قتل 8 أشخاص في تفجير يعتقد أنه انتحاري استهدف مطعما يطل على ساحل ليدو شرقي العاصمة الصومالية مقديشو، بحسب مصدر أمني.

وقال مصدر في الشرطة الصومالية، إن «التفجير الذي استهدف مطعم بيسكاتوري كان قويا ويعتقد أنه انتحاري حسب المعلومات الأولية»، مشيرا إلى أن «دويه سمع في أحياء من مقديشو».

وأضاف المصدر، أن «التفجير وقع في وقت كان يجتمع في المطعم سياسيون ونواب في البرلمان الجديد إلى جانب قائد الشرطة اللواء عبدي حسن محمد».

وأشار إلى أن التفجير «أعقبته مواجهات عنيفة بين المهاجمين (لم يحدد هوياتهم) الذين حاولوا اقتحام المكان وحراس المطعم».

وأردف أن التفجير «تسبب في مقتل 8 أشخاص على الأقل وإصابة 9 آخرين بجروح متفاوتة، فيما نجا جميع المسؤولين الذي كانوا متواجدين في المطعم خلال الهجوم».

من جهتها، أعلنت حركة «الشباب» مسؤوليتها عن الهجوم الانتحاري الذي استهدف المطعم بحسب موقع صومالي «ميمو» المحسوب على الحركة دون ذكر مزيد من التفاصيل.

ويخوض الصومال حربا منذ سنوات ضد «حركة الشباب» المسلحة التي تأسست مطلع 2004، وهي تتبع فكريا لتنظيم «القاعدة» وتبنت عمليات إرهابية عديدة أودت بحياة المئات.