليم، ورئيس المجلس الإقليمي لقاءا مع الوجهاء والأعيان والشيوخ في الإقليم، والذين عبروا خلال اللقاء عن الشكر والتقدير للرئيس على دعمه لتنمية الإقليم ، كما رفعوا إليه احتياجاتهم في مختلف الأصعدة.


    جريدة القرن

إقليميات

Top